رمز الخبر: ۱۱۴۶۰
تأريخ النشر: ۱۱ مرداد ۱۳۹۴ - ۰۶:۱۲
آية الله محسن الاراكي:
اكد الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية آية الله محسن الاراكي انطلاق مرحلة جديدة من دعم ومساندة القضية الفلسطينية و المسجد الاقصى وذلك في ظل الظروف الراهنة للمنطقة.

وقال آية الله محسن الاراكي في تصريح لوكالة انباء التقريب ان انعقاد المؤتمر الاول لاتحاد علماء المقاومة في ظل الظروف الراهنة ، يدل على ان المؤامرات التي استهدفت المنطقة ليس لم تتمكن من محو فلسطين من ذاكرة العالم الاسلامي فحسب ، و إنما يشير الى أن مرحلة جديدة من الدعم للشعب الفلسطيني المظلوم و للقضية الفلسطينية و المسجد الاقصى قد بدأت بالفعل .

ولفت الى مشاركة وفد الجمهورية الاسلامية في المؤتمر الاول للاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الذي عقد في بيروت مؤخراً ، و المكاسب التي حققها هذا المؤتمر واضاف  : في تصوري ان تركيبة وفد الجمهورية الاسلامية الايرانية المشارك في المؤتمر الاول لاتحاد علماء المقاومة ، تعد واحدة من التركيبات النادرة للوفود الايرانية التي توجهت الى لبنان حتى الآن ، ذلك أن الوفد ضمّ في عضويته مجموعة من أبرز علماء الدين السنة و الشيعة في ايران .
وتابع  : أن ابناء السنة الذين شاركوا في عضوية هذا الوفد ، كانوا ممثلين لأهل السنة في مختلف محافظات البلاد ، بما فيها محافظة سيستان و بلوشستان و خراسان و كلستان و كردستان و هرمزكان. و هذا يعني أن تركيبة الوفد كانت شاملة ، حيث  ضمّت علماء بارزين من أهل السنة في انحاء البلاد . كما ضمّ الوفد ممثلي الولي الفقيه في كل من محافظة سيستان و بلوشستان و كردستان ايضاً ، و بالتالي فان تركيبة الوفد كانت تركيبة نادرة بالنسبة لوفد علمي و سياسي رفيع المستوى للجمهورية الاسلامية الايرانية يشارك في المؤتمر العام الاول للاتحاد العالمي لعلماء المقاومة .

و اضاف : لقد كانت مشاركة الوفد الايراني في المؤتمر فاعلة و مؤثرة للغاية ، سواء في الجلسة الافتتاحية  و الانشطة الأخرى للمؤتمر . و قد ألقى اعضاء الوفد الايراني كلمات و بحوث هامة و مؤثرة في المؤتمر . كما جرت مباحثات و حوارات ثنائية و متعددة الاطراف  قيمة  بين شخصيات  بارزة و مرموقة شاركت في هذا المؤتمر .
و أوضح:  كذلك كانت هناك لقاءات و مباحثات قيمة مع العديد من الشخصيات اللبنانية البارزة ، منها لقاء الوفد الايراني المفتي العام في الجمهورية اللبنانية ، و كان لقاءً جيداً و موفقاً ، حيث تناول اللقاء بحث و مناقشة موضوع التقريب و مشكلات العالم الاسلامي و التحديات التي تواجه المنطقة .
و أشار آية الله الاراكي الى ان الوفد الايراني قام  بجولة  تفقدية لعدد من المراكز الدينية في لبنان ، لافتاً الى أن مشاركة الوفد الايراني كانت مشاركة موفقة ، كما ان المؤتمر كان مؤتمراً ناجحاً للغاية .
و لفت الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية ، الى ان المنطقة و العالم الاسلامي لم  يشهد انعقاد مؤتمر بهذا المستوى و بهذه التوجّه من قبل ، مضيفاً : انها المرة الاولى التي يعقد فيها مؤتمر بهذا التوجه و تحت هذا الشعار  " متحدون من أجل فلسطين  و زوال اسرائيل " ،  و تشارك فيه شخصيات اسلامية من مختلف انحاء العالم الاسلامي  بدءً من اندونيسيا و انتهاء بموريتانيا ، شخصيات مرموقة و مؤثرة على صعيد العالم الاسلامي من الشيعة و السنة ، ذلك  أن معظم الذين شاركوا في هذا المؤتمر هم  من كبار علماء السنة في العالم الاسلامي .
و في جانب آخر من حواره ، أشار آية الله الاراكي  الى الاهمية الفائقة التي يحظى بها انعقاد المؤتمر في ظل الظروف الراهنة التي يمرّ بها العالم الاسلامي ، موضحاً : أن الاوضاع الخاصة التي يمرّ بها العالم الاسلامي اليوم ، حيث يواجه من جهة فتنة الارهاب التكفيري ، و من جهة أخرى مؤامرات الكيان الصهيوني لترسيخ وجوده و التمويه على القضية الفلسطينية  و التغطية على جرائمه ، قد ضاعفت من اهمية هذا المؤتمر .
و تابع  : أن تنظيم هذا المؤتمر المعادي لاسرائيل ، و المتمحور حول الوحدة ، بعد شهر رمضان المبارك و غداة مسيرات يوم القدس العالمي الحاشدة الداعية لتوحيد الصفوف  و دحر العدو ، و كذلك بعد الاتفاق النووي  بين الجمهورية الاسلامية و الدول الكبرى  الست ، يشير الى أن مرحلة جديدة من الاتحاد و التقارب الاسلامي  في طريقها الى الظهور ، و ان هذا التضامن  و التعاضد الاسلامي  يتّجه الى  بلورة اتحاد معادي للاستكبار و للكيان الصهيوني .
و أضاف آية الله الاراكي : كما أن انعقاد المؤتمر الاول لعلماء المقاومة في ظل الظروف الراهنة ، يدل على ان المؤامرات التي استهدفت المنطقة  ليس لم تتمكن من محو فلسطين من ذاكرة العالم الاسلامي فحسب ، و إنما يشير الى أن مرحلة جديدة من الدعم للشعب الفلسطيني المظلوم و للقضية الفلسطينية و المسجد الاقصى قد بدأت بالفعل .
و خلص سماحته بالقول : نأمل بأن تحظى القضية الفلسطينية بالمزيد من دعم و اهتمام العالم الاسلامي في المرحلة  الجديدة ، و ان تستحوذ المقاومة الاسلامية  سواء في فلسطين و في انحاء العالم الاسلامي ، على  قدر اكبر من الدعم و المساندة في العالم الاسلامي ، و أن نشهد المزيد من الانتشار للمقاومة الاسلامية  و أن نشهد  صفحات مضيئة أخرى في سجل الانتصارات التي تحققها  المقاومة الاسلامية في المنطقة .


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :