رمز الخبر: ۱۱۷
تأريخ النشر: ۳۱ تير ۱۳۹۱ - ۱۰:۲۴
العالم: اهتمت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية بوفاة رئيس المخابرات المصرية السابق عمر سليمان المفاجئة، وقالت "إن الرجل الذي كان أحد أعمدة نظام (الرئيس المصري المخلوع حسني) مبارك تمتع بعلاقات وثيقة مع كبار مسؤولي الحرب الإسرائيليين على مدار سنوات، ونسق عن كثب مع اسرائيل القضايا المتعلقة بالاستقرار الإقليمي وعمل كجسر بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

وافاد موقع اليوم السابع الجمعة ان الصحيفة تناولت رد فعل بنيامين بن إليعازر، عضو الكنيسيت الإسرائيلي والوزير السابق على وفاة سليمان، وقوله إن قلبه يؤلمه لذلك فكان سليمان رجلا يؤمن بالسلام لأجل مصر ـ ليس لصالح إسرائيل ولكن لصالح مصر، حسب تعبيره.

وأشاد بن إليعازر برئيس المخابرات العامة المصرية السابق عمر سليمان الذي أعلن عن وفاته بشكل مفاجئ في مستشفى بأميركا، وقال "إنه كان وطنيا (...)، ولو لجأنا إليه في شيئا ما، كان دائما يرد علينا في نفس اليوم".

وتاعتبر موردخاي كيدار، الخبير المخضرم بشؤون الشرق الأوسط في مركز بيجين السادات للدراسات الاستراتيجية بجامعة بار إيلان الإسرائيلية، أن تحالف سليمان مع مسؤولي الحرب في إسرائيل كان جزءاً من حربه التي لا تفاوض فيها على الإسلاميين في مصر وفي المنطقة، حسب الصحيفة.
ويضيف قائلا: "لقد كنا حلفاء في مواجهة المتشددين الإسلاميين، ولقد حاربنهم وكذلك فعل هو" حسب قوله. 

وتتابع جيروزاليم بوست قائلة إن المخابرات المصرية كانت مثل الموساد والشين بيت معا، كانت تتناول الشؤون الاستخباراتية الداخلية والخارجية.

ويشير كيدار إلى أن المخابرات كانت مؤسسة قوية للغاية، دولة داخل دولة، وكانت الكيان الرئيسي الذي يحمي استقرار الرئاسة ومن ثم الدولة. وكان سليمان يلتقي مبارك يوميا، وهي مكانة لم يحصل عليها أي وزير آخر. وكان الرئيس يستمع إليه جيدا بحكم منصبه.
ويتابع الخبير الإسرائيلي قائلا إن سليمان كان يمثل طبقة علمانية صغيرة في المجتمع المصري، كانت ثرية وفاسدة، ولهذا كان مناهضا للإسلاميين.


الكلمات الرئيسة: جيروزاليم بوست

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین