رمز الخبر: ۱۰۹۰۲
تأريخ النشر: ۲۰ خرداد ۱۳۹۴ - ۱۸:۴۸
تنصل وزير الدفاع الأمريكي السابق دونالد رامسفيلد من عمليات غزو العراق التي وقعت عام ۲۰۰۳، مقراً بـ"خطأ" الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأبن في إعلانه الحرب على العراق، انتقد إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما وذلك "لإخفاقها في لعب دور قيادي، ما سبب بفتح الباب "للتوسع الروسي"، حسب قوله.

جاء ذلک فی التصریحات التی أدلى بها، المسؤول العسکری الأمریکی السابق، خلال مقابلة أجرتها معه صحیفة التایمز البریطانیة، واضاف : "لست أحد أولئک الذین یعتقدون أن قالبنا الخاص بالدیمقراطیة یمکن أن یصلح لبلدان أخرى فی کل لحظة من لحظات التأریخ".

واستطرد رامسفیلد قائلا: "إن فکرة أننا قادرون على أن نشکل الدیمقراطیة فی العراق بدت لی غیر واقعیة، کنت أشعر بالقلق إزاء ذلک عندما سمعت لأول مرة هذه الکلمات".

وفی حواره انتقد رامسفیلد الذی یبلغ من العمر 82 عاماً، إدارة الرئیس الأمریکی الحالی باراک أوباما وذلک "لإخفاقها فی لعب دور قیادی، ما سبب بفتح الباب "للتوسع الروسی"، حسب قوله.

الصحیفة اللندنیة أوضحت کذلک أن وزیر الدفاع السابق، أعرب ایضا عن خشیته من عدم مواجهة العالم "التطرف" بالطریقة الصحیحة، زاعماً أن الصراع "مع الاسلام المتشدد" قد یستغرق عدة عقود.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :