رمز الخبر: ۱۱۵۴۲
تأريخ النشر: ۱۸ مرداد ۱۳۹۴ - ۰۶:۰۴
استشهد فجر اليوم السبت، سعد محمد حسن دوابشة (33 عاماً) والد الطفل الشهيد علي دوابشة، متأثراً بجراحه حرقاً والتي أصيب بها على يدي المستوطنين الصهاينة فجر الجمعة الماضية، في جريمة إحراق منزله في بلدة دوما.

وقال نصر شقيق الشهيد سعد "إن إدارة المستشفى أبلغتهم في حدود الساعة الخامسة والربع تقريباً باستشهاد شقيقه سعد متأثراً بحروقه التي جاوزت الـ90% من جسده، والتي أصيب بها فجر يوم الجمعة الماضي على يدي المستوطنين الصهاينة".

وأشار نصر دوابشة: "أنهم متوجهون إلى مستشفى (سوروكا) في النقب المحتل لاستلام جثمان شقيقهم، ليعودوا به إلى مدينة نابلس، ليسلموه لمستشفى رفيديا، حيث سيقومون باستلامه لتوثيق وفاته، لنقله إلى مستشفى جامعة النجاح لتشريحه، تمهيداً لتشييعه إلى مسقط رأسه في دوما جنوب شرق مدينة نابلس".
وكانت عائلة الشهيد سعد دوابشة أصيبت يوم الجمعة الماضية بحروق بالغة نتيجة قيام مجموعة من المستوطنين بكسر زجاج نوافذ منزلهم في البلدة، وإلقاء مواد حارقة عليهم وهم نيام، ما أدى لاستشهد طفله علي سعد دوابشة (18 شهراً) على الفور، فيما أصيبت زوجته ريهام بحروق من الدرجة الثالثة تقترب من 90 %، وطفله أحمد بحروق من الدرجة الثالثة جاوزت 60 % من جسده ويخضعان الآن للعلاج في مستشفى (تل هشومير) في الداخل المحتل".


تشييع الطفل الفلسطيني الشهيد علي سعد دوابشة


منزل الدوابشة موقع استشهاد الطفل الفلسطيني ذي الـ18 شهرا

 

وشكلت جريمة إحراق بيت عائلة دوابشة صدمة كريمة وردة فعل عالمية، كأبشع الجرائم التي يرتكبها المستوطنون الصهاينة ضد الفلسطينيين، وهو ما دفع الاحتلال لمحاولة امتصاص غضبة الشارع الفلسطيني من خلال استنكاره للجريمة.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :