رمز الخبر: ۱۱۶۳۹
تأريخ النشر: ۲۶ مرداد ۱۳۹۴ - ۰۶:۰۹
أكد مصدر عسكري لوكالة أنباء فارس عودة العمليات العسكرية إلى مدينة "الزبداني" بريف دمشق وذلك بعد خرق الميليشيات المسلحة للهدنة المبرمة في المنطقة.

المصدر أكد أن الميلسشيات المسلحة هي التي بادرت الى خرق الهدنة عبر هجومها على نقاط تمركز الجيش السوري واستهدافها بالنيران، لافتاً أن الجيش السوري عاود استكمال العملية العسكرية حوالي الساعة الواحدة بعد ظهر اليوم بتوقيت دمشق، وذلك عير سلسلة استهدافات لنقاط تجمع وتمركز المسلحين في الزبداني، فيما كان مصدر عسكري قد صرح في وقت سابق لمراسلنا أن ما تبقى من الزبداني بحوزة المسلحين لايتجاوز الـ 20 بالمئة من المساحة الكلية للمنطقة.

يأتي ذلك بالتزامن مع خرق المسلحين صباح اليوم للهدنة المبرمة في مدينتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب عبر إمطارهما بعشرات القذائف الصاروخية والمحلية الصنع، وهو الأمر الذي أكدته حركة أحرار الشام عبر مواقع التواصل الاجتماعي عبر إعلانها رسمياً عن إنتهاء الهدنة في الزبداني وفي كفريا والفوعة وعودة جميع الأطراف للقتال.

يشار أن الهدنة المبرمة في مدينتي الفوعة وكفريا كانت قد بدأت في الساعة السادسة من صباح الـ 12 من الشهر الحالي ولمدة 48، إلا أن المسلحين خرقوا هذه الهدنة بعد ساعات من بدايتها بإطلاق قذائف صاروخية، ما أدى إلى استشهاد 7 مدنيين، وإصابة 27 آخرين.

وفي اليوم التالي، أعلن عن تمديد الهدنة دون توقيع أي اتفاق، بسبب وجود خلافات داخلية بين الميليشيات المسلحة في "الزبداني" حول هوية الميليشيات التي ستخرج من الزبداني وتلك التي ستبقى إن وافق الجيش السوري على ذلك، كما اشتدت الخلافات بين المسلحين حول الوجهة التي سيخرجون إليها.

إلى ذلك أكد مصدر محلي عودة ضخ مياه نبع بلدة "عين الفيجة" إلى مدينتي دمشق وريفها وذلك بعد أن عمد المسلحون إلى قطعها لمدة يوم ونصف كورقة للضغط على الجيش السوري والمقاومة اللبنانية لإيقاف العمليات في الزبداني.

المصدر أكد أن الميليشيات المسلحة وبعد فشل اتفاق الهدنة في الزبداني عاودت ضخ المياه، كاشفاً عن العديد من المفاوضات بوساطات محلية وأهلية جرت خلال الساعات الماضية من أجل إعادة فتح المياه التي قطعها المسلحون عن كامل أحياء دمشق وريفها.

مصادر ميدانية أكدت أن وحدات الجيش السوري نفذت اليوم عدة ضربات مركزة استهدفت مراكز ونقاط تحصن المسلحين في "وادي بردى" وتحديداً في قرية "كفر الزيت" و "دير قانون" اللتين تقعان جنوب بلدة "نبع عين الفيجة" وفي بلدة "بسيمة" المجاورة أيضاً أدت لمقتل وجرح عدد من المسلحين.

وفي سياق الأخبار الميدانية المرتبطة بريف دمشق نفى مراسل وكالة أنباء فارس صحة ماتداولته بعض الوسائل الإعلامية عن سيطرة الميليشيات المسلحة على "المعهد الفني العسكري" في "حرستا" بريف دمشق،لافتاً أن المعهد مازال تحت سيطرة الجيش الذي نفذ العديد من العمليات العسكرية الناجحة خلال 24 ساعة الماضية محققاً إصابات مباشرة في صفوف المسلحين.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :