رمز الخبر: ۱۰۶۹
تأريخ النشر: ۲۷ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۸:۱۵
شبکة بولتن الأخباریة: يكثف ناشطون مغاربة مناهضون للتطبيع مع الكيان الاسرائيلي مقاومتهم لمحاولات اسرائيلية مستمرة للتسلل باشكال مختلفة الى المغرب كان اخرها مؤتمر حول الطاقة النظيفة في حوض المتوسط نظمه في مدينة ورزازات جنوبي البلاد مجلس المستشارين (الغرفة التشريعية الثانية).

وفوجئ المشاركون في الندوة البرلمانية التي نظمها مجلس المستشارين صباح يوم الجمعة بشراكة مع الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط حول موضوع 'التحديات الطاقية في الفضاء الأورومتوسطي' بمدينة ورزازات، بحضور نائب الكنيست الإسرائيلي، مجلي وهبة، إلى جانب عضو المجلس الوطني التشريعي الفلسطيني النائب بلال قاسم.

وحسب صحيفة المساء اعتبر حضور المسؤول الإسرائيلي، الذي اتخذ مكانا متقدما ضمن الحضور، بمثابة 'تطبيع رسمي معلن وواضح مع الكيان الإسرائيلي'، وطرحت عدة تساؤلات حول الجهة التي وجهت الدعوة إلى المسؤول الإسرائيلي، خاصة بعد الضجة التي أعقبت حضور عوفير برانشتاين للجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الأخير لحزب العدالة والتنمية خصوصا أن مجلي خدم لفائدة جيش الحرب الإسرائيلي برتبة مقدم، وكان مساعدا لوزير البنى التحتية، وتولى رئاسة إسرائيل لفترة وجيزة.

وقالت مجموعة العمل الوطنية لمساندة فلسطين والعراق انه 'في سابقة من نوعها، استقبل مجلس المستشارين أحد أكبر عتاة الصهاينة المدعو وهبة مجلي، نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي بمناسبة الندوة التي نظمها بشراكة مع الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط حول موضوع 'التحديات الطاقية في الفضاء الأورومتوسطي'.

وادانت المجموعة بشدة هذا العمل التطبيعي 'المقيت'، والذي يشكل خطوة أخرى في طريق خدمة المشروع الصهيوني من طرف المطبعين بالمغرب ، وعملا استفزازيا جديدا لمشاعر الشعب المغربي في نفس الوقت الذي تعمل فيه الصهيونية العالمية، ومعها الإدارة الأميركية على الإمعان في الإساءة والاعتداء على المقدسات الدينية لهذا الشعب، وتتواصل فيه الجرائم الصهيونية ضد فلسطين أرضا وشعبا و مقدسات و يتواصل التسريع لمخطط تهويد القدس و الإجهاز على المسجد الأقصى.

واعلن رضا بنخلدون النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية الحاكم انسحابه من الندوة احتجاجا على ما اعتبره تطبيعا مع الكيان الصهيوني، بعد أن لاحظ أن نائبا من الكينيست الإسرائيلي يوجد ضمن الحضور.

وقال بنخلدون إنه تفاجأ بوجود مجلي وهبة نائب رئيس الكينيسيت في الندوة المذكورة، مبينا أنه انسحب مباشرة بعد انتهاء تلاوة الرسالة التي وجهها الملك محمد السادس إلى المشاركين في الندوة، ورفض العودة انسجاما مع الموقف المبدئي عنده وعند حزبه في موضوع التطبيع.

وتساءل بنخلدون عن الجهة التي سمحت لوهبة بدخول المغرب دون مراعاة 'الموقف الثابت للمغاربة من التعامل مع الكيان الاسرائيلي '، معتبرا حضور المجالي تطبيعا مرفوضا مهما كانت مسوغات ومبررات من أشروا له بالدخول إلى المغرب وحيت المجموعة رضا بن خلدون على انسحابه من الندوة عقب اكتشافه لحضور هذا الصهيوني المجرم، واهابت بأحرار الوطن المزيد من اليقظة والاستمرار في مواجهة كل أشكال التطبيع مع الصهاينة أيا كانوا وأيا كانت الظروف والسياقات و المبررات.

وعمم المكتب البرلماني لعضو الكنيست الإسرائيلي مجلي وهبة بيانا صحافيا يقول فيه إنه توصل بدعوة عن طريق (sms) من 'ممثل العائلة المالكة في المغرب' يؤكد عليه الحضور إلى المغرب لتمثيل "إسرائيل" في مؤتمر للطاقة!.

ويضيف وهبة، في بيانه 'بعد الرد على عدم المشاركة، تلقيت عبر التلفون النقال رسالة sms من ممثل العائلة المالكة في المغرب بها دعوة شخصية بالنص التالي (العائلة المالكة المغربية تدعوك بصورة شخصية للمشاركة في المؤتمر كما هو مقرر).

من جهة اخرى ذكرت جريدة 'هآرتس' أن اليهود في كنيس 'بيت إيل' في الدار البيضاء فوجئوا في إحدى أمسيات، شهر تموز (يوليو) الماضي، بدخول ثلاثة أشخاص غير معروفين إلى الكنيس، وقد توجه أحدهم إلى شخصية معروفة في الكنيس وقدم نفسه إليه على أنه شرطي محلي ومن المباحث المغربية، في حين وقف الآخران في مدخل الكنيس بالانتظار.

وحاولت الشرطة استجواب اليهودي حول بعض الأشخاص الذين تسللوا، أخيرا، من "إسرائيل" وسكنوا فيها.

وذكر المراسل أن الشرطة ليست مهتمة بمسؤولي الجالية اليهودية في المغرب بل هي مهتمة بقائمة من الأسماء وعلى رأسها إسرائيليان هما: جباي بن هروش، الذي كان في السابق رئيسا لعصابة القدس الإجرامية، وشلوم دومرني، أحد الأهداف البارزة للشرطة الإسرائيلية خلال السنوات القليلة الماضية.

أكد المراسل أن الكثير من المجرمين الإسرائيليين يبدون اهتماما بالانتقال للعيش في المغرب، ومن بين المجرمين الذين سكنوا المغرب، أخيرا، الأخوان 'كراجة' من الرملة ورجالهما، وآفي روحن، الذي أفرج عنه، أخيرا، من السجن، وكذلك ممثلون عن المجرم المعروف 'ريكو شيرازي' أبدوا اهتماما بالانتقال للعيش في المغرب، بل إن اليهود الذين يذهبون لزيارة قبور الأولياء اليهود في مدينتي 'موجدور وطنجير' سيتمكنون من رؤية اجتماعات القمة التي يعقدها كبار المجرمين في إسرائيل الذي انتقلوا إلى المغرب.

ويسكن المجرم جابي بن هروش حاليا في أحد الشوارع المركزية في الدار البيضاء في الطابق الثاني من مبنى عادي حيث غادر "إسرائيل" قبل عشر سنوات عندما انفجرت قضية البنك التجاري وفر إلى الولايات المتحدة وفي تلك الفترة كان ناشطا جدا في السوق السوداء.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین