رمز الخبر: ۱۰۹۶۰
تأريخ النشر: ۲۶ خرداد ۱۳۹۴ - ۰۵:۳۸
صرح الرئيس التنفيذي لشركة "كاسبرسكي لاب" حصريا لـ RT بأن أماكن المحادثات النووية الإيرانية قد استهدفت بواسطة برامج تجسس متطورة، تبلغ تكلفتها على الأقل 10 ملايين دولار.

وأضاف أنه من المرجح أن هذه البرامج كانت "ترعاها دولة ما"، وقال إن شركته قد تعرضت أيضا لنوع من هذه الاعتداءات.

وطبقا لتقرير صدر من "كاسبرسكي لاب" فقد كانت الأهداف الأساسية لعمليات التجسس هي الفنادق وقاعات المؤتمرات التي عقدت فيها مجموعة  "5 + 1" (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا) المحادثات مع إيران بشأن برنامجها النووي.

وأوضحت "كاسبرسكي لاب" في تقريرها إن "الاختراقات ترتبط باجتماعات  5 + 1 ومؤتمراتها والأماكن التي عقدت فيها الاجتماعات، وكل ما له صلة بالمفاوضات مع إيران بشأن صفقة برنامجها النووي".

وأطلق على هذه العملية اسم "Duqu 2"، وتعتقد الشركة أن "الأشرار" قاموا في هذه العملية باختراق وسائل الاتصالات، بما في ذلك شبكات الواي فاي وشبكات الفنادق، للحصول على أرقام غرف الضيوف المهمين، وتحميل فيديوهات كاميرات المراقبة الداخلية والملفات الصوتية التي سجلتها أية ميكروفونات، وتعتقد أيضا إن ضحايا Duqu 2 ينتمون لأماكن عدة، بما في ذلك الدول الغربية ودول في الشرق الأوسط وآسيا.

وقال "يوجين كاسبيرسكي"، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لكاسبرسكي لاب، ومقرها موسكو، لـ RT: "قد يكون هناك دوافع وأسباب مختلفة لمهاجمة هذه الجهات والشركات، بالطبع هناك معلومات سياسية تكلفتها عالية جداً، وأي معلومات وبيانات أخرى قد تكون حساسة أو مهمة بالنسبة للمهاجمين. المفاجأة الكبرى بالنسبة لي هي تعرض شركتي للهجوم أيضاً. أراد المهاجمون الحصول على معلومات تقنية، ومعلومات حول التكنولوجيا والبحوث التي نقوم بها في مجال الفيروسات والبرمجيات الخبيثة. يبدو أن الجهة المهاجمة كانت مهتمة بجمع أنواع مختلفة من المعلومات من مصادر مختلفة.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :