رمز الخبر: ۱۰۶۷۲
تأريخ النشر: ۳۱ مرداد ۱۳۹۳ - ۱۷:۵۹
وقف نحو ألفين عنصر من العسكريين العراقيين على أبواب ناحية آمرلي في قضاء طوزخورماتو، في مؤشر على اندلاع اشتباكات جديدة مع تنظيم داعش في القضاء.


افاد مصدر أمني عراقي في محافظة صلاح الدين شمال البلاد، الجمعة، بأن وزير النقل ورئيس منظمة بدر هادي العامري وصل الى قضاء طوزخورماتو على رأس قوة عسكرية كبيرة لتحرير المنطقة من سيطرة تنظيم "داعش" وفك الحصار عن ناحية آمرلي، ما ينبيء باشتباكات دامية بين المقاتلين وعناصر داعش خلال الساعات أو الأيام القليلة المقبلة.

وأوضح المصدر أن "العامري وصل، اليوم الجمعة، الى قضاء طوزخورماتو على رأس أكثر من 2000 مقاتل، تمهيدا لشن هجوم على المناطق المحيطة بناحية امرلي لتحريرها من سيطرة داعش وفك الحصار عنها".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "طيران الجيش دمر، اليوم، ثلاث عجلات تابعة لتنظيم داعش في منطقة ينكجة 80 كم شرق تكريت، ما أسفر عن حرق العجلات بالكمل ومقتل من فيها".

وفيما تتواصل اشتباكات الجيش العراقي وقوات البيشمركة الكردية مع عناصر تنظيم داعش في المحافظات الشمالية بما فيها نينوى، قامت عناصر من داعش بمحاصرة ناحية آمرلي التي يقطنها التركمان الشيعة.

ويشهد العراق وضعاً أمنياً استثنائياً منذ إعلان حالة الطوارئ في العاشر من حزيران يونيو الماضي، حيث تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم "داعش" من المناطق التي ينتشر فيها بمحافظتي نينوى وصلاح الدين، بينما تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین