رمز الخبر: ۱۱۰۹۷
تأريخ النشر: ۰۸ تير ۱۳۹۴ - ۰۷:۵۱
لقي أكثر من 100 ارهابي طاجيكي مصرعهم، في معارك تنظيم داعش في الشرق الأوسط، وذلك حسبما أعلن زعيم الجمهورية السوفياتية السابقة «إمام علي رحمانوف».

وقال «رحمانوف» خلال لقاء جمعه بطلاب الجامعات في العاصمة دوشانبي، الجمعة، إنه قد «قُتل أكثر من مئة حتى الآن في المعارك»، مشيرا إلى أن الطلاب الطاجيك الذين انضموا إلى الجماعة الارهابية قد جاءوا من الداخل و أثناء الدراسة في الخارج.

وأضاف «رحمانوف»، المتهم باستغلال المخاوف من تنظيم داعش للانقضاض على الملتزمين دينيا، أن هؤلاء الذين يقاتلون مع هذه الجماعة «خانوا موطنهم الأصلي وعائلاتهم والمذهب الحنفي».

تجدر الإشارة إلى أن طاجيكستان تعد من أفقر الجمهوريات السوفياتية السابقة، ويبلغ عدد سكانها 8 ملايين نسمة، وتتشارك حدودا مع أفغانستان.

ورغم أن تنظيم داعش المتطرف لا يقر بوجوده رسميا في أفغانستان، لكن بعض المسؤولين الأفغان حذروا من أن مناطق في شمال البلاد تستخدم لتدريب المقاتلين الأجانب، بما في ذلك كل من الشيشان وطاجيكستان وباكستان.

ويُحمّل مسؤولون طاجيك المسؤولية على الانكماش الاقتصادي في روسيا، حيث يعمل عشرات الآلاف من الطاجيك زاعمين أن التنظيم المتطرف يجند عناصره من أماكن مثل موسكو. فيما تمارس السلطات الطاجيكية مزيدا من الضغوط على أبرز مجموعة معارضة في البلاد، وهي حزب النهضة الإسلامي في طاجيكستان.

وقال زعيم حزب النهضة الإسلامي «محي الدين كبيري» في موسكو الأسبوع الماضي، أنه لن يعود إلى بلاده بسبب التحقيق في أنشطته التجارية في الماضي.

وقد أصبح الحزب مظلة المعارضة للمسلمين المعتدلين، وكذلك الطاجيك الأكثر انفتاحا على العلمانية، وذلك بعد اتفاق سلام عام 1997 بين الحكومة و«المعارضة الطاجيكية المتحدة» الذي أنهى الحرب الأهلية في البلاد.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :