رمز الخبر: ۱۱۶۸۵
تأريخ النشر: ۲۹ مرداد ۱۳۹۴ - ۱۹:۲۶
أكد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، موسى أبو مرزوق، أن الحركة تنظر باهتمام إلى الموقف الإيراني من فلسطين، مشددا على أن توتر العلاقات بين ايران والحركة مصطنع ولاداعي له.

وقال أبو مرزوق، في تصريح نشره على صفحته على فيسبوك، امس الأربعاء، إنه وبعد الاتفاق النووي ستدخل إيران لاعباً أساسياً في حل أزمات المنطقة، مشيراً إلى أن حالة التوتر المصطنع الذي تمر بها علاقات حماس والجهاد مع إيران لا داعي لها، رغم كل الذرائع التي سيقت لتبرير ذلك في الإعلام.

ولفت إلى أن الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة، سيكون له انعكاسه الكبير على خارطة المنطقة، خاصة مع التحول الأميركي نحو إيران، واعتبارها شريكاً في حل الأزمات، متجاوزة سياساتها السابقة باعتبار إيران راعية لـ"الإرهاب"، خاصة في فلسطين.

كما نبّه إلى أن السلطة الفلسطينية قرأت هذه التغييرات في المنطقة بصورة انتهازية أساءت أكثر مما أحسنت، مستعرضاً كيف أن منظمة التحرير أرسلت عضو لجنتها التنفيذية أحمد مجدلاني لزيارة طهران والترتيب لزيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لها، إلى جانب دعوة السلطة إلى اعتبار سفير إيران في عمان سفيراً غير مقيم للسلطة في رام الله.

وأشار أبو مرزوق إلى أن التبدلات في المنطقة تتغير بسرعة كبيرة ولم تستقر بعد، مشدداً على أن الثابت الوحيد الذي لن يتغير هو الحق الفلسطيني في كل فلسطين، وعودة الشعب الفلسطيني لدياره، وبوصلة كل الشعوب نحوها.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :