رمز الخبر: ۱۰۸۶
تأريخ النشر: ۲۷ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۹:۴۲
آية الله خاتمي:
شبکة بولتن الأخباریة: اكد عضو مجلس خبراء القيادة في ايران آية الله السيد احمد خاتمي ان رسالة غضب الشعوب الاسلامية للولايات المتحدة من الاساءة الاميركية لمقدساتهم واضحة، وحذر من ان لصبر المسلمين حدودا، وطالب بمعاقبة المسيئين، واصفا مطالبات الشعوب الاسلامية بطرد السفراء الميركان من بلدانهم بانها موجة ثانية من الصحوة الاسلامية.

رسالة غضب المسلمين واضحة
وقال عضو مجلس خبراء القيادة في ايران آية الله السيد احمد خاتمي لقناة العالم الاخبارية الاثنين: ان الرسالة التي وجهتها الشعوب الاسلامية على مدى الايام الاخيرة الى  العالم الاستكبار وصلت الى آذان الاميركيين الذين يبذلون محاولات يائسة من اجل امتصاص تداعيات بث الفيلم المسيئ للاسلام.

واضاف خاتمي: ان وزير الخارجية الاميركية قالت ان هذا الفيلم يبعث على الاشمئزاز لكننا لا نستطيع ان نقف بوجه حرية التعبير في الولايات المتحدة رغم ان ذلك ربما لم يرق لاحد، متسائلا هل ان هذا التبرير مقبول فعلا.

وتابع: هل هناك فعلا في الولايات المتحدة واوروبا حرية تعبير، واذا ما نطق شخص ما بخلاف ما يقوله الحكام هناك او ادلى بتصريح حول الهولوكوست، الا تتم معاقبته او يحرمونه من حقوقه الاجتماعية.

واشار خاتمي الى ان الرئيس الاميركي السابق جورج بوش جمع مسؤولي الصحف والاعلام بعد احداث 11 ايلول 2001، وحذرهم من انهم اذا ما كتبوا ضد سياسات الولايات المتحدة فستتم محاكمتهم كارهابيين.

اميركا تستغل شعارات حرية التعبير وحقوق الانسان

واوضح عضو مجلس خبراء القيادة في ايران آية الله السيد احمد خاتمي: ان الاميركيين يستغلون شعارات مثل حرية التعبير وحقوق الانسان والحرب على الارهاب، مشيرا الى الصرخة الهادرة للمسلمين احتجاجا على الفيلم المسيئ للاسلام والمسلمين سواء في العالم الاسلامي او في الدول الاوروبية كانت غير متوقعة ومفاجئة للاميركيين.

ونوه خاتمي الى ان للغرب تجارب سابقة مع ردة فعل المسلمين ازاء اهانة مقدساتهم، لكنهم وقفوا من قبل الى جانب رسامي الكاركاتور الذين اساءوا الى النئبي الكريم (ص) من قبل، معتبرا ان تكرار هذه الاهانة هي لجس نبض المسلمين.

وانتقد عدم اعتذار الولايات المتحدة للمسلمين عن هذه الاهانة، ما يعني ان هناك تخطيط من خلف الكواليس لهذا الفيلم، الذي اوجد ازمة جديدة للولايات المتحدة.

دعوة للمسلمين لمعاقبة الولايات المتحدة والصهاينة

ودعا عضو مجلس خبراء القيادة في ايران آية الله السيد احمد خاتمي الولايات المتحدة الى الاعتذار على وجه السرعة من المسلمين ويعدوهم بعدم تكرارها، معتبرا ان هذه الاساءات تأتي في اطار محاولة انتشار الاسلام، خاصة ان ايران تعتبر اليوم قلعة من قلاع المسلمين.

كما دعا خاتمي الدول والشعوب العربية والاسلامية الى معاقبة الصهاينة على هذا الفيلم الذي اعترف مخرج هذا الفيلم بانه تلقى 5 ملايين دولار منهم لانتتاج هذا الفيلم والساءة فيه لمقدسات المسلمين.

واوضح عضو مجلس خبراء القيادة في ايران آية الله السيد احمد خاتمي ان ذلك يمكن ان يكون عن طريق قطع العلاقات مع الكيان، مشيرا الى ان الجمهورية الاسلامية تعتبر هذا الكيان زائفا ومحتلا وقد قطعت علاقاتها به منذ بداية قيامها.

كما طالب خاتمي باتخاذ موقف حازم من الولايات المتحدة وموقفها المنافق، حيث تدعي انها تحترم الاديان لكنها تسمح بانتاج وبث هذا الفيلم، الذي جرح مشاعر المسلمين في كل مكان في العالم.

مواقف التعاون الاسلامي والجامعة العربية مهمة

وتابع عضو مجلس خبراء القيادة في ايران آية الله السيد احمد خاتمي: اذا ما واصل العالم السلامي احتجاجاته وردوده ازاء هذه الاساءة والمطالبة بمعاقبة المخرج والمنتج فان الاخرين سيأخذون العبرة ولن يتجرأ احد على تكرار ذلك، داعيا الى تحويل هذه الموجة المقدسة من الغضب الى تسونامي واعصار ضد الولايات المتحدة حتى لا يتلاعبوا بمقدسات المسلمين ويعلموا ان عليهم يدفعوا فاتورة كبيرة لذلك.

وشدد خاتمي على ضرورة ان تتخذ منظمة التعاون الاسلامي موقفا صارما ازاء هذه الاساءة، ويطالبوا يمحاكمة ومعاقبة معدي هذا الفيلم، بالاضافة الى اتخاذ اجراءات عقابية بحق الولايات المتحدة، مشيرا الى ان الجامعة العغربية يجب ان تتخذ موقفا قاطعا من ذلك.

موقف دولي للتنديد باهانة عقيدة الاخرين

وتابع عضو مجلس خبراء القيادة في ايران آية الله السيد احمد خاتمي: ان على الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي والمنظمات والمؤسسات الدولية ايضا يجب ان تتخذ موقفا من الاساءة الى المقدسات الاسلامية، معتبرا ان التغطية الاعلامية الغربية تبرز فقط مقتل السفير الاميركي في ليبيا ولا تسلط الضوء على سبب ما يحدث.

واعتبر خاتمي ان الغرب يدعي انه يحترم عقيدة الاخرين، وان الاساءة الى النبي الاكرم هو اهانة لمقدسات 1.5 مسلم، لكنه يلوذ بالصمت ازاء ذلك، منتقدا دعوة الامين العام للامم المتحدة المسلمين الى التهدئة.

لصبر المسلمين حدود، ويجب معاقبة المسيئين

واكد عضو مجلس خبراء القيادة في ايران آية الله السيد احمد خاتمي انه لا يمكن للمسلمين ان يجلسوا متفرجين مقابل اهانة مقدساتهم، واعتبر ان للصبر حدودا، داعيا بان كي مون الى المطالبة بمعاقبة مقاضاة مخرج هذا الفيلم المدعوم من الكيان الاسرائيلي، من اجل تهدئة هذه العاصفة ومشاعر المسلمين.

ايران ترفض مهاجمة السفارات الغربية

واشار عضو مجلس خبراء القيادة في ايران آية الله السيد احمد خاتمي الى رفض الجمهورية الاسلامية لمهاجمة السفارات والبعثات الدبلوماسية الاجنبية التي تعتبر في حكم اراضي تلك الدول، وتتمتع بالحصانة، ويجب عدم مهاجمتها، مؤكدا ان الصهاينة يقفون وراء اعمال العنف ضد السفارات من اجل عرض صورة مسيئة للمسيلمين، حيث تم ذلك بالتزامن مع ذكرى احداث 11 ايلول 2001.

وشدد خاتمي على ان التظاهرات والاحتجاجات السلمية هي حق من حقوق الشعوب، وحذر من ان مهاجمة السفارات الاجنبية سيخدم العدو، داعيا الى استمرار الاحتجاجات السلمية.

مطالبة الجماهير بطرد سفراء الغرب موجة صحوة ثانية

وحول مطالبات الجماهير بطرد السفراء الاميركيين من الدول العربيو والاسلامية قال عضو مجلس خبراء القيادة في ايران آية الله السيد احمد خاتمي ان هذا المطلب هو مشروع ومحق، ووصف ذلك بانه الموجة الثانية من الصحوة الاسلاكمية التي اسقطت من قبل 4 من الطغاة في تونس ومصر وليبيا واليمن.

واوضح خاتمي ان الموجة الثانية للصحوة ستعمل على ترسيخ دعائم الصحوة الاولى، ليؤكد المسلمون انهم ثابتون وصامدون في مواجهعة الولايات المتحدة ولن يسمحوال لها بالنفوذ والتغلغل.

الشعوب تمقت اميركا، والمسلمون يواجهون حربا صليبية

واكد عضو مجلس خبراء القيادة في ايران آية الله السيد احمد خاتمي ان الموجة هي لمحاربة القوى الاستكبار، وليعلن العالم الاسلامي انه يبغض ويمقت الولايات المتحدة حتى لو اقامت حكوماتهم علاقات مع واشنطن.

واعتبر خاتمي ان المسلمين يواجهون اليوم حرب صليبية من جانب الولايات المتحدة وحلفاءها، واكد ان التظاهررات السلمية يجب ان تستمر، من اجل الضغط على الحكومات لخفض العلاقات مع الولايات المتحدجة واتخاذ مواقف صريحة وحازمة ازاء هذهذ الاهانة، وقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني.
الكلمات الرئيسة: آية الله خاتمي

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین