رمز الخبر: ۱۱۴۹۴
تأريخ النشر: ۱۳ مرداد ۱۳۹۴ - ۱۳:۴۸
أعلن حزب العمال الكردستاني المعارض في تركيا (ب ك ك)، بان الهجوم الانتحاري الذي نفذه داخل معسكر للجيش التركي اول امس أسفر عن مقتل أكثر من 50 جنديا، معتبرا أن الهجوم جاء ثأراً لضحايا القصف التركي على قرية زار كلي الكردية شمال أربيل بالعراق.

وقالت قوات الدفاع الشعبي الجناح المسلح للحزب في بيان اليوم الثلاثاء إن "مقاتلي قوات الدفاع الشعبي الكردستاني نفذوا، في يوم الثاني من شهر آب الحالي، عملية واسعة بإسم الشهيد شرفان فارتو"، مبينة أن "العملية جاءت ثأراً لضحايا الهجوم التركي على سكان قرية زاركلي في منطقة قنديل شمال أربيل".

وأضاف البيان أن "العملية نفذت من خلال تفجير سيارة مفخخة بخمسة أطنان من المتفجرات داخل معسكر كارابولاي للجيش التركي في ولاية بايزيد الكردية التركية"، مبيناً أن "العملية نفذها الفدائي أندوك هيرش".

وتابع البيان أن "العملية اسفرت عن مقتل أكثر من 50 جندياً تركياً فضلا عن إصابة العديد بجروح"، مضيفا أن "الهجوم دمر العديد من الآليات الحربية والسيارت العسكرية ومخازن الأسلحة داخل المعسكر".

وكان مكتب حاكم الوكلاية قد صرح اول امس بان جنديين قتلا وأصيب العشرات في الهجوم الانتحاري الذي نفذه عناصر "حزب العمال الكردستاني" واستهدف مركزا لقوات الأمن في قضاء "دوغو بيازيد" بولاية أغري شرقي تركيا.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن الهجوم وقع باستخدام "جرار زراعي مفخخ بنحو طنين من المتفجرات".

وتعرضت قرية قرية زار كلي الحدودية شمال محافظة أربيل، السبت الاول من آب الحالي، إلى هجوم جوي تركي أسفر عن مقتل ثمانية مدنيين وأصيب 10 آخرين بجروح.


واستأنفت القوات التركية قصفها وبشدة معاقل حزب العمال الكردستاني، في هجوم هو الأول من نوعه عقب إعلان الحزب انسحاب مسلحيه من الأراضي التركية.
واعتبر مجلس الوزراء العراقي، الثلاثاء (21 تموز 2015)، القصف التركي على الاراضي العراقية "تصعيدا خطيرا واعتداء" على السيادة العراقية، داعيا تركيا الى احترام علاقة حسن الجوار بين البلدين وعدم التصعيد.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :