رمز الخبر: ۱۱۰۸۹
تأريخ النشر: ۰۷ تير ۱۳۹۴ - ۱۵:۱۵
أفادت مصادر قريبة من ملف الاعتداء الذي تعرضت له الجمعة منطقة ليون شرق فرنسا، ان ياسين صالحي المشتبه بقطعه رأس مدير شركة قبل شنه الهجوم، ارسل صورة "سيلفي" مع رأس ضحيته، مؤكدة بذلك معلومات اوردتها قناة "ام 6".

وبحسب موقع "ميدل ايست اون لاين" فإن احد هذه المصادر أوضح أن الصورة ارسلت بواسطة خدمة "واتساب" الى رقم في اميركا الشمالية، وعلى الأرجح في كندا.

وأضاف ان السلطات لم تتمكن حتى الساعة من تحديد مكان وجود الشخص الذي ارسلت اليه هذه الصورة نظرا الى ان الرقم الذي تلقاها في اميركا الشمالية قد يكون مجرد صلة وصل يعمل كمستقبل لاعادة ارسالها الى رقم آخر.

ولفت المصدر الى أن المحققين يعملون على تعقب مسار الصورة في محاولة لتحديد ما اذا كان متلقيها في فرنسا او خارجها.

وكان الارهابي ياسين صالحي دخل مصنع الغاز الصناعي في سان كوانتان فالافييه وذبح مديرا فيه يبلغ الرابعة والخمسين من العمر، وهو هيرفيه كورنارا، الذي سبق ان عمل صالحي معه ثم قام بقطع راسه، بحسب المحققين.

وصالحي (35 عاما) الذي اعتقلته السلطات في مكان الهجوم مولود من أب جزائري وام مغربية، وقد صنف بين عامي 2006 و2008 لدى اجهزة الاستخبارات في خانة الاشخاص الذين يمكن ان يشكلوا تهديدا محتملا على امن الدولة، بحسب النائب العام الذي اكد بذلك كلاما سابقا لوزير الداخلية برنار كازنوف.

وعاودت اجهزة الاستخبارات مراقبة صالحي بين عامي 2011 و2014 لعلاقته بالاوساط السلفية في مدينة ليون، وفق النائب العام.

ويأتي هذا الهجوم بعد نحو ستة اشهر على هجمات شنها ارهابيون في باريس ادت الى مقتل 17 شخصا في كانون الثاني/ يناير.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :