رمز الخبر: ۱۱۵۱۶
تأريخ النشر: ۱۵ مرداد ۱۳۹۴ - ۱۵:۰۸
خلال اتصال هاتفي مع ولد الشيخ..
أعلن مساعد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان في اتصال هاتفي مع المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة الى اليمن، ان تعزيز النهج السياسي والحوار اليمني اليمني هما السبيلان الوحيدان للخروج من الوضع الراهن في هذا البلد.
وبحث حسين امير عبداللهيان خلال الاتصال الهاتفي مع اسماعيل ولد الشيخ احمد اليوم الخميس، اخر تطورات الشان اليمني مشيرا الى أن الرؤية المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية، لتسوية الازمات الاقليمية، تقوم على اساس الحوار والخيارات السياسية.

واشار عبداللهيان الى المشاورات الاخيرة مع مسؤولي دول المنطقة بهذا الاطار وقال ان تصعيد اجواء الحرب ومواصلة الاجراءات العسكرية لبعض الدول في اليمن لايخدم تسوية الازمة بل تزيدها تعقيدا.
واعرب عبداللهيان، عن اسفه بالتزام الاسرة الدولية الصمت ازاء مايجري في اليمن والمجازر التي تطال الشعب المظلوم والاعزل لاسيما النساء والاطفال الذي يتنافى من المبادئ الدولية وحقوق الانسان، مؤكدا ضرورة أن يتحمل المتورطين بالهجمات العسكرية، التبعات المترتبه على ذلك.
واضاف ان طهران مازالت تمارس دورها البناء في دعم الحل السياسي للازمة وتؤكد وتؤمن بضرورة وقف الاجراءات العسكرية وأن تعزيز المسار السياسي والحوار اليمني – اليمني هو الخيار الوحيد للخروج من الوضع الراهن في اليمن.
بدوره اشار ولد الشيخ عبر الاتصال الهاتفي، الى مشاوراته في المنطقة وقال ان الانتصار الرئيس في اليمن هو للسلام وليس للحرب.
واوضح ان الخيار الوحيد لتسوية الازمة اليمنية هو سياسي وان الامم المتحدة مازالت تسعى لاكمال فكرة الحل السياسي والحوار وصولا الى وقف اطلاق النار والاتفاق السياسي بين الفصائل والاحزاب اليمنية.
واكد ولد الشيخ انه لاشك بان التمسك بالخيار السياسي وتجنب الحرب يخدم الجميع في اليمن والمنطقة.
وفي الختام دعا عبداللهيان ولد الشيخ لزيارة طهران لاجراء المزيد من المشاورات.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :