رمز الخبر: ۱۱۶۹
تأريخ النشر: ۳۰ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۲:۱۹
شبکة بولتن الأخباریة: حذر رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله الشيخ علي اكبر هاشمي رفسنجاني ادعياء زعامة النظام العالمي الجديد من مغبة اشعال حرب دينية من قبل شرذمة من المتطرفين الصهاينة الذين لا يجيدون شيئا سوى الاساءة الى الشخصيات الالهية والصلحاء، محذرا الصهاينة من القيام بانتحار عسكري في حال مهاجمة ايران.

واضاف الشيخ رفسنجاني في بيان اصدره بمناسبة اسبوع الدفاع المقدس استعرض فيه ظروف تلك الحقبة وتآزر القوى الغربية والشرقية والرجعية الاقليمية ضد الثورة الاسلامية وقال : ان تسمية "الدفاع المقدس" اسم على مسمى لان تلك الحقبة ادت الى ترسيخ ثقافة التضحية والشهادة وتذكر المعتدين على مر الزمان بالمثل القائل "من جرب المجرب حلت به الندامة " .  

وقارن رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في بيانه، بين حقبة الدفاع المقدس حيث هب ابناء الشعب الايراني للدفاع عن حياض الوطن والنظام الاسلامي امام المثلث المشؤوم ( الشرق ، الغرب والدول الرجعية في المنطقة )، وبين الحروب الدفاعية التي خاضها الرسول الاكرم (ص) للدفاع عن بيضة الاسلام خلال الاعوام الاولى من تشكيل الحكومة الاسلامية في المدينة المنورة امام ثالوث ( الكفار ، المنافقين والمتمولين )، وخلص الى ان المعتدين في كلتا الحالتين واجهوا اناسا لا يرون في الدفاع الا احدى الحسنيين اما النصر أو الشهادة وترجموا الاية الكريمة (كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإذْنِ الله) .

واشار الى الظروف التي تشهدها مختلف مناطق العالم في الوقت الراهن بسبب الاساءة للاسلام مستنكرا انتاج وعرض الفيلم الذي يسيء للنبي الاكرم (ص) في اميركا مخاطبا اعداء الاسلام وايران الاسلامية بالقول : وان كنا نلتزم وفقا للقران بمبدا ( وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ) ولكن ان حاولتم القيام بحماقة بسبب خستكم وذلكم فان القران يعلمنا ايضا بانه (وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ) .

وتعليقا على الفيلم الاميركي المسيء للنبي الاكرم محمد (ص) والتهديدات الاسرائيلية بمهاجمة المنشآت الايرانية، في الختام خاطب رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام ادعياء زعامة النظام العالمي الجديد محذرا اياهم اولا من مغبة قيام شرذمة من المتطرفين الصهاينة الذين لا يجيدون شيئا سوى الاساءة للشخصيات الالهية والصلحاء باشعال فتيل حرب دينية، وثانيا بان يقوم  وليدهم غير الشرعي في الكيان الاسرائيلي بانتحار عسكري لان صبر ايران له حدود .


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین