رمز الخبر: ۱۱۰۱۰
تأريخ النشر: ۳۱ خرداد ۱۳۹۴ - ۰۷:۳۹
أعلن المسؤولون الاكراد والعرب في العراق بصراحة ، ان المساعدات الاميركية لمكافحة داعش في هذا الوقت الحساس ، كانت متذبذبة وحتى ان بعض الاجراءات الاميركية اضرت بهم ولم تكن في صالحهم، مشيدين بالدور المؤثر للجمهورية الإسلامية الايرانية في التصدي لعصابات داعش الإرهابية.

وأفادت وکالة "تسنیم" الدولیة للانباء فی تقریر ، انه مع بدایة العملیات الإرهابیة لمجموعة داعش فی العراق وبدعم مالی واعلامی للجبهة الغربیة - العربیة، ترکزت الاهتمامات نحو إیران، فما ذا ستکون ردود فعل هذه الدولة بشأن الهجمات الإرهابیة المنظمة بجارتها الشیعیة .

ان دعم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة للشعب العراقی المظلوم وحضور المستشارین الایرانیین فی العراق لتنظیم القوى الشعبیة وقوات الجیش، فانه فضلا عن جلب اهتمامات وسائل الاعلام الراعیة للارهاب، کانت لها الکثیر من التضلیل والتشویش والتحالیل المقصوردة.

وفی هذا الصدد تطرق موقع BBC الاخباری فی تقریر له بعنوان "ما هی اللعبة السیاسیة والبرنامج الایرانی فی العراق؟" ، الى التطورات الاخیرة وتنامی النفوذ الایرانی یوما بعد اخر فی العراق -حسب تعبیر الموقع - وکتب قائلا : ان جزء من تقریره المضلل حول علاقة إیران وآیة الله السیستانی، فی مدنیة النجف العراقیة وفی الذکرى السنویة لوفاة آیة الله الخمینی، کانت هناک العدید من الملصقات له على جدران شوارع هذه المدینة، وکان یشاهد فی مراسم تعزیة رجال الحشد الشعبی صورا للزعیم الأعلى الإیرانی آیة الله الخامنئی وقد حملت على ایدی المواطنین العراقیین.

واکد موقع "بی.بی.سی" بان الاجواء العراقیة یعکس الیوم تماما تنامی النفوذ الایرانی فی العراق یوما بعد یوم واضاف، ان نفوذ ایران فی هذا البلد تنامى یوما بعد یوم منذ ان اعلنت ایران عن استعدادها لمحاربة مجموعة داعش. واشار هذا الموقع الاخباری الى الاحداث المهمة التی وقعت فی العراق خلال هذا العالم واوضحت، ان الاستیلاء على ثانی أهم مدینة عراقیة یعنی الموصل من قبل داعش فی العالم الماضی، کانت بمثابة صدمة کبیرة لقادة ایران والکثیر من العراقیین. ان التحالف بین إیران والعراق وسیادة الشیعة فی هذا البلد، یمکن تدریجیا ان یحل بصورة کاملة، محل النظام السنی المتشدد فی العراق لاسیما عندما یعتبر العراق حلیف شیعی لایران وان اقدس المدن الشیعیة تقع فی هذا البلد. وتابع تقریر "بی.بی.سی" ان الانباء الواردة من إیران تشیر الى ان قائد فیلق القدس الایرانی "قاسم سلیمانی" وصل فی الایام الاخیرة الى بغداد لتنفیذ الاجراءات الدفاعیة عن العاصمة العراقیة بغداد. وانه یسعى من خلال مباحثاته ومبادراته لتشجیع قادة وعلماء الشیعة العراقیین لوضع الخلافات جانبا وتوحید صفوفهم للقضاء على داعش. ویأمل قاسم سلیمانی، وبدعم إیران ان یتمکن من توحید العراق لهزیمة تنظیم داعش فی هذا البلد. ومضى موقع "بی.بی.سی" (BBC) الاخباری مضیفا، فی هذا الاطار حتى ان قاسم سلیمانی، استفاد من فتوى اعلى سلطة دینیة فی العراق آیة الله السیستانی، للمساعدة فی توحید العراقیین. وجاء فی هذه الفتوى ضرورة مشارکة الشعب فی محاربة داعش وادت هذه الفتوى الى اندفاع عشرات الالاف من الشعب وبصورة طوعیة لمواجهة داعش. ان الجنرال الایرانی على ثقة بامکانیة مساعدة الملیشیات الشعبیة.

واکد هذا الموقع الاخباری البریطانی المثیر للتفرقة، الدور المؤثر للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی الحرب ضد داعش ، وکتب : ان ایران فضلا عن مساعدة الجیش العراقی، قدمت مساعدات عسکریة للمحاربین الاکراد ایضا، فی حین ان المسؤولین الاکراد والعرب فی العراق اعلنوا بصراحة، ان فی المساعدات الامیرکیة لمواجهة داعش فی هذا الوقت الحساس کانت متذبذبة وحتى ان بعض المبادرات الامیرکیة الحقت بهم اضرارا. ان ایران شجعت ایضا المسؤولین الحکومیین العراقیین وضع المعدات والاجهزة العسکریة تحت تصرف الملیشیات الشعبیة.

ودعا ضرورة قیادة الدبابات الجیش العراقی من قبل هذه المیلیشیات الشیعیة وحتى وقد شوهد علیها أعلاما خضراء وصورا لایة الله الخمینی . وفی هذا الوقت اعلنت امیرکا وحلفاءها عن تشکیل تحالف لانجاز عملیات جویة ضد داعش الا ان إیران لم تنظم إلى هذا التحالف، وان هذا یعتبر امتیازا لایران للمناورة ضد داعش وحتى وقد قیل ان الطائرات الایرانیة شنت فی بعض الاحیان غاراتها على عناصر من مجموعة داعش.

وزعم تقریر "بی.بی.سی" ان ایران تحاول بمساعدة رجال الدین الشیعة فی العراق فی تأسیس میلیشیات موالیه لها فی العراق، من اجل تنامی نفوذها فی هذا البلد واستطرد، لقد تم خلال العام الماضی تشکیل عشرات المیلیشیات الموالیة لایران فی العراق والتی انشغلت فی محاربة داعش، وکذلک یجری الان ایضا تشکیل ملیلیشات اخرى .

ووفقا لهذا التقریر ، یقول "هادی العامری" احد القادة العسکریین العراقیین ، أن ثلاثة عوامل انقذت العراق وساعدت على اتحادها ، فتوى آیة الله السیستانی واستجابة الشعب العراقی وتسارع ایران لمساعدة العراق. ویقول حالیا ان الشیعة حققوا نجاحا فی استعادة الرمادی. ان الامیرکیین الذین اذعنوا حتى الان بعدم جدوى هجمات الجیش العراقی لهزیمة داعش، اعترفوا بالدور الکبیر والمؤثر لقوات الحشد الشعبی والمیلیشیات الشعبیة لهزیمة جماعة داعش، کما قامت قوات الحشد الشعبی فی جنوب العراق بالمساعدة على تنامی الدور الایرانی فی مدن کربلاء والنجف المقدستین.

وتابعت "بی.بی.سی" فی ادعاءاتها بان آیة الله السیستانی وخلافا لایات الله فی ایران لا یعقتد بدور علماء رجال الدین فی السیاسة. وتمشیا مع سیاسة الحکومة الملکیة البریطانیة اضاف الموقع، اما بعض المنظمات الخیریة المنظمة من قبل ایران، والتی لها علاقة مع بعض المیلیشیات المسلحة العراقیة تعمل بصورة علنیة وحسب فتاوى آیة الله الخامنئی على مساعدة هذه المیلیشیات، تعتبر تحدی لسیادة آیة الله السیستانی على هذه الجماعات الدینیة – حسب زعم الموقع-. وختاما کتب الموقع ، ان هناک مؤاشرات تدل على ان إیران بصدد الدخول اکثر فاکثر فی فی جبهة الصراع مع داعش. ان ایران فی الوقت الذی تعانی فیه من فرض الحظر الدولی علیها، فانها الان تقدم المساعدات للمیلیشیات المسلحة فی العراق. ویؤکد القادة الایرانیین بانهم اذا لم یتدخلوا فی حرب داعش فی العراق وسوریا فان هذه الحرب ستدخل إیران.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :