رمز الخبر: ۱۰۹۵
تأريخ النشر: ۲۸ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۰:۱۸
نائب في مجلس الشعب السوري :
أكد النائب السوري "ايهم جريكوس" ان زيارة المبعوث الاممي الى سوريا كانت ايجابية وموضوعية لكن نجاح مهمته مرتبط بمدى ضغطه على الجهة التي تدعم المسلحين في سوريا كالسعودية وقطر وتركيا والولايات المتحدة.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد النائب السوري "ايهم جريكوس" ان زيارة المبعوث الاممي الى سوريا كانت ايجابية وموضوعية لكن نجاح مهمته مرتبط بمدى ضغطه على الجهة التي تدعم المسلحين في سوريا كالسعودية وقطر وتركيا والولايات المتحدة.

واشار ايهم في تصريح خاص لمراسل وكالة فارس في دمشق، الى تصريحات الموفد الاممي الاخضر الابراهيمي والتي ذكر فيها ان الازمة السورية تتفاقم و تشكل خطرا كبيرا على المنطقة والعالم، قائلا: "تصريحات الابراهيمي ناتجة عن قراءة موضوعية في الواقع السياسي في سوريا ويحمل معالم موثقة بحجم المؤامرة التي تستهدف الوطن. لقاءه مع السيد الرئيس فيه واقعية عالية، نحن كنا واضحين تماما مع الابراهيمي ومع غيره ايضا. اللقاء كان ايجابيا جدا وجديا في نفس الوقت وهو موضوعي ويحاكي الازمة بشكل حقيقي وواقعي واتمنى ان يكون الابراهيمي حياديا في اتخاذ قرائته الاولية عن الوضع في سوريا ونامل ان يتفلت من سيطرة دول مجلس التعاون في الخليج الفارسي التي تهمين على القرار العربي والذي يتماشى بشكل او باخر مع الرغبات الغربية والامريكية التي تهدف الى تفتيت الامة العربية والاسلامية.

وعن مقترحات قدمها الابراهيمي للرئيس الاسد في حل الازمة السورية قال: "اي مقترح يبقى نظرية والكلام الفعلي هو التطبيق ونجاح مهمة الابراهيمي تتوقف على الطرفين؛ الطرف الاول كدولة وحكومة وشعب سوري ملتزم بالحل السياسي اي كان، وهناك طرف ثاني وهو مسلحين سوريين ومسحلين عرب واجانب وممولين كالسعودية وقطر، وراعين للمسحلين ولتدريبهم كتركيا وداعمين سياسيا كالادراة الامريكية والدول الغربية غير الراضين بالحل السياسي ويسلكون طريق الحل العسكري ، وهم نفسهم داعمين للارهاب في سوريا ، لذلك اذا استطاع الابراهيمي ان يضغط بهذا الاتجاه وان يعمل على تجفيف منابع دعم المسلحين بالتالي سيكون هناك وقف للعنف ، لانهم هم من يقوم بالعنف ضد الشعب السوري. واذا استطاع الابراهيمي فعل ذلك سيكتب لمهمته النجاح وعكس ذلك سيكون مصيره كمصير سلفه كوفي عنان وربما اسوأ.

وردا على انه "كيف تقرأ الدور الايراني وتاثيره على مهمة الاخضر الابراهيمي، خصوصا وان ايران تدعم الحل السلمي للازمة السورية، وانتهاج الحوار كسبيل لحل الأزمة" اكد: نثمن كثيرا الدور الايراني الداعم للقضايا العادلة في المنطقة، وخصوصا السورية منها، ودعمها للمقاومة. ايران دولة قوية وفاعلة على المستوى الاقليمي والدولي، ودعمها للجهود الدولية من خلال مبادرة السيد الابراهيمي مهم، ونامل ان تتعامل معه الاطراف العربية للوصول الى حل سياسي ينهي الازمة السورية ويحقق رغبات السوريين ومنها التخلص من الارهابيين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین