رمز الخبر: ۱۱۵۷۰
تأريخ النشر: ۲۰ مرداد ۱۳۹۴ - ۱۸:۳۲
كشف وزير الامن الايراني السابق حيدر مصلحي عن نجاح وزارته قبل 3 اعوام في الحصول على كراسة من 100 صفحة من داخل وكالة المخابرات المركزية الاميركية (سي آي ايه).

وقال مصلحي، في تصريح ادلى به خلال منتدى نخب الحوزات العلمية في محافظتي قم وخراسان يوم الثلاثاء، انه بعد دراسة ماورد في كراسة المخابرات الاميركية والتي حصلنا عليها بعد جهد جهيد، تبين انها تحتوي على مخططات تتعلق بمستقبل ايران لاربعة عقود قادمة.

واضاف، ان مخططات الاعداء حول ايران ليست قصيرة الامد او لعام واحد وعامين بل هي بعيدة الامد.

واوضح، انه حين تخرج حشود غفيرة لتشييع رفات 270 شهيدا فان احدا لم يكن يتوقع ذلك لهذا السبب يضع العدو مخططاته لامد بعيد يمتد لـ 30 او 40 عاما قادمة لانه يدرك ان الشعب يسير على نهج ولاية الفقيه. 

ولفت وزير الامن الايراني السابق الى ان احدى آليات الاعداء تتمثل بالتطبيع ، وكمثال على ذلك نرى ان المفاوضات النووية في مرحلتها الاخيرة استمرت عامين حيث اراد الاعداء تطبيع جلوس المسؤولين الايرانيين الى جانب نظرائهم الاميركيين واجراء الحوار بين الجانبين.  

واكد على ضرورة اداء الحوزات العلمية ووسائل الاعلام الجديدة المزيد من الادوار والمهام في مجال الحرب الناعمة والخروج من الحالة الدفاعية والانتقال الى الوضع الهجومي على هذا الصعيد.

وردا على سؤال حول احداث الشغب في الانتخابات الرئاسية عام 2009 قال مصلحي ان الاعداء نفذوا مخططهم بدقة واختاروا شخصا مناسبا كموسوي للتنفيذ ، وينبغي القول ان الفتنة لم تنته بعد لانها لم تقتصر على ذلك العام فقط.

ولفت الى ان الاعداء يريدون من خلال شن الحرب الناعمة لاحداث تغييرات على الصعد الفكرية والعملية والعقيدية والهيكلية وينبغي تحديد نظامنا الاعلامي وفق هذه المحاور الاربعة وان الاولوية يجب ان تتمثل بالتصدي للحرب الناعمة في ساحاتها الفكرية او العملية او الهيكلية.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :