رمز الخبر: ۱۱۰۰۰
تأريخ النشر: ۳۰ خرداد ۱۳۹۴ - ۱۷:۱۱
أفادت مصادر وكالة تسنيم الدولية للأنباء ، ان المتحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية اقر بارسال بلاده مساعدات عسكرية للنظام السعودي شملت أسلحة موجهة ، واعلن أن ارسال هذه الأسلحة خاضع للقوانين والمواثيق الدولية، فيما أدان النشطاء الرافضون لتجارة الأسلحة قيام بريطانيا بارسال الأسلحة للنظام السعودي، وأكدوا أن بريطانيا تهتم ببيع السلاح اكثر من اهتمامها بحقوق الانسان والديمقراطية.

هذا واتصلت وکالة روسیا الیوم بوزارة الدفاع البریطانیة لتستفسر عن استعمال الأسلحة البریطانیة فی الضربات الجویة السعودیة للیمن، وعن ما إذا کانت بریطانیا تساعد التحالف الدولی الذی تقوده الریاض ضد الیمن.

فرد المتحدث باسم وزارة الدفاع البریطانیة عن الاستفسار قائلا: بریطانیا لا تشارک مباشرة فی العملیات العسکریة السعودیة. نحن ندعم القوات العسکریة السعودیة، وإن ارسال الأسلحة الموجهة عن بعد لسلاح الجو السعودی تم على أساس عقود سابقة ووفقا للمواثیق الدولیة، وأضاف: استخدام هذه الأسلحة شأن سعودی، ولکننا متأکدین من أنهم سیستخدمونها وفقا للقوانین والأعراف الدولیة.

وفی هذا الصدد أکد اندریو سمیث الناشط ضد تجارة الأسلحة إن القصف السعودی أدى الى حصول مأساة إنسانیة فی المین، والآن أصبحنا نعلم ان الأسلحة البریطانیة تشارک أیضا فی هذه الغارات. إن هذه الأسلحة لا تعنی الدعم العسکری للغارات على الیمن وحسب بل إن هذه الأسلحة تعنی دعما سیاسیا قویا للریاض وتشیر الى التقارب بین السعودیة وبریطانیا.

وأعلنت حملة مکافحة تجارة الأسلحة بإن الأسلحة الموجهة بدقة قد تطلق من مقاتلات تورنادو او تایفون.

وقد انفقت السعودیة اکثر من 2.5 ملیار جنیه إسترلینی من أجل زیادة عدد مقاتلاتها من نوع تورنیدو الى 73 مقاتلة. وتعد السعودیة اکبر زبون للأسلحة البریطانیة بین دول الخلیج الفارسی.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :