رمز الخبر: ۱۰۸۲۹
تأريخ النشر: ۱۳ خرداد ۱۳۹۴ - ۰۹:۳۵
ولد منقذ البشرية قائم آل محمد عليهم السلام المهدي المنتظر (عجل الله تعالي فرجه الشريف) ، عند السّحر من ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين في سرّ مَن رأى (لا سامراء) ، فزاد هذه اللّيلة شرفاً وفضلاً و باتت من أقدس الليالي و لا يضاهيها الا ليلة القدر ، بل و في بعض الروايات أنها من ليالي القدر ، و أنه يفرق فيها كل أمر حكيم .

وقد ورد فی هذه اللیلة أعمال یستحب القیام بها :

أوّلها : الغسل ، فانّه یوجب تخفیف الذّنوب .

الثّانی : احیاؤها بالصّلاة والدّعاء والاستغفار کما کان یصنع الامام زین العابدین (علیه السلام)، وفی الحدیث من أحیا هذه اللّیلة لم یمت قلبه یوم تموت فیه القلوب .

الثّالث : زیارة الحسین (علیه السلام) وهی أفضل أعمال هذه اللّیلة، وتوجب غفران الذّنوب، ومن أراد أن یصافحه أرواح مائة وأربعة وعشرین ألف نبیّ فلیزره (علیه السلام) فی هذه اللّیلة، وأقلّ ما یزار به (علیه السلام) أن یصعد الزائر سطحاً مرتفعاً فینظر یمنة ویسرة ثمّ یرفع رأسه الى السّماء فیزوره (علیه السلام) بهذه الکلمات :

اَلسَّلامُ عَلَیْکَ یا اَبا عَبْدِ اللهِ، السَّلامُ عَلَیْکَ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَکاتُهُ، ویرجى لمن زار الحسین (علیه السلام)حیثما کان بهذه الزیارة أن یکتب له أجر حجّة وعمرة، ونحن سنذکر فی باب الزّیارات ما یختصّ بهذه اللّیلة منها ان شاء الله تعالى.

الرّابع : أن یدعو بهذا الدّعاء الذی رواه الشّیخ والسّید وهو بمثابة زیارة للامام الغائب صلوات الله علیه :

اَللّـهُمَّ بِحَقِّ لَیْلَتِنا وَمَوْلُودِها، وَحُجَّتِکَ وَمَوْعُودِها، الَّتی قَرَنْتَ اِلى فَضْلِها، فَضْلاً فَتَمَّتْ کَلِمَتُکَ صِدْقاً وَعَدْلاً لا مُبَدِّلَ لِکَلِماتِکَ، وَلا مُعَقِّبَ لاِیاتِکَ، نُورُکَ الْمُتَاَلِّقُ، وَضِیاؤُکَ الْمُشْرِقُ، وَالْعَلَمُ النُّورُ فی طَخْیاءِ الدَّیْجُورِ، الْغائِبُ الْمَسْتُورُ، جَلَّ مَوْلِدُهُ وَکَرمَ مَحْتِدُهُ، وَالْمَلائِکَةُ شُهَّدُهُ، وَاللهُ ناصِرُهُ وَمُؤَیِّدُهُ، اِذا آن میعادُهُ، وَالْمَلائِکَةُ اَمْدادُهُ، سَیْفُ الله الَّذی لا یَنْبُو، وَنُورُهُ الَّذی لا یَخْبُو، وَذُو الْحِلْمِ الَّذی لا یَصْبُو، مَدارُ الَّدهْرِ، وَنَوامیسُ الْعَصْرِ، وَوُلاةُ الاَْمْرِ، وَالْمُنَزَّلُ عَلَیْهِمْ ما یَتَنَزَّلُ فی لَیْلَةِ الْقَدْرِ، وَاَصْحابُ الْحَشْرِ وَالنَّشْرِ، تَراجِمَةَ وَحْیِهِ، وَوُلاةُ اَمْرِهِ وَنَهْیِهِ، اَللّـهُمَّ فَصَلِّ عَلى خاتِمِهم وَقائِمِهِمْ الْمَسْتُورِ عَوالِمِهِمْ، اَللّـهُمَّ وَاَدْرِکَ بِنا أَیّامَهُ وَظُهُورَهُ وَقِیامَهُ، وَاجْعَلْنا مِنْ اَنْصارِهِ، وَاقْرِنْ ثارَنا بِثارِهِ، وَاکْتُبْنا فی اَعْوانِهِ وَخُلَصائِهِ، وَاَحْیِنا فی دَوْلَتِهِ ناعِمینَ، وَبِصُحْبَتِهِ غانِمینَ وَبِحَقِّهِ قائِمینَ، وَمِنَ السُّوءِ سالِمینَ، یا اَرْحَمَ الرّاحِمینَ، وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعالَمینَ وَصَلَواتُهُ عَلى سَیِّدِنا مُحَمَّد خاتَمِ النَّبِیّینَ وَالْمُرْسَلینَ، وَعَلى اَهْلِ بَیْتِهِ الصّادِقینَ وَعِتْرَتِهَ النّاطِقینَ، وَالْعَنْ جَمیعَ الظّالِمینَ، واحْکُمْ بَیْنَنا وَبَیْنَهُمْ یا اَحْکَمَ الْحاکِمینَ .

وبعد هذا الدعاء تصلی على النبی و الأئمة الطاهرین ، ثم تدعو بما یلی : "اللهم صل على محمد سید المرسلین، وخاتم النبیین، وحجة رب العالمین ، ما محمودا یغبطه به الأولون والآخرون وصل على أمیر المؤمنین، ووارث المرسلین، وقائد الغر المحجلین، وسید الوصیین، وحجة رب العالمین، وصل على الحسن بن علی إمام المؤمنین، ووارث المرسلین، وحجة رب العالمین، وصل على الحسین بن علی إمام المؤمنین، ووارث المرسلین، وحجة رب العالمین" .

ثم تصلی على الأئمة الطاهرین واحدا بعد واحد و تدعو :

"اللهم صل على الخلف الهادی المهدی، إمام المؤمنین، ووارث المرسلین، وحجة رب العالمین، اللهم صل على محمد وأهل بیته الأئمة الهادین، العلماء الصادقین، الأبرار المتقین، دعائم دینک، وأرکان توحیدک، وحججک على خلقک، وخلفائک فی أرضک، الذین اخترتهم لنفسک، واصطفیتهم على عبادک، وارتضیتهم لدینک، وخصصتهم بمعرفتک، وحللتهم بکرامتک، وغشیتهم برحمتک، وربیتهم بنعمتک، وغذیتهم بحکمتک، وألبستهم نورک، ودفعتهم فی ملکوتک، وحففتهم بملائکتک، وشرفتهم بنبیک، صلواتک علیه و آله . اللهم صل علیه وعلیهم صلاة کثیرة، دائمة، طیبة، لا یحیط بها إلا أنت، ولا یسعها إلا علمک، ولا یحصیها أحد غیرک، اللهم صل على ولیک المحیی سننک، القائم بأمرک، الداعی إلیک، الدلیل علیک، حجتک على خلقک، وخلیفتک فی أرضک، وشاهدک على عبادک، اللهم أعز نصره، ومد فی عمره، وزین الأرض بطول بقائه، اللهم اکفه بغی الحاسدین، وأعذه من شر الکائدین، وازجر عنه إرادة الظالمین، وخلصه من أیدی الجبارین . اللهم أعطه فی نفسه وذریته، وشیعته ورعیته، وخاصته، وعامته ما تقر به عینه، وتسر به نفسه، وبلغه أفضل ما أمله فی الدنیا والآخرة، إنک على کل شیء قدیر، اللهم جدد به ما محی من دینک، وأحی به ما بدل من کتابک، وأظهر به ما غیر من حکمک حتى یعود دینک به وعلى یدیه غضا جدیدا خالصا مخلصا، لا شک فیه، ولا شبهة معه، ولا باطل عنده، ولا بدعة لدیه. اللهم نور بنوره کل ظلمة، وهد برکنه کل بدعة، واهدم بعزته کل ضلالة، واقصم به کل جبار، واخمد بسیفه کل نار، وأهلک بعدله کل جور، وأجر حکمه على کل حکم، وأذل بسلطانه کل سلطان . اللهم أذل کل من ناواه، وأهلک کل من عاداه، وامکر بمن کاده، واستأصل کل من جحد حقه واستهان بأمره وسعى فی إطفاء نوره، وأراد إخماد ذکره.. اللهم صل على محمد المصطفى، وعلی المرتضى، وفاطمة الزهراء، والحسن الرضا، والحسین المصفى، وجمیع الأوصیاء مصابیح الدجى، وأعلام الهدى، ومنار التقى، والعروة الوثقى، والحبل المتین، والصراط المستقیم، وصل على ولیک وولاة عهده والأئمة من ولده، ومد فی أعمارهم، وزد فی آجالهم، وبلغهم أقصى آمالهم دنیا وآخرة إنک على کل شیء قدیر"..

الخامس : روى الشّیخ عن اسماعیل بن فضل الهاشمی قال : علّمنی الصّادق (علیه السلام)هذا الدّعاء لادعو به لیلة النّصف من شعبان :

اَللّـهُمَّ اَنْتَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ، الْعَلِیُّ الْعَظیمُ، الْخالِقُ الرّازِقُ، الُْمحْیِی الْمُمیتُ، الْبَدیءُ الْبَدیعُ، لَکَ الْجَلالُ، وَلَکَ الْفَضْلُ، وَلکَ الْحَمْدُ، وَلَکَ الْمَنُّ، وَلَکَ الْجُودُ، وَلَکَ الْکَرَمُ، وَلَکَ الاَْمْرُ، وَلَکَ الَمجْدُ، وَلَکَ الْشُّکْرُ، وَحْدَکَ لا شَریکَ لَکَ، یا واحِدُ یا اَحَدُ، یا صَمَدُ، یا مَنْ لَمْ یَلِدْ وَلَمْ یُولَدْ وَلَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً اَحَدٌ، صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَاْغفِرْ لی وَارْحَمْنی، وَاکْفِنی ما اَهَمَّنی، وَاقْضِ دَیْنی، وَوَسِّعْ عَلیَّ فی رِزْقی، فَاِنَّکَ فی هذِهِ اللَّیْلَةِ کُلَّ اَمْر حَکیم تَفْرُقُ، وَمَنْ تَشاءُ مِنْ خلْقِکَ تَرْزُقُ، فَارْزُقْنی وَاَنْتَ خَیْرُ الرّازِقینَ، فَاِنَّکَ قُلْتَ وَاَنْتَ خَیْرُ الْقائِلینَ النّاطِقینَ واسْأَلُو اللهَ مِنْ فَضْلِهِ، فَمِنْ فَضْلِکَ أسْأَلُ، وَاِیّاکَ قَصَدْتُ، وابْنَ نَبِیِّکَ اعْتَمَدْتُ، وَلَکَ رَجَوْتُ، فَارْحَمْنی یا اَرْحَمَ الرّاحِمینَ .

السّادس : اُدع بهذا الدّعاء الذی کان یدعو به النّبی (صلى الله علیه وآله وسلم) فی هذه اللیلة :

اَللّـهُمَّ اقْسِمْ مِنْ خَشْیَتِکَ ما یَحُولُ بَیْنَنا وَبَیْنَ مَعْصِیَتِکَ، وَمِنْ طْاعَتِکَ ما تُبَلِّغُنا بِهِ رِضْوانَکَ، وَمِنَ الْیَقینِ ما یَهُونُ عَلَیْنا بِهِ مُصیباتُ الدُّنْیا، اَللّـهُمَّ اَمْتِعْنا بِاَسْماعِنا وَاَبْصارِنا وَقُوَّتِنا ما اَحْیَیْتَنا، وَاجْعَلْهُ الْوارِثَ مِنّا، واجْعَلْ ثأرَنا عَلى مَنْ ظَلَمَنا، وَانْصُرنا عَلى مَنْ عادانا، وَلا تَجْعَلْ مُصیبَتَنا فی دینِنا، وَلا تَجْعَلِ الدُّنْیا اَکْبَرَ هَمِّنا، وَلا مَبْلَغَ عِلْمِنا، وَلا تُسَلِّطْ عَلَیْنا مَنْ لا یَرْحَمُنا، بِرَحْمَتِکَ یا اَرْحَمَ الرّاحِمینَ .

وهذه من الدّعوات الجامعات الکاملات ویغتنم الدّعاء به فی سائر الاوقات، وفی کتاب عوالی اللئالی انّ النّبی (صلى الله علیه وآله وسلم) کان یدعو بهذا الدّعاء فی کافّة الاوقات .

السّابع : أن یقرأ الصّلوات التی یدعى بها عند الزّوال فی کلّ یوم .

الثّامن : أن یدعو بدعاء کمیل الذی اثبتناه فی الباب الاوّل من الکتاب، وهو وارد فی هذه اللیلة .

التّاسع : أن یذکر الله بکلّ من هذه الاذکار مائة مرّة، سُبْحانَ اللهِ وَالْحَمْدُ للهِ وَلا اِلـهَ إلاَّ اللهُ واللهُ اَکْبَرُ لیغفر الله له ما سلف من معاصیه، ویقضی له حوائج الدّنیا والاخرة .

العاشر : روى الشّیخ فی المصباح عن أبی یحیى فی حدیث فی فضل لیلة النّصف من شعبان انّه قال : قلت لمولای الصّادق (علیه السلام) : ما هو أفضل الادعیة فی هذه اللّیلة، فقال : اذا صلّیت العشاء فصلّ رکعتین تقرأ فی الاُولى الحمد وسورة الجحد وهی سورة «قل یا أیّها الکافرون»، وفی الثّانیة الحمد وسورة التّوحید وهی سورة «قُلْ هُوَ اللهُ أحَدٌ»، فاذا سلّمت قلت: «سُبْحانَ اللهِ» ثلاثاً وثلاثین مرّة، و«الْحَمْدُ للهِ» ثلاثاً وثلاثین مرّة، و «اللهُ اَکْبَرُ» أربعاً وثلاثین مرّة، ثمّ قل :

یا مَنْ اِلَیْهِ مَلْجَأُ الْعِبادِ فی الْمُهِمّاتِ، وَاِلَیْهَ یَفْزَعُ الْخَلْقُ فىِ الْمُلِمّاتِ، یا عالِمَ الْجَهْرِ وَالْخَفِیّاتِ، یا مَنْ لا تَخْفى عَلَیْهِ خَواطِرُ الاَْوْهامِ وَتَصَرُّفُ الْخَطَراتِ، یا رَبَّ الْخَلایِقِ وَالْبَرِیّاتِ، یا مَنْ بِیَدِهِ مَلَکُوتُ الاَْرَضینَ وَالسَّماواتِ، اَنْتَ اللهُ لا اِلـهَ إِلاّ اَنْتَ، اَمُتُّ اِلَیْکَ بِلا اِلـهَ إِلاّ اَنْتَ، فَیا لا اِلـهَ اِلاّ اَنْتَ اجْعَلْنی فی هِذِهِ اللَّیْلَةِ مِمَّنْ نَظَرْتَ اِلَیْهِ فَرَحِمْتَهُ وَسَمِعْتَ دُعاءَهُ فَاَجَبْتَهُ، وَعَلِمْتَ اسْتِقالَتَهُ فَاَقَلْتَهُ، وَتَجاوَزْتَ عَنْ سالِفِ خَطیئَتِهِ وَعَظیمِ جَریرَتِهِ، فَقَدِ اسْتَجَرْتُ بِکَ مِنْ ذُنُوبی، وَلَجَأتُ اِلَیْکَ فی سَتْرِ عُیُوبی، اَللّـهُمَّ فَجُدْ عَلَیَّ بِکَرَمِکَ وَفَضْلِکَ، وَاحْطُطْ خَطایایَ بِحِلْمِکَ وَعَفْوِکَ، وَتَغَمَّدْنی فی هذِهِ اللَّیْلَةِ بِسابِغِ کَرامَتِکَ، وَاجْعَلْنی فیها مِنْ اَوْلِیائِکَ الَّذینَ اجْتَبَیْتَهُمْ لِطاعَتِکَ، واخْتَرْتَهُمْ لِعِبادَتِکَ، وَجَعَلْتَهُمْ خالِصَتَکَ وَصِفْوَتَکَ، اَللّـهُمَّ اجْعَلْنی مِمَّنْ سَعَدَ جَدُّهُ، وَتَوَفَّرَ مِنَ الْخَیْراتِ حَظُّهُ، وَاجْعَلْنی مِمَّنْ سَلِمَ فَنَعِمَ، وَفازَ فَغَنِمَ، وَاکْفِنی شَرَّ ما اَسْلَفْتُ، وَاعْصِمْنی مِنَ الاْزدِیادِ فی مَعْصِیَتِکَ، وَحَبِّبْ اِلَیَّ طاعَتَکَ وَما یُقَرِّبُنی مِنْکَ وَیُزْلِفُنی عِنْدَکَ، سَیِّدی اِلَیْکَ یَلْجَأُ الْهارِبُ، وَمِنْکَ یَلْتَمِسُ الطّالِبُ، وَعَلى کَرَمِکَ یُعَوِّلُ الْمُسْتَقْیِلُ التّائِبُ، اَدَّبْتَ عِبادَکَ بالتَّکَرُّمِ، وَاَنْتَ اَکْرَمُ الاَْکْرَمینَ، وَاَمَرْتَ بِالْعَفْوِ عِبادَکَ وَاَنْتَ الْغَفُورُ الَّرحیمُ، اَللّـهُمَّ فَلاتَحْرِمْنی ما رَجَوْتُ مِنْ کَرَمِکَ، وَلا تُؤْیِسْنی مِنْ سابِغِ نِعَمِکَ، وَلا تُخَیِّبْنی مِنْ جَزیلِ قِسْمِکَ فی هذِهِ اللَّیْلَةِ لاَِهْلِ طاعَتِکَ، وَاجْعَلْنی فی جُنَّة مِنْ شِرارِ بَرِیَّتِکَ، رَبِّ اِنْ لَمْ اَکُنْ مِنْ اَهْلِ ذلِکَ فَاَنْتَ اَهْلُ الْکَرَمِ وَالْعَفْوِ وَالْمَغْفِرَةِ، وَجُدْ عَلَیَّ بِما اَنْتَ اَهْلُهُ لا بِما اَسْتَحِقُّهُ، فَقَدْ حَسُنَ ظَنّی بِکَ، وَتَحَقَّقَ رَجائی لَکَ، وَعَلِقَتْ نَفْسی بِکَرَمِکَ، فَاَنْتَ اَرْحَمُ الرّاحِمینَ وَاَکْرَمُ الاَْکْرَمینَ، اَللّـهُمَّ واخْصُصْنی مِنْ کَرمِکَ بِجَزیلِ قِسْمِکَ، وَاَعُوذُ بِعَفْوِکَ مِنْ عُقُوبَتِکَ، وَاغْفِر لِیَ الَّذنْبَ الَّذی یَحْبِسُ عَلَیَّ الْخُلُقَ، وَیُضَیِّقُ عَلیَّ الرِّزْقَ، حَتى اَقُومَ بِصالِحِ رِضاکَ، وَاَنْعَمَ بِجَزیلِ عَطائِکَ، وَاَسْعَدَ بِسابِغِ نَعْمائِکَ، فَقَدْ لُذْتُ بِحَرَمِکَ، وَتَعَرَّضْتُ لِکَرَمِکَ، واَسْتَعَذْتُ بِعَفْوِکَ مِنْ عُقُوبَتِکَ، وَبِحِلْمِکَ مِنْ غَضَبِکَ، فَجُدْ بِما سَأَلْتُکَ وَاَنِلْ مَا الَْتمَسْتُ مِنْکَ، اَساَلُکَ بِکَ لا بِشَیء هُوَ اَعْظَمُ مِنْکَ .

ثمّ تسجد وتقول : «یا رَبُّ» عشرین مرّة، «یا اَللهُ» سبع مرّات، «لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ» سبع مرّات، «مآ شاءَ اللهُ» عشر مرّات، «لا قُوّةَ إِلاّ بِاللهِ» عشر مرّات، ثمّ تصلّی على النّبی (صلى الله علیه وآله وسلم) وآله وتسأل حاجتک فو الله لو سألت بها بعدد القطر لبلّغک الله عزوجل ایّاها بکرمه وفضله .

الحادی عشر : قال الطّوسی والکفعمی: یقال فی هذه اللّیلة :

اِلـهی تَعَرَّضَ لَکَ فی هذَ اللَّیْلِ الْمُتَعَرِّضُونَ، وَقَصَدَکَ الْقاصِدُونَ، وَاَمَّلَ فَضْلَکَ وَمَعْرُوفَکَ الطّالِبُونَ، وَلَکَ فی هذَا اللّیْلِ نَفَحاتٌ وَجَوائِزُ وَعَطایا وَمَواهِبُ تَمُنُّ بِها عَلى مَنْ تَشاءُ مِنْ عِبادِکَ، وَتَمْنَعُها مَنْ لَمْ تَسْبِقْ لَهُ الْعِنایَةُ مِنْکَ، وَها اَنَا ذا عُبَیْدُکَ الْفَقیرُ اِلَیْکَ، الْمُؤَمِّلُ فَضْلَکَ وَمَعْرُوفَکَ، فَاِنْ کُنْتَ یا مَولایَ تَفَضَّلْتَ فی هذِهِ اللَّیْلَةِ عَلى اَحَد مِنْ خَلْقِکَ، وَعُدْتَ عَلَیْهِ بِعائِدَة مِنْ عَطْفِکَ، فَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد الطَّیِّبینَ الطّاهِرینَ، الْخَیِّرینَ الْفاضِلینَ، وَجُدْ عَلَیَّ بِطَولِکَ وَمَعْرُوفِکَ یا رَبَّ الْعالَمینَ، وَصَلَّى اللهُ عَلى مُحَمَّد خاتَمِ النَّبیّینَ وَآلِهِ الطّاهِرینَ وَسَلَّمَ تَسْلیماً، اِنَّ اللهَ حَمیدٌ مَجیدٌ، اَللّـهُمَّ اِنّی اَدْعُوکَ کَما اَمَرْتَ فَاسْتَجِبْ لی کَما وَعَدْتَ اِنَّکَ لا تُخْلِف الْمیعادَ .

وهذا دعاء یدعى به فی الاسحار عقیب صلاة الشّفع .

الثّانی عشر : أن یدعو بعد کلّ رکعتین من صلاة اللّیل وبعد الشّفع والوتر بما رواه الشّیخ والسّید .

الثّالث عشر :أن یسجد السّجدات ویدعو بالدّعوات المأثورة عن النّبی (صلى الله علیه وآله وسلم)منها رواه الشّیخ، عن حماد بن عیسى، عن أبان بن تغلب قال : قال الصّادق صلوات الله وسلامه علیه : کان لیلة النّصف من شعبان وکان رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)عند عایشة، فلمّا انتصف اللّیل قام رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) عن فراشه، فلمّا انتبهت وجدت رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)قد قام عن فراشها فداخلها ما یدخل النّساء أی الغیرة، وظنّت انّه قد قام الى بعض نسائه، فقامت وتلفّفت بشملتها وایم الله ما کانت قزّاً ولا کتاناً ولا قطناً ولکن سداه شعراً ولحمته أوبار الابل، فقامت تطلب رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) فی حجر نسائه حجرة حجرة فبینا هی کذلک اذ نظرت الى رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) ساجداً کثوب متلبّد بوجه الارض فدنت منه قریباً فسمعته یقول فی سجوده :

سَجَدَ لَکَ سَوادی وَخَیالی، وَآمَنَ بِکَ فؤادی، هذِهِ یَدایَ وَماجَنَیْتُهُ عَلى نَفْسی، یا عَظیمُ تُرْجى لِکُلِّ عَظیم، اِغْفِرْ لِیَ الْعَظیمَ فَاِنَّهُ لایَغْفِرُ الذَّنْبَ الْعَظیمَ إِلاّ الرَّبُّ الْعَظیم . ثمّ رفع رأسه وأهوى ثانیاً الى السّجود وسمعته عایشة یقول :

اَعُوذُ بُنُورِ وَجْهِکَ الَّذی اَضاءَتْ لَهُ السَّماواتُ وَالاَْرَضُونَ، وانْکَشَفَتْ لَهُ الظُّلُماتُ، وَصَلَحَ عَلْیْهِ اَمرُ الاَْوَّلینَ وَالاْخِرینَ، مِنْ فُجْأَةِ نِقْمَتِکَ، وَمِنْ تَحْویلِ عافِیَتِکَ، وَمِنْ زَوالِ نِعْمَتِکَ، اَللّـهُمَّ ارْزُقْنی قَلْباً تَقِیّاً نَقِیّاً، وَمِنَ الشِّرْکِ بَریاً لا کافِراً وَلا شَقِیاً . ثمّ عفّر خدّیه فی التّراب وقال : عَفَّرْتُ وَجْهی فِی التُرابِ وَحُقَّ لی اَنْ اَسْجُدَ لَکَ، فلمّا همّ رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) بالانصراف هرولت الى فراشها وأتى النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) الى الفراش وسمعها تتنفّس أنفاساً عالیة، فقال لها رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم): ما هذا النّفس العال تعلمین أی لیلة هذه، لیلة النّصف من شعبان، فیها تقسم الارزاق، وفیها تکتب الاجال، وفیها یکتب وفد الحاج، وانّ الله تعالى لیغفر فی هذه اللّیلة من خلقه اکثر من شعر معزی قبیلة کلب، وینزل الله ملائکة من السّماء الى الارض بمکّة .

الرّابع عشر : أن یصلّی صلاة جعفر کما رواه الشّیخ عن الرّضا صلوات الله علیه .

الخامس عشر : أن یأتی بما ورد فی هذه اللّیلة من الصّلوات وهی کثیرة منها ما رواها أبو یحیى الصّنعانی عن الباقر والصّادق (علیهما السلام) ورواها عنهما ایضاً ثلاثون نفر ممّن یوثق بهم ویعتمد علیهم قالوا : قالا (علیهما السلام) : اذا کانت لیلة النّصف من شعبان فصلّ أربع رکعات تقرأ فی کلّ رکعة الحمد وقُلْ هُوَ اللهُ أحَدٌ مرّة فاذا فرغت فقُل :

اَللّـهُمَّ اِنّی اِلَیْکَ فَقیرٌ، وَمِنْ عَذاِبکَ خائِفٌ مُسْتَجیرٌ، اَللّـهُمَّ لا تُبَدِّلِ اسمی، وَلا تُغَیِّرْ جِسْمی، وَلاتَجْهَدْ بَلائی، وَلاتُشْمِتْ بی اَعْدائی، اَعُوذُ بِعَفْوِکَ مِنْ عِقابِکَ، وَاَعُوذُ بِرَحْمَتِکَ مِنْ عَذابِکَ، وَاَعُوذُ بِرِضاکَ مِنْ سَخَطِکَ، وَاعُوذُ بِکَ مِنْکَ، جَلَّ ثَناؤُکَ، اَنْتَ کَما اَثْنَیْتَ عَلى نَفْسِکَ وَفَوْقَ مایَقُولُ الْقائِلُونَ .

واعلم انّه قد ورد فی الحدیث فضل کثیر لصلاة مائة رکعة فی هذه اللّیلة تقرأ فی کلّ رکعة الحمد مرّة والتّوحید عشر مرّات وقد مرّ فی أعمال شهر رجب صفة الصّلاة ستّ رکعات فی هذه اللّیلة یقرأ فیها سورة الحمد ویس وتبارک والتّوحید .

• یوم النّصف من شعبان

وهو عید المیلاد قد ولد فیه الامام الثّانی عشر امامنا المهدیّ الحجّة بن الحسن صاحب الزّمان صلوات الله علیه وعلى آبائه ویستحبّ زیارته (علیه السلام) فی کلّ زمان ومکان والدّعاء بتعجیلِ الفرَج عند زیارته وتتأکّد زیارته فی السّرداب بسرّ من رأى وهو المتیقّنُ ظهوره وتملّکُهُ وانّه یملا الارض قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً .لیلة میلاد منقذ البشریة المهدی المنتظر ع

ولد منقذ البشریة قائم آل محمد علیهم السلام المهدی المنتظر (عج) ، عند السّحر من لیلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسین ومائتین فی سرّ مَن رأى (لا سامراء) ، فزاد هذه اللّیلة شرفاً وفضلاً و باتت من أقدس اللیالی و لا یضاهیها الا لیلة القدر ، بل و فی بعض الروایات أنها من لیالی القدر ، و أنه یفرق فیها کل أمر حکیم .

وقد ورد فی هذه اللیلة أعمال یستحب القیام بها :

أوّلها : الغسل ، فانّه یوجب تخفیف الذّنوب .

الثّانی : احیاؤها بالصّلاة والدّعاء والاستغفار کما کان یصنع الامام زین العابدین (علیه السلام)، وفی الحدیث من أحیا هذه اللّیلة لم یمت قلبه یوم تموت فیه القلوب .

الثّالث : زیارة الحسین (علیه السلام) وهی أفضل أعمال هذه اللّیلة، وتوجب غفران الذّنوب، ومن أراد أن یصافحه أرواح مائة وأربعة وعشرین ألف نبیّ فلیزره (علیه السلام) فی هذه اللّیلة، وأقلّ ما یزار به (علیه السلام) أن یصعد الزائر سطحاً مرتفعاً فینظر یمنة ویسرة ثمّ یرفع رأسه الى السّماء فیزوره (علیه السلام) بهذه الکلمات :

اَلسَّلامُ عَلَیْکَ یا اَبا عَبْدِ اللهِ، السَّلامُ عَلَیْکَ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَکاتُهُ، ویرجى لمن زار الحسین (علیه السلام)حیثما کان بهذه الزیارة أن یکتب له أجر حجّة وعمرة، ونحن سنذکر فی باب الزّیارات ما یختصّ بهذه اللّیلة منها ان شاء الله تعالى.

الرّابع : أن یدعو بهذا الدّعاء الذی رواه الشّیخ والسّید وهو بمثابة زیارة للامام الغائب صلوات الله علیه :

اَللّـهُمَّ بِحَقِّ لَیْلَتِنا وَمَوْلُودِها، وَحُجَّتِکَ وَمَوْعُودِها، الَّتی قَرَنْتَ اِلى فَضْلِها، فَضْلاً فَتَمَّتْ کَلِمَتُکَ صِدْقاً وَعَدْلاً لا مُبَدِّلَ لِکَلِماتِکَ، وَلا مُعَقِّبَ لاِیاتِکَ، نُورُکَ الْمُتَاَلِّقُ، وَضِیاؤُکَ الْمُشْرِقُ، وَالْعَلَمُ النُّورُ فی طَخْیاءِ الدَّیْجُورِ، الْغائِبُ الْمَسْتُورُ، جَلَّ مَوْلِدُهُ وَکَرمَ مَحْتِدُهُ، وَالْمَلائِکَةُ شُهَّدُهُ، وَاللهُ ناصِرُهُ وَمُؤَیِّدُهُ، اِذا آن میعادُهُ، وَالْمَلائِکَةُ اَمْدادُهُ، سَیْفُ الله الَّذی لا یَنْبُو، وَنُورُهُ الَّذی لا یَخْبُو، وَذُو الْحِلْمِ الَّذی لا یَصْبُو، مَدارُ الَّدهْرِ، وَنَوامیسُ الْعَصْرِ، وَوُلاةُ الاَْمْرِ، وَالْمُنَزَّلُ عَلَیْهِمْ ما یَتَنَزَّلُ فی لَیْلَةِ الْقَدْرِ، وَاَصْحابُ الْحَشْرِ وَالنَّشْرِ، تَراجِمَةَ وَحْیِهِ، وَوُلاةُ اَمْرِهِ وَنَهْیِهِ، اَللّـهُمَّ فَصَلِّ عَلى خاتِمِهم وَقائِمِهِمْ الْمَسْتُورِ عَوالِمِهِمْ، اَللّـهُمَّ وَاَدْرِکَ بِنا أَیّامَهُ وَظُهُورَهُ وَقِیامَهُ، وَاجْعَلْنا مِنْ اَنْصارِهِ، وَاقْرِنْ ثارَنا بِثارِهِ، وَاکْتُبْنا فی اَعْوانِهِ وَخُلَصائِهِ، وَاَحْیِنا فی دَوْلَتِهِ ناعِمینَ، وَبِصُحْبَتِهِ غانِمینَ وَبِحَقِّهِ قائِمینَ، وَمِنَ السُّوءِ سالِمینَ، یا اَرْحَمَ الرّاحِمینَ، وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعالَمینَ وَصَلَواتُهُ عَلى سَیِّدِنا مُحَمَّد خاتَمِ النَّبِیّینَ وَالْمُرْسَلینَ، وَعَلى اَهْلِ بَیْتِهِ الصّادِقینَ وَعِتْرَتِهَ النّاطِقینَ، وَالْعَنْ جَمیعَ الظّالِمینَ، واحْکُمْ بَیْنَنا وَبَیْنَهُمْ یا اَحْکَمَ الْحاکِمینَ .

وبعد هذا الدعاء تصلی على النبی و الأئمة الطاهرین ، ثم تدعو بما یلی : "اللهم صل على محمد سید المرسلین، وخاتم النبیین، وحجة رب العالمین ، ما محمودا یغبطه به الأولون والآخرون وصل على أمیر المؤمنین، ووارث المرسلین، وقائد الغر المحجلین، وسید الوصیین، وحجة رب العالمین، وصل على الحسن بن علی إمام المؤمنین، ووارث المرسلین، وحجة رب العالمین، وصل على الحسین بن علی إمام المؤمنین، ووارث المرسلین، وحجة رب العالمین" .

ثم تصلی على الأئمة الطاهرین واحدا بعد واحد و تدعو :

"اللهم صل على الخلف الهادی المهدی، إمام المؤمنین، ووارث المرسلین، وحجة رب العالمین، اللهم صل على محمد وأهل بیته الأئمة الهادین، العلماء الصادقین، الأبرار المتقین، دعائم دینک، وأرکان توحیدک، وحججک على خلقک، وخلفائک فی أرضک، الذین اخترتهم لنفسک، واصطفیتهم على عبادک، وارتضیتهم لدینک، وخصصتهم بمعرفتک، وحللتهم بکرامتک، وغشیتهم برحمتک، وربیتهم بنعمتک، وغذیتهم بحکمتک، وألبستهم نورک، ودفعتهم فی ملکوتک، وحففتهم بملائکتک، وشرفتهم بنبیک، صلواتک علیه و آله . اللهم صل علیه وعلیهم صلاة کثیرة، دائمة، طیبة، لا یحیط بها إلا أنت، ولا یسعها إلا علمک، ولا یحصیها أحد غیرک، اللهم صل على ولیک المحیی سننک، القائم بأمرک، الداعی إلیک، الدلیل علیک، حجتک على خلقک، وخلیفتک فی أرضک، وشاهدک على عبادک، اللهم أعز نصره، ومد فی عمره، وزین الأرض بطول بقائه، اللهم اکفه بغی الحاسدین، وأعذه من شر الکائدین، وازجر عنه إرادة الظالمین، وخلصه من أیدی الجبارین . اللهم أعطه فی نفسه وذریته، وشیعته ورعیته، وخاصته، وعامته ما تقر به عینه، وتسر به نفسه، وبلغه أفضل ما أمله فی الدنیا والآخرة، إنک على کل شیء قدیر، اللهم جدد به ما محی من دینک، وأحی به ما بدل من کتابک، وأظهر به ما غیر من حکمک حتى یعود دینک به وعلى یدیه غضا جدیدا خالصا مخلصا، لا شک فیه، ولا شبهة معه، ولا باطل عنده، ولا بدعة لدیه. اللهم نور بنوره کل ظلمة، وهد برکنه کل بدعة، واهدم بعزته کل ضلالة، واقصم به کل جبار، واخمد بسیفه کل نار، وأهلک بعدله کل جور، وأجر حکمه على کل حکم، وأذل بسلطانه کل سلطان . اللهم أذل کل من ناواه، وأهلک کل من عاداه، وامکر بمن کاده، واستأصل کل من جحد حقه واستهان بأمره وسعى فی إطفاء نوره، وأراد إخماد ذکره.. اللهم صل على محمد المصطفى، وعلی المرتضى، وفاطمة الزهراء، والحسن الرضا، والحسین المصفى، وجمیع الأوصیاء مصابیح الدجى، وأعلام الهدى، ومنار التقى، والعروة الوثقى، والحبل المتین، والصراط المستقیم، وصل على ولیک وولاة عهده والأئمة من ولده، ومد فی أعمارهم، وزد فی آجالهم، وبلغهم أقصى آمالهم دنیا وآخرة إنک على کل شیء قدیر"..

الخامس : روى الشّیخ عن اسماعیل بن فضل الهاشمی قال : علّمنی الصّادق (علیه السلام)هذا الدّعاء لادعو به لیلة النّصف من شعبان :

اَللّـهُمَّ اَنْتَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ، الْعَلِیُّ الْعَظیمُ، الْخالِقُ الرّازِقُ، الُْمحْیِی الْمُمیتُ، الْبَدیءُ الْبَدیعُ، لَکَ الْجَلالُ، وَلَکَ الْفَضْلُ، وَلکَ الْحَمْدُ، وَلَکَ الْمَنُّ، وَلَکَ الْجُودُ، وَلَکَ الْکَرَمُ، وَلَکَ الاَْمْرُ، وَلَکَ الَمجْدُ، وَلَکَ الْشُّکْرُ، وَحْدَکَ لا شَریکَ لَکَ، یا واحِدُ یا اَحَدُ، یا صَمَدُ، یا مَنْ لَمْ یَلِدْ وَلَمْ یُولَدْ وَلَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً اَحَدٌ، صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَاْغفِرْ لی وَارْحَمْنی، وَاکْفِنی ما اَهَمَّنی، وَاقْضِ دَیْنی، وَوَسِّعْ عَلیَّ فی رِزْقی، فَاِنَّکَ فی هذِهِ اللَّیْلَةِ کُلَّ اَمْر حَکیم تَفْرُقُ، وَمَنْ تَشاءُ مِنْ خلْقِکَ تَرْزُقُ، فَارْزُقْنی وَاَنْتَ خَیْرُ الرّازِقینَ، فَاِنَّکَ قُلْتَ وَاَنْتَ خَیْرُ الْقائِلینَ النّاطِقینَ واسْأَلُو اللهَ مِنْ فَضْلِهِ، فَمِنْ فَضْلِکَ أسْأَلُ، وَاِیّاکَ قَصَدْتُ، وابْنَ نَبِیِّکَ اعْتَمَدْتُ، وَلَکَ رَجَوْتُ، فَارْحَمْنی یا اَرْحَمَ الرّاحِمینَ .

السّادس : اُدع بهذا الدّعاء الذی کان یدعو به النّبی (صلى الله علیه وآله وسلم) فی هذه اللیلة :

اَللّـهُمَّ اقْسِمْ مِنْ خَشْیَتِکَ ما یَحُولُ بَیْنَنا وَبَیْنَ مَعْصِیَتِکَ، وَمِنْ طْاعَتِکَ ما تُبَلِّغُنا بِهِ رِضْوانَکَ، وَمِنَ الْیَقینِ ما یَهُونُ عَلَیْنا بِهِ مُصیباتُ الدُّنْیا، اَللّـهُمَّ اَمْتِعْنا بِاَسْماعِنا وَاَبْصارِنا وَقُوَّتِنا ما اَحْیَیْتَنا، وَاجْعَلْهُ الْوارِثَ مِنّا، واجْعَلْ ثأرَنا عَلى مَنْ ظَلَمَنا، وَانْصُرنا عَلى مَنْ عادانا، وَلا تَجْعَلْ مُصیبَتَنا فی دینِنا، وَلا تَجْعَلِ الدُّنْیا اَکْبَرَ هَمِّنا، وَلا مَبْلَغَ عِلْمِنا، وَلا تُسَلِّطْ عَلَیْنا مَنْ لا یَرْحَمُنا، بِرَحْمَتِکَ یا اَرْحَمَ الرّاحِمینَ .

وهذه من الدّعوات الجامعات الکاملات ویغتنم الدّعاء به فی سائر الاوقات، وفی کتاب عوالی اللئالی انّ النّبی (صلى الله علیه وآله وسلم) کان یدعو بهذا الدّعاء فی کافّة الاوقات .

السّابع : أن یقرأ الصّلوات التی یدعى بها عند الزّوال فی کلّ یوم .

الثّامن : أن یدعو بدعاء کمیل الذی اثبتناه فی الباب الاوّل من الکتاب، وهو وارد فی هذه اللیلة .

التّاسع : أن یذکر الله بکلّ من هذه الاذکار مائة مرّة، سُبْحانَ اللهِ وَالْحَمْدُ للهِ وَلا اِلـهَ إلاَّ اللهُ واللهُ اَکْبَرُ لیغفر الله له ما سلف من معاصیه، ویقضی له حوائج الدّنیا والاخرة .

العاشر : روى الشّیخ فی المصباح عن أبی یحیى فی حدیث فی فضل لیلة النّصف من شعبان انّه قال : قلت لمولای الصّادق (علیه السلام) : ما هو أفضل الادعیة فی هذه اللّیلة، فقال : اذا صلّیت العشاء فصلّ رکعتین تقرأ فی الاُولى الحمد وسورة الجحد وهی سورة «قل یا أیّها الکافرون»، وفی الثّانیة الحمد وسورة التّوحید وهی سورة «قُلْ هُوَ اللهُ أحَدٌ»، فاذا سلّمت قلت: «سُبْحانَ اللهِ» ثلاثاً وثلاثین مرّة، و«الْحَمْدُ للهِ» ثلاثاً وثلاثین مرّة، و «اللهُ اَکْبَرُ» أربعاً وثلاثین مرّة، ثمّ قل :

یا مَنْ اِلَیْهِ مَلْجَأُ الْعِبادِ فی الْمُهِمّاتِ، وَاِلَیْهَ یَفْزَعُ الْخَلْقُ فىِ الْمُلِمّاتِ، یا عالِمَ الْجَهْرِ وَالْخَفِیّاتِ، یا مَنْ لا تَخْفى عَلَیْهِ خَواطِرُ الاَْوْهامِ وَتَصَرُّفُ الْخَطَراتِ، یا رَبَّ الْخَلایِقِ وَالْبَرِیّاتِ، یا مَنْ بِیَدِهِ مَلَکُوتُ الاَْرَضینَ وَالسَّماواتِ، اَنْتَ اللهُ لا اِلـهَ إِلاّ اَنْتَ، اَمُتُّ اِلَیْکَ بِلا اِلـهَ إِلاّ اَنْتَ، فَیا لا اِلـهَ اِلاّ اَنْتَ اجْعَلْنی فی هِذِهِ اللَّیْلَةِ مِمَّنْ نَظَرْتَ اِلَیْهِ فَرَحِمْتَهُ وَسَمِعْتَ دُعاءَهُ فَاَجَبْتَهُ، وَعَلِمْتَ اسْتِقالَتَهُ فَاَقَلْتَهُ، وَتَجاوَزْتَ عَنْ سالِفِ خَطیئَتِهِ وَعَظیمِ جَریرَتِهِ، فَقَدِ اسْتَجَرْتُ بِکَ مِنْ ذُنُوبی، وَلَجَأتُ اِلَیْکَ فی سَتْرِ عُیُوبی، اَللّـهُمَّ فَجُدْ عَلَیَّ بِکَرَمِکَ وَفَضْلِکَ، وَاحْطُطْ خَطایایَ بِحِلْمِکَ وَعَفْوِکَ، وَتَغَمَّدْنی فی هذِهِ اللَّیْلَةِ بِسابِغِ کَرامَتِکَ، وَاجْعَلْنی فیها مِنْ اَوْلِیائِکَ الَّذینَ اجْتَبَیْتَهُمْ لِطاعَتِکَ، واخْتَرْتَهُمْ لِعِبادَتِکَ، وَجَعَلْتَهُمْ خالِصَتَکَ وَصِفْوَتَکَ، اَللّـهُمَّ اجْعَلْنی مِمَّنْ سَعَدَ جَدُّهُ، وَتَوَفَّرَ مِنَ الْخَیْراتِ حَظُّهُ، وَاجْعَلْنی مِمَّنْ سَلِمَ فَنَعِمَ، وَفازَ فَغَنِمَ، وَاکْفِنی شَرَّ ما اَسْلَفْتُ، وَاعْصِمْنی مِنَ الاْزدِیادِ فی مَعْصِیَتِکَ، وَحَبِّبْ اِلَیَّ طاعَتَکَ وَما یُقَرِّبُنی مِنْکَ وَیُزْلِفُنی عِنْدَکَ، سَیِّدی اِلَیْکَ یَلْجَأُ الْهارِبُ، وَمِنْکَ یَلْتَمِسُ الطّالِبُ، وَعَلى کَرَمِکَ یُعَوِّلُ الْمُسْتَقْیِلُ التّائِبُ، اَدَّبْتَ عِبادَکَ بالتَّکَرُّمِ، وَاَنْتَ اَکْرَمُ الاَْکْرَمینَ، وَاَمَرْتَ بِالْعَفْوِ عِبادَکَ وَاَنْتَ الْغَفُورُ الَّرحیمُ، اَللّـهُمَّ فَلاتَحْرِمْنی ما رَجَوْتُ مِنْ کَرَمِکَ، وَلا تُؤْیِسْنی مِنْ سابِغِ نِعَمِکَ، وَلا تُخَیِّبْنی مِنْ جَزیلِ قِسْمِکَ فی هذِهِ اللَّیْلَةِ لاَِهْلِ طاعَتِکَ، وَاجْعَلْنی فی جُنَّة مِنْ شِرارِ بَرِیَّتِکَ، رَبِّ اِنْ لَمْ اَکُنْ مِنْ اَهْلِ ذلِکَ فَاَنْتَ اَهْلُ الْکَرَمِ وَالْعَفْوِ وَالْمَغْفِرَةِ، وَجُدْ عَلَیَّ بِما اَنْتَ اَهْلُهُ لا بِما اَسْتَحِقُّهُ، فَقَدْ حَسُنَ ظَنّی بِکَ، وَتَحَقَّقَ رَجائی لَکَ، وَعَلِقَتْ نَفْسی بِکَرَمِکَ، فَاَنْتَ اَرْحَمُ الرّاحِمینَ وَاَکْرَمُ الاَْکْرَمینَ، اَللّـهُمَّ واخْصُصْنی مِنْ کَرمِکَ بِجَزیلِ قِسْمِکَ، وَاَعُوذُ بِعَفْوِکَ مِنْ عُقُوبَتِکَ، وَاغْفِر لِیَ الَّذنْبَ الَّذی یَحْبِسُ عَلَیَّ الْخُلُقَ، وَیُضَیِّقُ عَلیَّ الرِّزْقَ، حَتى اَقُومَ بِصالِحِ رِضاکَ، وَاَنْعَمَ بِجَزیلِ عَطائِکَ، وَاَسْعَدَ بِسابِغِ نَعْمائِکَ، فَقَدْ لُذْتُ بِحَرَمِکَ، وَتَعَرَّضْتُ لِکَرَمِکَ، واَسْتَعَذْتُ بِعَفْوِکَ مِنْ عُقُوبَتِکَ، وَبِحِلْمِکَ مِنْ غَضَبِکَ، فَجُدْ بِما سَأَلْتُکَ وَاَنِلْ مَا الَْتمَسْتُ مِنْکَ، اَساَلُکَ بِکَ لا بِشَیء هُوَ اَعْظَمُ مِنْکَ .

ثمّ تسجد وتقول : «یا رَبُّ» عشرین مرّة، «یا اَللهُ» سبع مرّات، «لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ» سبع مرّات، «مآ شاءَ اللهُ» عشر مرّات، «لا قُوّةَ إِلاّ بِاللهِ» عشر مرّات، ثمّ تصلّی على النّبی (صلى الله علیه وآله وسلم) وآله وتسأل حاجتک فو الله لو سألت بها بعدد القطر لبلّغک الله عزوجل ایّاها بکرمه وفضله .

الحادی عشر : قال الطّوسی والکفعمی: یقال فی هذه اللّیلة :

اِلـهی تَعَرَّضَ لَکَ فی هذَ اللَّیْلِ الْمُتَعَرِّضُونَ، وَقَصَدَکَ الْقاصِدُونَ، وَاَمَّلَ فَضْلَکَ وَمَعْرُوفَکَ الطّالِبُونَ، وَلَکَ فی هذَا اللّیْلِ نَفَحاتٌ وَجَوائِزُ وَعَطایا وَمَواهِبُ تَمُنُّ بِها عَلى مَنْ تَشاءُ مِنْ عِبادِکَ، وَتَمْنَعُها مَنْ لَمْ تَسْبِقْ لَهُ الْعِنایَةُ مِنْکَ، وَها اَنَا ذا عُبَیْدُکَ الْفَقیرُ اِلَیْکَ، الْمُؤَمِّلُ فَضْلَکَ وَمَعْرُوفَکَ، فَاِنْ کُنْتَ یا مَولایَ تَفَضَّلْتَ فی هذِهِ اللَّیْلَةِ عَلى اَحَد مِنْ خَلْقِکَ، وَعُدْتَ عَلَیْهِ بِعائِدَة مِنْ عَطْفِکَ، فَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد الطَّیِّبینَ الطّاهِرینَ، الْخَیِّرینَ الْفاضِلینَ، وَجُدْ عَلَیَّ بِطَولِکَ وَمَعْرُوفِکَ یا رَبَّ الْعالَمینَ، وَصَلَّى اللهُ عَلى مُحَمَّد خاتَمِ النَّبیّینَ وَآلِهِ الطّاهِرینَ وَسَلَّمَ تَسْلیماً، اِنَّ اللهَ حَمیدٌ مَجیدٌ، اَللّـهُمَّ اِنّی اَدْعُوکَ کَما اَمَرْتَ فَاسْتَجِبْ لی کَما وَعَدْتَ اِنَّکَ لا تُخْلِف الْمیعادَ .

وهذا دعاء یدعى به فی الاسحار عقیب صلاة الشّفع .

الثّانی عشر : أن یدعو بعد کلّ رکعتین من صلاة اللّیل وبعد الشّفع والوتر بما رواه الشّیخ والسّید .

الثّالث عشر :أن یسجد السّجدات ویدعو بالدّعوات المأثورة عن النّبی (صلى الله علیه وآله وسلم)منها رواه الشّیخ، عن حماد بن عیسى، عن أبان بن تغلب قال : قال الصّادق صلوات الله وسلامه علیه : کان لیلة النّصف من شعبان وکان رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)عند عایشة، فلمّا انتصف اللّیل قام رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) عن فراشه، فلمّا انتبهت وجدت رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)قد قام عن فراشها فداخلها ما یدخل النّساء أی الغیرة، وظنّت انّه قد قام الى بعض نسائه، فقامت وتلفّفت بشملتها وایم الله ما کانت قزّاً ولا کتاناً ولا قطناً ولکن سداه شعراً ولحمته أوبار الابل، فقامت تطلب رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) فی حجر نسائه حجرة حجرة فبینا هی کذلک اذ نظرت الى رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) ساجداً کثوب متلبّد بوجه الارض فدنت منه قریباً فسمعته یقول فی سجوده :

سَجَدَ لَکَ سَوادی وَخَیالی، وَآمَنَ بِکَ فؤادی، هذِهِ یَدایَ وَماجَنَیْتُهُ عَلى نَفْسی، یا عَظیمُ تُرْجى لِکُلِّ عَظیم، اِغْفِرْ لِیَ الْعَظیمَ فَاِنَّهُ لایَغْفِرُ الذَّنْبَ الْعَظیمَ إِلاّ الرَّبُّ الْعَظیم . ثمّ رفع رأسه وأهوى ثانیاً الى السّجود وسمعته عایشة یقول :

اَعُوذُ بُنُورِ وَجْهِکَ الَّذی اَضاءَتْ لَهُ السَّماواتُ وَالاَْرَضُونَ، وانْکَشَفَتْ لَهُ الظُّلُماتُ، وَصَلَحَ عَلْیْهِ اَمرُ الاَْوَّلینَ وَالاْخِرینَ، مِنْ فُجْأَةِ نِقْمَتِکَ، وَمِنْ تَحْویلِ عافِیَتِکَ، وَمِنْ زَوالِ نِعْمَتِکَ، اَللّـهُمَّ ارْزُقْنی قَلْباً تَقِیّاً نَقِیّاً، وَمِنَ الشِّرْکِ بَریاً لا کافِراً وَلا شَقِیاً . ثمّ عفّر خدّیه فی التّراب وقال : عَفَّرْتُ وَجْهی فِی التُرابِ وَحُقَّ لی اَنْ اَسْجُدَ لَکَ، فلمّا همّ رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) بالانصراف هرولت الى فراشها وأتى النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) الى الفراش وسمعها تتنفّس أنفاساً عالیة، فقال لها رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم): ما هذا النّفس العال تعلمین أی لیلة هذه، لیلة النّصف من شعبان، فیها تقسم الارزاق، وفیها تکتب الاجال، وفیها یکتب وفد الحاج، وانّ الله تعالى لیغفر فی هذه اللّیلة من خلقه اکثر من شعر معزی قبیلة کلب، وینزل الله ملائکة من السّماء الى الارض بمکّة .

الرّابع عشر : أن یصلّی صلاة جعفر کما رواه الشّیخ عن الرّضا صلوات الله علیه .

الخامس عشر : أن یأتی بما ورد فی هذه اللّیلة من الصّلوات وهی کثیرة منها ما رواها أبو یحیى الصّنعانی عن الباقر والصّادق (علیهما السلام) ورواها عنهما ایضاً ثلاثون نفر ممّن یوثق بهم ویعتمد علیهم قالوا : قالا (علیهما السلام) : اذا کانت لیلة النّصف من شعبان فصلّ أربع رکعات تقرأ فی کلّ رکعة الحمد وقُلْ هُوَ اللهُ أحَدٌ مرّة فاذا فرغت فقُل :

اَللّـهُمَّ اِنّی اِلَیْکَ فَقیرٌ، وَمِنْ عَذاِبکَ خائِفٌ مُسْتَجیرٌ، اَللّـهُمَّ لا تُبَدِّلِ اسمی، وَلا تُغَیِّرْ جِسْمی، وَلاتَجْهَدْ بَلائی، وَلاتُشْمِتْ بی اَعْدائی، اَعُوذُ بِعَفْوِکَ مِنْ عِقابِکَ، وَاَعُوذُ بِرَحْمَتِکَ مِنْ عَذابِکَ، وَاَعُوذُ بِرِضاکَ مِنْ سَخَطِکَ، وَاعُوذُ بِکَ مِنْکَ، جَلَّ ثَناؤُکَ، اَنْتَ کَما اَثْنَیْتَ عَلى نَفْسِکَ وَفَوْقَ مایَقُولُ الْقائِلُونَ .

واعلم انّه قد ورد فی الحدیث فضل کثیر لصلاة مائة رکعة فی هذه اللّیلة تقرأ فی کلّ رکعة الحمد مرّة والتّوحید عشر مرّات وقد مرّ فی أعمال شهر رجب صفة الصّلاة ستّ رکعات فی هذه اللّیلة یقرأ فیها سورة الحمد ویس وتبارک والتّوحید .

• یوم النّصف من شعبان

وهو عید المیلاد قد ولد فیه الامام الثّانی عشر امامنا المهدیّ الحجّة بن الحسن صاحب الزّمان صلوات الله علیه وعلى آبائه ویستحبّ زیارته (علیه السلام) فی کلّ زمان ومکان والدّعاء بتعجیلِ الفرَج عند زیارته وتتأکّد زیارته فی السّرداب بسرّ من رأى وهو المتیقّنُ ظهوره وتملّکُهُ وانّه یملا الارض قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً .


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :