رمز الخبر: ۱۱۰۰۸
تأريخ النشر: ۳۱ خرداد ۱۳۹۴ - ۰۷:۳۷
انتهت أيّام "جنيف اليمني" علي جري ما بدأت عليه : فوضي كاملة، اتضح لاحقاً أنَّها مدروسة ، مكَّنت كل طرف من الاحتفاظ بالمواقع التي يري أنَّها تحصّن مكاسبه ، و ارتفاع منسوب التفاؤل ، ثم هبوطه الحاد في اليوم الأخير ، و لم يخرج المؤتمر بشيء يُمكِّن اليمنيين الواقعين تحت الحرب وحصارها من التقاط أنفاسهم ، فيما حرص وفدا صنعاء والرياض و برغم تحميل بعضهما بعضا المسؤولية ، علي القول إنَّ جنيف كان بداية مسار ، وإنَّه لهذا شكَّل «أرضيَّة» يُمكن البناء عليها في مؤتمر لاحق .

واضاف تقریر صحیفة «السفیر» اللبنانیة : کان المؤتمر یقترب من إعلان ورقة مبادئ، تشکِّل أرضیة لإعادة إطلاق مسار حلٍّ شامل ، بالتزامن مع إعلان هدنة إنسانیة تبدأ مع شهر رمضان. وبرغم الحذر فی إعلان من کان الطرف المقصِّر، حمّل مسؤول أممی المسؤولیة إلی «تعنّت وفد الریاض»، معتبراً أنَّ وفد صنعاء قدَّم مقترحات وکان «منفتحاً علی النقاش».

ولم تُعلن هدنة إنسانیة، برغم أنَّ الأمین العام للأمم المتحدة بان کی مون کان متفائلاً بإمکانیة إنجازها. حینما أطلق المؤتمر الأحد الماضی، بیَّن أن انعقاده یُجسِّد إرادة موحدة من مجلس الأمن، وأنَّه یجب أن یخرج علی الأقل بالهدنة الرمضانیَّة. مع ذلک، أشاعت الأطراف الیمنیة، وکذلک المبعوث الدولی اسماعیل ولد الشیخ أحمد، أنَّ الهدنة الإنسانیة یمکن فصلها عن مسار التفاوض حول صلب الصراع السیاسی، مع الإیحاء بإمکانیة إعلانها قریباً. لکن أحد سفراء دول مجموعة «الـ16»، الداعمة للمؤتمر، قال إنَّه «غیر متفائل، للأسف».

و نقلت صحیفة «السفیر» عن مسؤول أممی منخرط فی المفاوضات أن وفد صنعاء اعترض جذریا أیضاً ، لکن أعضاءه «کانوا منفتحین علی النقاش، ولم نحس أنَّهم متعنتون» ، وأضاف : إنَّ مسؤولیة إحباط إمکانیَّة الخروج بإعلان مبادئ یتحمَّل المسؤولیة فیها وفد الریاض ، موضحاً أنَّهم «رفضوا النقاش، بینما وفد صنعاء کان له اعتراضات، لکنَّه کان منفتحاً علی النقاش .

و لم یتردَّد المسؤول الأممی فی القول إنَّ وفد الریاض جاء مرغماً، والمؤتمر عقد لأنَّ الأمیرکیین یریدون ذلک ضدّ رغبة السعودیة وحلفائها .

و اکد ممثل جماعة «أنصار الله» حمزة الحوثی ، أنَّ فشل المؤتمر فی الخروج بنتیجة ، سببه ضغوط کبیرة لکی لا یتم الخروج بحل . ومع ذلک، حرص علی اعتبار أنَّ ما حصل یعطی «أرضیة» یمکن البناء علیها، وأنه کان مشاورات أولیَّة ستتبعها مشاورات لاحقة یُحدَّد موعدها فیما بعد .

فی السیاق ذاته ، حرص المبعوث الأممی علی التأکید أنَّ المؤتمر «لم یفشل» ، معتبراً بدوره أنَّ المباحثات التی جرت بیَّنت أنَّ هناک «أرضیة مواتیة» یمکننا البناء علیها لتحقیق هدنة . مع ذلک، ورداً علی سؤال لـ «السفیر»، أقر بالإخفاق فی التقدّم فی مسائل جوهریة : لم نتفق علی النقطتین الأولیین، وهما وقف إطلاق النار وانسحاب' الأطراف المتحاربة من المدن. معتبرًا أن العمل علی إنجاز آلیة لتحقیق الهدنة الإنسانیة، یمکن فصله عن مسار المفاوضات علی القضایا الأخری.

وقال رداً علی السؤال : «سأحث مجلس الأمن شخصیاً (خلال الأسبوع المقبل) علی أن یطالب بقضیة الهدنة» ، قبل أن یضیف، مقللاً من جرعة التفاؤل، «ولکن لا أظن أنَّ هذا یکفی إذا لم نحصل علی موافقة کل من یتعلق به الأمر».

لکن المسألة برأی مسؤول رفیع المستوی فی «انصار الله» تتجاوز القضایا التقنیة. یقول لـ «السفیر» إنَّ ما حدث کان بمثابة 'إفشال للمؤتمر من قبل الأمیرکیین'. معلقاً علی ما حدث، قال إنَّ «السعودیة لیست موجودة بحد ذاتها، إنهم الأمیرکیون وهذه لعبتهم»، قبل أن یضیف

و أبدى المسؤول الحوثی أیضاً خیبة أمل فی مسار مسقط، حیث یجری تفاوض بین «أنصار الله» والریاض بوساطة عُمانیة . اعتبر أنَّ فشل جنیف یبیِّن أنَّ ما سمعناه فی مسقط عن تفاؤل وإمکانیة کان مجرد کلام، فالتعویل هو علی مسار جنیف الذی تظهر فیه النتائج الملموسة، فی مسقط کان هناک فقط الکلام . لذلک، فالحل بالنسبة إلیه واضح، إذ یشدِّد علی أنَّ 'المیدان سیجبرهم علی العودة والقبول .

و لم یستطع وفد الریاض الهروب من التناقض الذی وجد نفسه فیه. شدَّد علی أنَّ المؤتمر لم یحصل، لأن الآخرین لم یختاروا فریقاً من عشرة ممثلین عنهم. لکنه، فی الوقت نفسه، کرَّر أنَّ المشاورات تشکِّل خطوة یمکن البناء علیها. خلال جولة النقاش الأخیرة، اتصل موفدوه برئیسهم هادی لیأخذوا منه تعلیمات رفض خطة المبعوث الدولی. تحدث إلی ثلاثة منهم، لیکرروا ما سمعه مبعوث الأمم المتحدة: الریاض لا ترید أیّ حل الآن.

و اثارت الخطة التی اقترحها المبعوث الدولی ، أثارت غضب وفد صنعاء تجاه نقطتین. الأولی اعتبارهم أنَّها تکرِّس العدوان السعودی، لأنَّها تدعو إلی الانسحاب حتی لو تواصل العدوان، فی أیّ مرحلة منه. المأخذ الثانی، کما ینقله أحد ممثلی الوفد، أنَّ 'مقترح ولد الشیخ أکثر سوءاً من القرار الدولی، باعتبار أنَّه یکرِّس الحصار ویشرعنه'.

و لفتت صحیفة «الأخبار» إلی أن وفد الریاض طوال خمسة أیام لم یمل من محاولة ابتزاز وفد صنعاء والتحایل علیه عبر المبعوث الدولی إسماعیل ولد الشیخ، بالاضافة إلی سعی الفریق السعودی إلی الخروج باتفاق یعطی شرعیةً للعدوان، وینتزع مکاسب تعصی عسکریاً علی السعودیة، أولها فرض الانسحاب علی الجیش الیمنی و«اللجان الشعبیة»، مقابل غیاب أی تعهد بوقف العملیات العدوانیة من قبل التحالف.

و شهد الیوم الأخیر من المؤتمر ، ما وصفته الصحیفة بـ«حرب أوراق العمل». مشیرة إلی «ورقة الأمم المتحدة» للحلّ الشامل التی تقدم ولد الشیخ، وتضمّنت 7 نقاطٍ، تنصّ أولاً علی إعلان هدنة شاملة علی الأقل خلال شهر رمضان، ثانیاً تسهیل عمل المنظمات الإنسانیة وإدخال المساعدة إلی المناطق کافة، ثالثاً، وضع آلیة للانسحاب بالتزامن مع الهدنة. رابعاً، تنصّ علی آلیة تنفیذ الاتفاق والتحقق من التطبیق والإشراف. خامساً، إطلاق العملیة السیاسیة عبر حوارٍ تشارک فیه کل المکوّنات. سادساً، احترام القانون الإنسانی وحمایة المدنیین وتوفیر المساعدات الإنسانیة. سابعاً، تنظیم المبعوث الدولی مشاورات سیاسیة.

وأشارت «الأخبار» إلی أن ولد الشیخ، أعدّ ورقة لم یقدمها رسمیاً إلی وفد صنعاء، تتضمن ربط أی هدنة إنسانیة فی الیمن بتطبیق مبطّن لقرار مجلس الأمن الدولی ٢٢١٦، موضحة أن الورقة تشرح آلیات الانسحابات التی ترمی إلی خروج الجیش و«أنصار الله» من المدن بحیث تخضع لرقابةٍ دولیة مفترضة، وهو ما ترفضه صنعاء جملةً وتفصیلاً، خصوصاً بعدما أضحت الأمم المتحدة بعد القرار المذکور، محط شک صنعاء التی تنظر إلیها کداعم لطرف ضد طرف آخر.

وقالت الصحیفة : هذه الورقة مثلت بالنسبة إلی وفد القوی السیاسیة الیمنیة، النقطة التی أفاضت الکأس. کذلک کان من المفترض أن یلتقی «وفد صنعاء» بولد الشیخ، لکن الوفد الیمنی فوجئ بأن المبعوث الأممی تغیب وبعث فی مکانه نائباً له أمیرکی الجنسیة قدم مطالع تبین من خلالها أن ولد الشیخ قد تراجع عن کل التفاهمات التی عقدوها معه فی السابق.

و کان وفد صنعاء فی المقابل، قد قدّم رؤیته للحلّ الشامل إلی ولد الشیخ لیل أول من أمس. وتتضمّن إعلان وقف إطلاق نار دائم بین القوی الیمنیة المتحاربة وانسحاب کل تلک القوی من المدن الرئیسیة، بما لا یمنع التصدّی لعناصر «القاعدة» ومنعهم من السیطرة والانتشار؛ إحیاء العملیة السیاسیة وفق المرجعیات المتفق علیها، والإنهاء الفوری للحصار المفروض علی الشعب الیمنی بأشکاله کافة.

ولفتت صحیفة «الأخبار» إلی أن وفد صنعاء لم یعد یثق بتاتاً بولد الشیخ الذی 'دأب علی عقد لقاءات تشاوریة منتظمة مع مسؤولین من الاستخبارات السعودیة ومع الدبلوماسیین الغربیین وأخذ التعلیمات من غرفة عملیات أقیمت خصیصاً لهذه الغایة، وبالتالی بات مشکوکاً فی أمر بقائه فی منصبه'. مشیرة إلی أن وفد صنعاء لم أن ولد الشیخ لعب علی ورقة التفریق بین «أنصار الله» وحزب «المؤتمر» بزعامة علی عبد الله صالح.

ونقلت الصحیفة عن مصدر دبلوماسی أن حکام الریاض الجدد ربطوا سیاستهم الداخلیة والخارجیة بالنجاح فی الیمن، وإن أی وقف للنار من دون تطبیق لقرار مجلس الأمن الدولی، سیعدّ انتصاراً لـ«أنصار الله»، وهذا من شأنه تقویض السیاسة السعودیة فی المنطقة علی نحو مذلّ .

واستبعدت مصادر الصحیفة حدوث هدنة فی الیمن حتی خلال شهر رمضان . لذلک اکتفی ولد الشیخ بالحدیث عن تخفیفٍ للحصار السعودی من خلال السماح للشحنات التجاریة بالوصول إلی موانئ الیمن المختلفة وفق آلیة یجری وضعها فی الریاض، تجری بالتنسیق مع ١٧ وکالة دولیة'، مشیرة إلی أن تلک الآلیة السریة یخشی أن تقوم علی التمییز بین مناطق وأخری وفق أجندات سیاسیة، مثلما حدث فی الماضی حین کانت باخرة إماراتیة تفرغ حمولتها فی عدن لأطراف موالیة للسعودیة، بینما کانت المساعدات الأخری تفرغ فی جیبوتی وتخضع لحصار شدید وتمنع من الانتقال إلی میناء الحدیدة.

وأکد تقریر «الأخبار» أن السعودیین یحاولون الخروج بخطة ترضی حلفاءهم ولا یستفید منها خصومهم. 'هدنة علی شکل تسویة یطلبها الأمیرکیون وسواهم من أعضاء مجلس الأمن، لأن الوضع الإنسانی فی الیمن یهدد بکارثة ستحرج الجمیع'. مشیرًة إلی أن واشنطن تدعم أیضاً حلاً یقوم علی مبدأ تقاسم السلطة مع الحوثیین فی ضوء الاجتماعات التی أجروها معهم فی مسقط، وهی تعلم مسبقاً أن العمل العسکری السعودی لن یؤدی إلی أی نتیجة حقیقیة علی الأرض. أما عواقبه السلبیة فیمکن استیعابها داخل السعودیة بتغییرات محتملة داخل الأسرة الحاکمة تأتی برؤوس أقل جموحاً من عقلیة محمد بن سلمان.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :