رمز الخبر: ۱۰۹۰۵
تأريخ النشر: ۲۰ خرداد ۱۳۹۴ - ۱۸:۵۳
قالت منظمة العدالة الكندية في بيان لها ،أن السلطات الخليفية في البحرين مستمرة في "تجاهل المطالب الشعبية المرفوعة منذ عقود في مقابل إنفاق الملايين من أجل إخفاء حقيقة أن هناك شعب مظلوم يمارس بحقه التميز على طريقة سياسة القرون الوسطى".

وأضافت المنظمة ،أن السلطات قامت بـ "إلقاء القبض على مجموعة من الشباب بتهمة الإرهاب" معتبرةً أن "هذا التکتیک القمعی له تاریخ فی النظام الملکی فهناک عشرات السوابق من الحالات والقضایا التی طالبت المعارضة البحرینیة بحضور لجان دولیة مستقلة للتحقیق فیها وإحتواء تفاصیلها، کما أن المنظمات الدولیة الغیر حکومیة أثبت مرارا وتکرارا التعدی على حقوق المعتقلین وانتزاع المعلومات منهم تحت الضغط والتعذیب".

وأردفت "ثورة البحرین خلافا لغیرها فاجأت العالم بحفاظها على قیم ومبادئ النهج السلمی الذی أعلن فی دوار اللؤلؤة ولم ینجر الشعب البحرینی إلى العنف رغم القتل والسجن والتعذیب والإذلال والاستهداف لرموزه الوطنیة ولا یزال یصرخ بقوة من أجل حقوقه".

ودعت المنظمة سلطات ال خلیفة فی البحرین الى وقف الدعایات السیاسیة، وعدم التهروب من الاستحقاقات الشعبیة، وتلبیة مطلبی الحریة والمساواة" مع تأکیدها على ضرورة الإفراج عن المعتقلین السیاسیین.

وطالبت منظمة العدالة وحقوق الإنسان الکندیة من المجتمع الدولی "بتحمل المسؤولیة تجاه إستمرار التضحیات التی یقدمها البحرینون من أجل نیل حقهم فی الدیمقراطیة، ونحث فی هذا الإطار بریطانیا أن لا تقایض قیمها الدیمقراطیة بقطعة أرض أعطیت لها على طبق من فضه من قبل ملک البحرین، کما أننا ننتظر من الولایات المتحدة الأمریکیة أن تمارس دورها فی المنطقة وتفسح المجال للشعب البحرینی للحصول على حقه فی الحریه والدیمقراطیة" وفق البیان.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :