رمز الخبر: ۱۰۷۰۶
تأريخ النشر: ۳۱ ارديبهشت ۱۳۹۴ - ۱۹:۵۱
استنكر المركز الدولي لدعم الحقوق والحريات ، عضو تحالف المحكمة الجنائية الدولية ، اليوم الخميس ، إهدار حق سجين الرأي الشيخ علي سلمان أمين عام جمعية الوفاق الوطني الاسلامية كبرى حركات المعارضة البحرينية في أن يدافع عن نفسه، معتبراً احتجازه منذ ۲۸ كانون الأول ۲۰۱۴ مخالفة واضحة للقانون الدولي الإنساني .

وأضاف المرکز فی بیانٍ له الیوم أن النیابة العامة وجهت اتهامات لأمین عام الوفاق لأنه 'قام بالتعبیر عن رأیة بحریة فی خطب عامة ومقابلات تلفزیونیة، مثل الترویج لتغییر النظام فی الدولة بالقوة وتهم أخری، مؤکدةً أن الشیخ علی سلمان یتمسک بالسلمیة دائما وینادی ویوصی بها .

وتابع البیان : لقد غلت المحکمة ید الشیخ علی سلمان ومحامیة فی الدفاع وتقدیم الدفوع والحدیث لتفنید الاتهامات وفی جلسة یوم 25 آذار 2015 لم تستجب المحکمة لطلبات الدفاع حیث رفضت المحکمة عرض تسجیلات الخطب التی تقوم الاتهامات علیها کما رفضت المحکمة صیغة الأسئلة التی یوجهها الدفاع إلی شهود الإثبات الأمر الذی یؤدی لاختلاف الإجابة کما رفضت المحکمة طلب الدفاع فی الاستماع لوزیر الداخلیة ورئیس الأمن العام کشهود إثبات کما أن هناک اتهامات أخری وجهت للشیخ علی سلمان علی أساس حدیثة عن التمییز والتجنیس وقد رفضت المحکمة طلب الدفاع فی التصریح بجلب إحصائیات رسمیة للتجنیس لیتم التعرف علی صحة کلام الشیخ علی سلمان من عدمه .

وختم المرکز بیانه بإعلان التضامن الکامل مع عالم الدین الشیخ علی سلمان ومع کل المدافعین عن حقوق الإنسان المحتجزین والممنوعین من السفر داخل مملکة البحرین'، مطالباً 'بالتوقف الفوری عن کل صور الملاحقة سواء أمنیة أو قضائیة أو تشریعیة للمدافعین عن حقوق الإنسان، وضمان حقوق النشطاء فی عملهم المصون بموجب الإتفاقیات والمعاهدات الدولیة .


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین