رمز الخبر: ۱۱۴۵۴
تأريخ النشر: ۱۰ مرداد ۱۳۹۴ - ۱۶:۱۸
اعرب السفير الايراني في باريس علي آهني عن تفاؤله ازاء تاثير الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الى طهران اخيرا في المساعدة بحل بعض الازمات الاقليمية.

وقال آهني في تصريح لاذاعة "فرانس انفو"، انني متفائل ازاء تاثير زيارة فابيوس وتوفير الظروف لمواصلة وتعزيز الحوار والتشاور في مستويات عليا لحل وتسوية بعض الازمات الاقليمية.

واعتبر لقاءات فابيوس مع كبار المسؤولين الايرانيين، مؤشرا لاهمية الزيارة والقضايا التي طرحت خلالها سواء الثنائية او الاقليمية او الدولية.

واضاف، لحسن الحظ ان نظرة الراي العام الايراني والفرنسي كانت ايجابية تجاه بعضهما البعض في القرون الماضية وهذا ما يعد رصيدا مهما للبلدين.

واضاف، ان اتفاق فيينا مهد الطريق امام اتخاذ خطوات ايجابية في اطار تعزيز العلاقات الثنائية.

وحول عودة الشركات الفرنسية الى الاسواق الايرانية بعد الغاء الحظر، قال انه سيتم الترحيب بالشركات الفرنسية خاصة تلك التي كانت لها انشطة في ايران وكان اداؤها ايجابيا.

واشار الى ان ايران سجلت على الدوام حضورا فاعلا في حل وتسوية بعض المشاكل والازمات على الصعيد الدولي واضاف، انه وبعد الاتفاق النووي اصبحت الظروف مهياة تماما للتشاور والتعاون بين البلدين الكبيرين ايران وفرنسا في ضوء الامكانيات التي يحظيان بها للبحث عن حلول للازمات التي تعصف بهذه المنطقة.

وفي الشان السوري قال، ان موقفنا واضح تمام تجاه قضية سوريا وقد طرحت خلال اللقاء بين ظريف وفابيوس، واعتقد ان الظروف متوفرة للتشاور وتبادل الراي للوصول الى حلول واقعية.

واعرب عن اعتقاده بان فرنسا يمكنها ان تكون شريكا مهما لايران وكذلك ايران لفرنسا وقال، ان فرنسا جديرة بان تلعب دورا حاسما في هذه المنطقة وبامكان ايران في هذا السياق ان تكون شريكا مستقرا وقويا لفرنسا ويمكننا في ظل التعاون مع بعض المساعدة بحل وتسوية بعض الازمات الاقليمية.



بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :