رمز الخبر: ۱۰۹۴۶
تأريخ النشر: ۲۵ خرداد ۱۳۹۴ - ۰۶:۴۲
كشف القيادي في حركة أنصار الله، عبد الجليل عدنان الشلل، عن أن وفد الحركة غادر العاصمة اليمنية في وقت سابق من اليوم الاحد، متوجها إلى العاصمة السويسرية جنيف للمشاركة في المباحثات التي دعت اليها و ترعاها الأمم المتحدة.
وفي تصريح خاص لوكالة انباء فارس قال الشلل أن السيد حمزة علي الحوثي ومهدي المشاط يمثلان الحركة في المباحثات، ومن المتوقع أن ينضم إليهما قيادات من أنصار الله المتواجدة في العاصمة العمانية مسقط.
وأضاف الشلل أن السعودية حاولت عرقلة أجراء الحوار السياسي في الجنيف، وهذا الامر سبب بعدم حضور الاحزاب السياسية في المؤتمر، مشيرا الى أن أميركا بوساطة عمانية طلبت من حركة أنصار الله وسائر الجهات السياسية في اليمن الذهاب الى جنيف.
وتابع القيادي في الحركة أن الولايات المتحدة قالت بصراحة في مؤتمر مسقط بأن المملكة السعودية ليس لها أي دور سياسي في الازمة اليمنية، وعلى السعودية أن توقف عدوانها على اليمن من بعد حصول التوافق في الجنيف.
وتوجه وفد المؤتمر الشعبي العام الذي يضم كلاً من الأمين العام عارف الزوكا والأمين العام المساعد ياسر العواضي إلى جنيف.
وسبق أن أجلت الأمم المتحدة عقد المباحثات ليوم واحد من أجل إتاحة الفرصة لبقية المكونات للحضور والمشاركة، غير أن اطراف سياسية يمنية أتهمت المبعوث الأممي بضبابية الموقف وعدم الوضوح في إبلاغ المكونات بجدول أعمال المباحثات ونسب تمثيل المكونات المفترض مشاركتها.
وتعمل الرياض على كسب الوقت وفرض رؤيتها من خلال المباحثات والضغط بإتجاه حصرها في مناقشة آليات تنفيذ قرار مجلس الأمن وهو ما ترفضه القوى السياسية المناهضة للعدوان.
ويؤكد البعض أن المملكة تحاول تحقيق إنتصارات لها عبر المباحثات بعد الفشل في تحقيقها عسكرياً. في الجانب الآخر الموالي للمملكة تم إختيار رياض ياسين كرئيس للوفد وبعضوية عبدالعزيز جباري وحسن مجلي.
وتعترض القوى السياسية على طريقة توزيع نسب التمثيل، حيث لا تمثل الأسماء السابقة مكونات سياسية بعينها بقدر ما تمثل هادي وبحاح والموالين للمملكة من قيادات سياسية ليس لها صفة تنظيمية في احزابها تخول لها حق التحدث والقرار.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :