رمز الخبر: ۱۱۴۹۲
تأريخ النشر: ۱۳ مرداد ۱۳۹۴ - ۱۳:۴۶
استقدم تنظيم داعش تعزيزات كبيرة إلى مدينة الشدادي في الريف الجنوبي لمحافظة الحسكة، في خطوة يسعى من خلالها التنظيم لتعزيز دفاعاته في المدينة مع ترجيح احتمالات قيام الجيش السوري والقوى المؤازرة له بالتوجه لتطهير المحافظة من وجود التنظيم بشكل نهائي.
مصدر سوري خاص أكد لوكالة أنباء فارس وصول القيادي في التنظيم "أبو محمد العدناني" إلى مدينة الشدادي لعقد اجتماعات مع قيادات التنظيم في ريفي الحسكة ودير الزور، وذلك لمناقشة خطط الدفاع عن المدينة التي تعد واحدة من أكبر المدن النفطية السورية.


وأكد المصدر أن تنظيم داعش أرسل "كتيبة التوحيد" إلى مدينة الشدادي، والتي تتألف من نحو 400 مقاتل ينحدرون من أصول كازاخستانية، موضحاً أن هذه الكتيبة أقامت لنفسها معسكرات في محيط الشدادي بعد أن رفض والي داعش في الشدادي منحهم مقرات خاصة في المدينة.
وبيّن المصدر أن التنظيم كان قد حفر خنادق عميقة في محيط الشدادي، وفي منطقة الـ«48»، تحسباً للمواجهات، فيما قام باعتقال عدد كبير من مقاتليه السوريين الذين كانوا ينتمون إلى تنظيم جبهة النصرة أو الجيش الحر، وذلك للتحقيق معهم حول سبب الانسحاب من معارك أحياء الحسكة، والخسارات الكبيرة التي مني بها التنظيم خلال 35 من المعارك الشرسة.
وكشف المصدر المقرب من أحد قيادات التنظيم في المدينة، أن الإحصائية الأولية لخسارة التنظيم خلال معارك الحسكة كانت بواقع 2090 عنصراً من بينهم 18 أميراً، ووزير تموين داعش مع ابنه وأمير استخبارات داعش فيما يعرف بـ"ولاية البركة".
وبحسب ما أكده المصدر، فإن غالبية قتلى التنظيم في معارك كانوا من السوريين الذين يسميهم التنظيم بـ «الأنصار»، مشيراً إلى أن داعش قام بتسليم 350 جثة إلى ذويها في ريف دير الزور الشرقي، في حين دفن البقية في مقابر جماعية في قرية "عدلة" وفي منطقة تل الشدادي، ومن دون أي طقس ديني يذكر.
يشار إلى أن تنظيم داعش كان قد استخدم نحو 50 مفخخة خلال هجومه على مدينة الحسكة، فيما أكدت وكالة الأنباء الرسمية السورية «سانا»، يوم الجمعة الماضي أن الجيش السوري والقوى الوطنية المؤازرة له تمكنوا من بسط سيطرتهم على آخر كليتي الهندسة المدنية والاقتصاد اللتين كانتا تعدان آخر معاقل التنظيم، فيما تمكنت فرق الإطفاء والدفاع المدني يوم السبت من إطفاء الحريق الذي اشتعل في مستودعات فرع الشركة العامة للمحروقات «سادكوب» والتي اشتعلت بفعل قذائف داعش.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :