رمز الخبر: ۱۱۱۸
تأريخ النشر: ۲۸ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۲:۲۵
تسعى وزارة حقوق الإنسان العراقية للحصول على دعم دولي لمحاكمة عناصر نظام البعث المتورطين في جرائم ضد أبناء الشعب من المقيمين في دول العالم، ومنها البلدان المجاورة.
شبکة بولتن الأخباریة: تسعى وزارة حقوق الإنسان العراقية للحصول على دعم دولي لمحاكمة عناصر نظام البعث المتورطين في جرائم ضد أبناء الشعب من المقيمين في دول العالم، ومنها البلدان المجاورة.

وأعلن وزير حقوق الإنسان العراقي المهندس محمد شياع السوداني في مؤتمر صحفي عقده أمس عن "إنطلاق أعمال مؤتمر تدويل جرائم النظام المباد في جنيف يوم غد (اليوم الثلاثاء) والذي يستمر على مدى ثلاثة ايام"، مبينا أن "المؤتمر يهدف للحصول على إعتراف المجتمع الدولي بالجرائم التي إرتكبها النظام الصدامي الدكتاتوري بحق أبناء الشعب العراقي".

وإعتبر القرارات والبيانات التي إصدرتها الأمم المتحدة قبل العام 2003، التي تدين جرائم النظام السابق، "القاعدة الأساسية للحصول على الإدانة الدولية ضده، لاسيما ان مرتكبي جرائم الارهاب والقتل التي حدثت بعد العام 2003 هم من فلول ذلك النظام الذين احتضنهم تنظيم القاعدة الارهابي، وهو ما دعا الوزارة إلى أن تولي إهتماما كبيرا بملف ضحايا الإرهاب بالتوازي مع جرائم النظام الدكتاتوري".
 
من جانب آخر، كشف السوداني عن أن "الفرق التابعة لقسم المقابر الجماعية في الوزارة أنهت عملية فتح مقبرة شهداء السلام في محافظة النجف الأشرف بعد أعمال حفر وتنقيب إستمرت (15) يوما"، مؤكدا "العثور على (45) من رفات ضحايا الإنتفاضة الشعبانية". وأوضح الوزير أن "الفريق واجه إشكالات عدة خلال عمله اهمها إنتشار مواقع المقابر ضمن أربع مناطق مختلفة تبعد عن مركز المدينة بـ(32) كيلومترا، وعمق الحفر الذي وصل الى خمسة امتار".

وأكد أنه "جرى تسليم الرفات إلى معهد الطب العدلي للتأكد من هوياتهم"، مؤكدا "إستمرار الوزارة بخطتها في فتح أكبر عدد من المقابر الجماعية".

وأفاد وزير حقوق الإنسان بشأن إحتضان الكثير من الدول لمرتكبي هذه الجرائم ورفض تسليمهم، "بأن هناك منظمات أو جهات تحاول عرقلة جهود الوزارة بشأن تدويل تلك الجرائم"، مؤكدا ان "الكثير من المتورطين موجودون في دول الجوار أو دول المنطقة"، كاشفا عن ان "أهم أهداف المؤتمرات الدولية، هو كسب تأييد المجتمع الدولي لاجراءات الحكومة العراقية لاسترجاع هؤلاء المتهمين ومحاكمتهم داخل البلاد، من خلال تعزيز قرار العراق بقرار دولي يجرمهم"، لافتا الى ان "عقد المؤتمر جاء تزامنا مع اجتماعات الدورة الثالثة لمجلس حقوق الانسان في جنيف بما يضمن حضور اكبر عدد ممكن من الدول و الجهات الدولية".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین