رمز الخبر: ۱۱۶۰۸
تأريخ النشر: ۲۳ مرداد ۱۳۹۴ - ۱۸:۳۱
ادان القيادي بحزب المؤتمر الشعبي ابوبكر عبدالرازق العمليات الاجرامية التي يرتكبها العدو الاسرائيلي ضد الفلسطينين .

وقال في حوار خاص مع وكالة انباء فارس اننا ضد الكيان الاسرائيلي حتي النخاع وضد وجوده ونظريتنا ان يتم استصال اسرائيل تماما ومحوها  من الارض مضيفا ان القضية الفلسطينية قضية المسلمين والعرب وهي اولى القبلتين وثاني الحرمين الشريفين

فالي مضابط الحوار
•     هل المؤتمر الوطني حريص علي تسوية الازمة السودانية من خلال الحوار الوطني ؟
بدرجة ما،  ولا تصل الي مستوي طموح الاحزاب السياسية ولا الحركات المسلحة ولا الشارع السوداني . هويريد الوصول الي تسوية سياسية مع بقائه في السلطة وزيادة هامش  الحريات التى يطالب خصومه السياسيون ومعادلة سياسية تجعله افضل مما هو  عليه الان ، لكن لايصل الي الوضع الانتقالي الكامل  ولاالتداول السلمي للسلطة ولااحترام الارادة العامة المعبره عن انتخابات حره نزيهة لان هنالك سيف مسلط علي عنق المؤتمر الوطني هوالمحكمة الجنائية الدولية بحق الرئيس وعبدالرحيم وكوشيب واحمدهارون .
والمحكمة الجنائية الدولية بالنسبة لسبعة واربعين لم تعلن أسماؤهم  بعد مازالو تحت المنضدة .
 سيحرص الرئيس البشير على البقاء في السلطة حتي الوفاة وسيحرص الثلاثه المتهمون والسبعة واربعون الذين لم يعلن عنهم علي بقاء الرئيس الي نهاية حياته
,الجانب الثاني انا اعتقد ان قسمة السلطة  والمال والغني السهل والجاه الذي وصلوا إليه لاسيما وان هنالك الكثير منهم كان من ابناء الفقراء والاسر الضعيفة ، فالنقلة كانت كبيرة بالنسبة لهم ولوضعهم الاجتماعى  مااحسب ان سدة السلطة يمكن ان تمكنهم ان يغادروا هذا المنصب  في اطار صناعة تداول سلمي للسلطة وتحول ديمقراطي حقيقي ولذلك اعتقد ان سقفهم دون الوضع الانتقالي
 
•     يعاب علي حزب المؤتمر الشعبي انه هرول ناحية الحوار الوطني دون حصوله علي ضمانات واجواء مواتية ؟
ليس هنالك حوار بضمانات ، الا ضمانات الجلوس  للطاولة ، اذا كان ذلك في التقديرات السياسية الواقعية عبر التاريخ اوفي الدراسات النظرية عند علماء السياسة, الحوار اصلا هو الطاولة  التى تجمع بين متحالفين الاصل بينهم المجانبة من اجل الوصول الي اتفاق اوالي حل وسطي يقدم فيه كل طرف شئ من التنازلات ,الجانب الثاني الاحزاب السياسية مازالت تستصحب فينا العداء التاريخي للحركة الاسلامية باعتبار ان المؤتمر الشعبي هوالذي سلب منهم السلطان وسلب النظام الديمقراطي لا الرءئيس عمر البشير ،  وباعتبار ان المؤتمر الشعبي مازال يعبرعن الفكر الاسلامي وبالتالي هو العدو التاريخي المعتبر،  لاعمر البشير ,فالرئيس في تقديري هو مجرد سلطة عارضة يمكن ان تزول لكن الاساس هي الحركة الاسلامية الحديثة وهي الموجودة في المؤتمر الشعبي لذلك يستصحبون فينا نفسية  الصراع التاريخية بيننا وبينهم ،  , وفي نفس الوقت يشككون في كل موقف وقفناه  يجعلنا نقترب شيئا فشيئا من المؤتمرالوطني وهو علي مستوي الجلوس علي الطاولة فقط باعتبار ان  ذلك يمكن ان يكون  تكرار لمسرحية تاريخية تعيد ذكريات القصر الرئاسي وذكريات الايام الاولي لوجه حكومة البشير ، لكن الاجتماع ليس صحيحا .
نحن قدمنا ورقة مكتوبة يشهد عليها العالم كله ، هذه الورقة تتكلم عن سقف للحوار والوضع الانتقالي الكامل وهو ذات البرنامج الذي وضعناه سويا مع تحالف قوي الاجماع الوطني المعارض ،  لكن هم (اى الاحزاب المعارضة  ) يستشعرون  فينا ذات النفسية التي يستشعرها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في مواجهة الاخوان في مصر ويؤمنون بنظريةالسحي ووالاخفاق في مواجهتنا والدليل علي ذلك انهم لايؤمنون بالديمقراطية ولا الحرية  نحن دخلنا هذا الحوار ويدرك المؤتمر الوطني ذلك تماما  بكل سواءته ، ولكننا قدمنا الوطن علي صراعنا مع المؤتمر الوطني لان المناظر بادية للعيان في ليبيا واليمن وسوريا والعراق فلانريد لبلادنا ان تكون بذات المأل ولذلك وضعنا صراعنا مع المؤتمر الوطني جانبا من اجل ان نجلس الي طاولة  الحوار ، علنا نستدرك شيئا من ما يحفظ هذا الوطن من ان يتمزق, اما العلاقة الشخصية بيننا والمؤتمر الوطني مازالت هي العلاقة قبل الحوار فليس بيننا تواصل اجتماعي و محبة شخصية
•     القوي السياسية تطالب بتهيئة المناخ والغاء القوانين المقيدة للحريات ؟
  قانون الامن الوطني ينبغي تعديله والغاء كل المواد المقيدة للحريات وكذلك قانون الصحافة والاعلام ينبغي ان يلغي تماما وان يحال جهاز الامن الي جهاز لجمع المعلومات جهاز مدني يعمل للسطلة العسكرية ويحال الي جهاز مدني مهمة جمع المعلومة وتحليلها وتقديمها  الي جهة الاختصاص, وفي نفس الوقت اعتقد ان القانون الجنائي لسنة 1991 ينبغي اعادة الصياغه لاحكامه حتي لايكون سوء صياغته  مجالا لفتح البلاغات في مواجهة المعارضين تحت مواد فضفاضة غير محكمة الصياغة فيما يسمي بالجرائم الموجهة للدولة وفي نفس الوقت ندعو الي الغاء كل النيابات الخاصة ، مثل نيابة الامن الوطني،  نيابة الضرائب ، نيابة الاتصالات وفي نفس الوقت ندعو لاستقلال القضاء واستقلال النائب العام وفصله عن وزارة العدل حتي لايتبع للجهاز التنفيذي وان يكون نظاما قضائيا مستقلا ثانيا : يجب ايقاف الاعتقالات وايقاف مصادرة الصحف وايقاف مضايقة المعارضين مع منح التصاديق للانشطة الحزبية العامة في الساحات العامة
 
•     فشلت الية الحوار الوطني في انتزاع ضمانات لمشاركة قادة الحركات المسلحة في الحوار وهذا ربما يجعلهم يقاطعون؟
الحوار عملية طويلة وشاقة تحتاج لقدر من الصبر وجزء من هذا الصبر الزمن  ، مايمكن ان تجده في الحرب في معركة واحدة لايمكن ان تجده في حوار الا في مدي زمن طويل .
الجانب الثاني المؤتمر الوطني سيجلس الي الحوار بسقف اعلي وسيرفض الحكومة الانتقالية ويرفض التحول الديمقراطي السلمي والمعارضة ستاتي بوضع انتقالي سلس ، في النهاية اعتقد ان الحوار قد يفضي الي مرحلة في المراحل الاولية ريثما تظل الاهداف العليا في التحول الديمقراطي والوضع الانتقالي الكامل مازالت منتصبة امام المعارضة نحن حتي الان نتفائل خيرا ونحسن الظن لكننا ندرك ان الطريق طويلة وشاقة
•     المؤتمر الشعبي يقود الناس للحوار دون ضمانات وهو مايجعله متهما بانه يعمل لخدمة النظام ووحدة الاسلاميين ؟
وحدة الاسلاميين ليس لنا قرار تنظيمي يتحدث عنها علي الاطلاق نحن عندنا قرار يتحدث عن تحول ديمقراطي شامل وهولم يتجسد في ورقة نظم الحوار التي قدمها دكتور الترابي بين يدي الملتقي التشاوري للجمعية العمومية للحوار, وحدة الحركة الاسلامية هذا كلام سابق لاوانه ليس هنالك مجال سينفتح لوحدة الحركة الاسلامية الابعد اقامة الحريات وحدوث التحول الديمقراطي الكامل حينها لن يكون الحديث لوحدة مع المؤتمر الوطني بقدرمايكون الحديث عن وحدة للسودانيين  علي مستوي حزب جديد ، وعقد اجتماع جديد يضم اسلاميين  وعلمانيين يضم الطرق الصوفية والسلفيين وكل من يتراضي معنا علي تاسيس حزب جديد لمبادي جديدة نتفق عليها  ولذلك نحن نتحدث عن منظومة تحمي المؤتمر الشعبي وتتاسس لعقد شراكة بين اناس جدد حينها سنحل المؤتمر الشعبي وسنندمج في حزب جديد ،  ولكن لانحدث عن وحدة مع المؤتمر الوطني
•     الترابي قرر الدخول في الحوار الوطني ويسعي للوحدة مع البشير تجنبا لمايحدث لاخوان مصر؟
   الترابي لايقرر لاسابقا ولا لاحقا ،
الترابي لايفصح عن رايه فى مثل هذه القرارات المصيرية باعتبار تاثيره النفسي  علي العضوية ، ان كانت الامانه العامة اوالقيادة
فهو لا يناقش مطلقا ، لكنه في نفس الوقت يشير علي افراد المؤسسه واحدا واحدا للتعبير عن رايه اتفاقا اواعتراضا ، انا لا انكر ان واحده من دواعي موافقتنا علي الحوار ، هو ان العالم كله ضد الاسلاميين والعالم الخارجي كله ضد داعش  واننا  لسنا عملاء في الخارج
•     كيف تنظر لمستقبل علاقات السودان الخارجية ؟
مستقبل علاقات السودان الخارجية مظلم ، ونحن لانملك  انتاج اقتصادي وافر ولا صادرات كبيرة  وبالتالي العلاقات الخارجية تلعب فيها المصالح دور مهم ، والان علاقاتنا متميزة مع الدول التي نستورد منها لان لديها شي من المصالح ، ها لكن تصبح مستقبلاً مشرقاً  حينما يكون هناك انتاج من الزراعة اومن الصناعة  فتطور حركة المصالح الدولية والتجارة الدولية بيننا وبين الاخرين هو الطريق لمستقبل السودان المشرق
القضية الفلسطينية هي قضية المسلمين والعرب المركزية
ماهو موقفكم من  الجرائم التي ارتكبها اسرائيل بحرق للاطفال في فلسطين
نحن ضد اسرائيل حتي النخاع ضد اسرائيل ووجودها ونظريتنا ان يتم استصال اسرائيل تماما ومحوها  من الارض ، وبالنسبة لنا القضية الفلسطينية هي قضية المسلمين والعرب المركزية فهي اولى القبلتين وثاني الحرمين الشريفين وبالنسبة لنا ان الجسم السرطاني لابد ان ينتزع من قلب العالم العربي الاسلامي حتي تستقيم حركة العالم العربي الاسلامي وحتي نطمئن لمستقبل الدين


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :