رمز الخبر: ۱۰۹۷۱
تأريخ النشر: ۲۷ خرداد ۱۳۹۴ - ۰۶:۴۸
أكد عبد الغفار شكر، رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي ونائب رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، أن الحديث عن المصالحة سابق لأوانه، لأن الإخوان ليس لديهم إمكانيات لذلك، لتشتت قياداتهم ما بين السجون والهروب خارج البلاد، واتجاه أغلب شباب الجماعة للعنف، بما يجعلهم غير مهيأين للدخول في أي عملية سياسية في الوقت الحالي.
وأضاف شكر أن دعوة يوسف ندا القيادي الأخواني ربما تكون دعوته للمصالحة رؤية فردية لا تحمل رأي الجماعة، خاصة وأن ندا لم يعد فى دائرة صنع القرار الأخواني خلال الفترة السابقة، وحتى لو كانت هناك دعوة للمصالحة اعتقد أن دولة سيكون لها شروط قوية.
وقال شكر أن "ندا"، ترك الحديث عن الشرعية مفتوحًا، ولم يعلن صراحة عن تمسك الجماعة بمحمد مرسي مثلما كانت تفعل من قبل، وهو ما يدل أن الإخوان سيحتكمون في النهاية للشرعية التي أقرها الشعب وهي شرعية الرئيس عبد الفتاح السيسي والتنازل عن عودة مرسي للحكم.
يذكر أن يوسف ندا مفوض العلاقات الخارجية بجماعة الأخوان السابق اكد فى بيان له رغبته فى حل الازمة الدائرة بين النظام والأخوان فى مصر مشيدا بضباط الجيش المصري ومنتقدا بعض قيادته ولم يذكر فى البيان اسم الرئيس المعزول مرسي بل انتقد أداء مرسي طوال فترة حكمه لمصر.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :