رمز الخبر: ۱۱۶۹۶
تأريخ النشر: ۳۰ مرداد ۱۳۹۴ - ۱۷:۰۶
اكدت وزارة الخارجية دعم ايران الحاسم للشعب الفلسطيني البطل ولقضيته، معتبرة ان الوحدة الفلسطينية وتعزيز الصف الاسلامي ومواكبة احرار العالم ستحول دون تحقيق مآرب الكيان الصهيوني في ازالة المسجد الاقصى المقدس.

واشار البيان الذي صدر عن وزارة الخارجية الايرانية اليوم الجمعة الى الذكرى ال 47  لإحراق المسجد الاقصى وقال: ان كافة الفلسطينيين وعلى اساس الالتزام بالقضية الفلسطينية يطالبون باجراء حاسم وملموس للدول الاسلامية في دعمها الموحد للمسجد الاقصى باعتباره حلقة الوحدة للاديان السماوية.

واضاف: بعد مضي 47 عاما لن ينسى المسلمون بل وحتى اتباع سائر الاديان السماوية عمق جريمة الصهاينة المعتدين في انتهاك حرمة و احراق المسجد الاقصى والمنبثقة عن النوايا الشريرة لهذا الكيان في ازالة القبلة الاولى للمسلمين كما ان زوايا هذا المخطط المشؤوم يظهر جليا يوما بعد يوم.

ولفت البيان الى ان الكيان الصهيوني ومنذ الايام الاولى لاحتلاله القدس الشريف باعتباره مركزا للوحدة بين الاديان السماوية، اتخذ اجراءات كثيرة لازالة الاثار الاسلامية من هذه المدينة ومع الاسف فان الجهود التي بذلت كتاسيس منظمة التعاون الاسلامي عام 1968 ولحد الان لم تحل دون الاطماع التوسعية لهذا الكيان.

واشار البيان الى تصعيد عملية تهويد القدس من قبل الكيان الصهيوني ودعمه للمستوطنين المتطرفين المنتهكين لقدسية هذا المسجد مبينا ان بناء المستوطنات بشكل واسع وتشريد السكان غير اليهوديين قد ادى الى خلق اوضاع خطيرة وان اجراءات وصوت الشعب الفلسطيني المظلوم لم تستطع ان تحبط مؤامرة الصهاينة المشؤومة في انتهاك حرمة المسجد الاقصى.

واعتبر استهداف الكيان الصهيوني لانجازات الانتفاضة الشعبية الفلسطينية و الحركات الاصيلة في دعم المقاومة ضد الكيان الصهيوني في المنطقة، ترمي لحرف ارادة وعزم المسلمين عن المركز الرئيسي للجهود والكفاح لتحرير القدس الشريف.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :