رمز الخبر: ۱۱۳۸
تأريخ النشر: ۲۹ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۹:۵۳
تحدى الامين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصرالله الكيان الاسرائيلي الذي سبق وهدد بأنه لم يألوا جهداً الاّ وسيبذله من أجل اغتيال زعيم المقاومة الاسلامية، باطلالته العلنية في مسيرة الولاء التي تعتبر الرابعة من نوعها منذ عدوان تموز 2006.
شبکة بولتن الأخباریة: تحدى الامين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصرالله الكيان الاسرائيلي الذي سبق وهدد بأنه لم يألوا جهداً الاّ وسيبذله من أجل اغتيال زعيم المقاومة الاسلامية، باطلالته العلنية في مسيرة الولاء التي تعتبر الرابعة من نوعها منذ عدوان تموز 2006.

وفاجأ السيد نصر الله المتظاهرين بظهوره العلني بينهم من دون اعلان مسبق، حيث سار الى جانب الحشود وصعد المنبر محييا المشاركين في مسيرة الولاء ثم القى كلمة استمرت حوالي ربع ساعة. متحدياً بذلك كل التهديدات التي تطالب بقلته، وليؤكد أن زعيم المقاومة شأنه شأن بقية عناصرها لن يخشى الشهادة.

وتعتبر هذه الاطلالة التي أكد خلالها بأنه مستعد للتضحية نصرة لرسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)، الرابعة من نوعها منذ عدوان تموز 2006، حيث ظهر لاول مرة في مهرجان الانتصار يوم 22 سبتمبر عام 2006 بعد ما الحق الهزيمة بالكيان الاسرائيلي وارغم عدوه على قبول الهزيمة.
ويعود ظهوره الثاني الى مهرجان تبادل الاسرى 2008 بملعب الراية بالضاحية الجنوبية حيث احتضن عميد الاسرى المحررين سمير القنطار وعانقه، ‌مؤكداً خلال كلمته بالمناسبة أن زمن الهزائم ولى وجاء زمن الانتصارات.
وأطل السيد نصر الله في لبنان للمرة الثالثة في عاشوراء 2011 الموافق للسادس من ديسمبر،‌ حيث لم يبذل اهتماماً للطائرات الاسرائيلية التي كانت تحلق في سماء لبنان، ‌مؤكداً التطور اللافت التي تحظى به المقاومة الاسلامية في لبنان.
وكانت اطلالته الاخيرة سجلت خلال مسيرة الولاء بلبنان نصرة لرسول الله (صلى الله عليه واله وسلم). اذ تعتبر الظهور الاطول له حيث سار الى جانب الحشود وصعد المنبر محييا المشاركين ثم القى كلمة استمرت حوالي ربع ساعة.
ولدى ظهوره أصيب الناس بالذهول بمكان التجمع في منطقة الكفاءات، وراحوا يصرخون ويهتفون ويحاولون الاقتراب منه، بينما أحاطه مرافقوه عن قرب.
وقد سلك المتظاهرون من نساء ورجال وأطفال سيرا على الأقدام شوارع الضاحية الجنوبية التي أقفلت أمام السيارات وصولا إلى مجمع سيد الشهداء في حي الرويس بالضاحية الجنوبية، حيث انطلقت التظاهرات على وقع هتافات "لبيك يا رسول الله".
وخاطب السيد حسن نصر الله المحتشدين قائلا انه "ليرى العالم كله الغضب في وجوهكم، وقبضاتكم والصرخات، يجب أن يعرف العالم كله أن لهذا الرسول (ص) اتباعا لن يسكتوا على المذلة، ليكن الصراخ قويا ومجلجلا، لبيك يا رسول الله".
الكلمات الرئيسة: سيد حسن نصر الله

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین