رمز الخبر: ۱۱۶۴۷
تأريخ النشر: ۲۶ مرداد ۱۳۹۴ - ۱۳:۴۲
ادانت الامينة العامة لجمعية الدفاع عن الشعب الفلسطيني الدكتور زهراء مصطفوي جرائم الصهاينة في الضفة الغربية وانتهاكاتهم المتواصلة للمسجد الاقصى المبارك مدينة غياب التغطية المناسبة من قبل وسائل اعلام العالم الاسلامي.

وفي كلمتها امام الاجتماع الثامن لاتحاد الاذاعات  والتلفزيونات الاسلامية في قاعة المؤتمرات الدولية لمؤسسة الاذاعة والتلفزيون الايرانية امس الاثنين قالت ابنة الامام الخميني الراحل زهراء مصطفوي ان سياستنا الرئيسية تجاة القضية الفلسطينية هي كلام الامام الخميني قدس سره والذي يؤكد فيه على نصرة المظلوم اينما كان ويتجسد ذلك في الفلسطينيين المظلومين الذين يتعرضون لظلم الصهاينة ومن هنا فاننا ننصر وندعم الفلسطينيين.

وخاطبت ارباب الاعلام بالقول انكم امناء البشرية ويتعين عليكم الالتزام بالصدقية في نقل الاخبار وتغطية الاحداث وقالت ان قضية فلسطين واحدة من اهم القضايا التي تعرضت للتزوير والتزييف الاعلامي بسبب الهيمنة الصهيونية في الحقل الاعلامي الغربي.

واوضحت ان نصف الشعب الفلسطيني يعاني على مدى 67 عاما من التشريد والتغرب ونصفه الاخر يعاني من الاحتلال والممارسات العنصرية على ارضه ولكن تزوير الحقائق وتزييفها تصور مقاومة المجتمع الفلسطيني المظلوم بانها ارهاب وفي المقابل تظهر اسرائيل المعتدية على انها جزيرة للديمقراطية.

واكدت مصطفوي ان من ارتكب هذا الظلم الكبير هو وسائل الاعلام والمتاجرين باقلامهم والعملاء.

واشارت الى ان التطورات الاخيرة في فلسطين المحتلة وتحركات المستوطنين في الضفة الغربية لاسيما في مدينة القدس ادخلت فلسطين مرحلة حساسة وخطرة وقالت ان انتهاكات المجموعات الصهيونية للمسجد الاقصى واقامتهم الطقوس التلمودية داخل المسجد والمطالبة بتقسيم المسجد زمانيا ومكانيا قد دق ناقوس الخطر.  

ونددت بالصمت المطبق ازاء محاولات العدو الصهيوني هدم المسجد الاقصى وبناء المعبد الثالث مكانه وتجاهل الاعلام العالمي لمساعي هدم القبلة الاولى لمليار وستمئة مليوم مسلم.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :