رمز الخبر: ۱۱۰۵۲
تأريخ النشر: ۰۴ تير ۱۳۹۴ - ۰۷:۵۱
كشف الهولندي "ارناود فان دورن" منتج الفيلم المسيء للرسول الكريم (ص) أن سورة النساء وتحديدا من الآية 36 – 40 هي التي قادته الى الإسلام، وقال إنها كانت الأكثر تأثيرا عليه ومن خلالها شعر بالحب.

وقال الهولندي البالغ من العمر 49 عاما، وفقا لصحيفة الجزيرة، إن لحظة نطقه بالشهادتين كانت الأكثر تأثيرا في حياته حيث بكى حينها وشعر بدفء وصفه: وكأن يدا كانت على عاتقي تقول لي إني الآن أصبحت مسلما.

وأشار دورن في حديثه لبرنامج (بالقرآن اهتديت) إلى أنه كان يريد كعضو متطرف في "حزب الحرية" المعادي للإسلام، أن يحذر الناس من الإسلام، ولهذا السبب أنتجنا فيلم (فتنة) وأسميناه باسم عربي حتى نؤكد أن العرب أهل فتنة!

وبعد ردود الفعل العالمية والغضب الذي كان على الفيلم توجه (دورن) إلى المسجد ليتعرف على الإسلام أكثر، فأخذ مصحفا مترجما وكتاباً لسيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

وحكى أنه كان يقرأ القرآن في البداية من باب القدح في الإسلام، ولكن بعد ذلك جاء ليسأل بعض الأسئلة التي أراد أن يعرف منها حقيقة هذا الدين.

 وبعد أن أهداه إمام المسجد الكتب ليقرأ فيها عاد بعد 3 أشهر مصليا وسطهم في المسجد بعد أن اعتنق الإسلام ونطق الشهادتين.

وأكد "دورن" أن القرآن هو مرشده وأن النظرة عن الإسلام المتواجدة عند الناس هي التي يعطيها الإعلام والسياسيون للناس، ولكن كل شخص عليه أن يتعلم الدين بنفسه.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :