رمز الخبر: ۱۰۶۶۱
تأريخ النشر: ۲۹ مرداد ۱۳۹۳ - ۱۸:۳۲
دخلت التطورات الأمنية في مدينة فيرغسون بولاية ميزوري الأميركية منحى خطيرا بعد مقتل شاب أسود ثان بنيران الشرطة مساء الثلاثاء في ضواحي مدينة سانت لويس، في ذات الولاية.

قتل شاب امريكي في الـ 23 من عمره الثلاثاء 19 أغسطس/آب بنار عناصر الشرطة الامريكية في ضواحي مدينة سانت لويس، بولاية ميزوري ، كما أوقفت الشرطة 47 محتجا في مدينة فرغسون.


وأفاد مسؤول أمني بأن الحادث وقع على بعد 6 كلم من مدينة فيرغسون المشتعلة بالاحتجاجات، عندما حاولت الشرطة توقيف شخص يشتبه بضلوعه في أعمال نهب بأحد المتاجر. وقال المسؤول إنه عند وصول سيارة الشرطة إلى مكان الحادث فإن هذا الشخص أخرج سكينه هاتفا بوجه الشرطي: "هيا أطلق النار عليّ! هيا اقتلني!"


وعندما اقترب الشاب من السيارة وهو لم يمتثل لأوامر الشرطة بإلقاء سلاحه، قام رجال الشرطة بأطلاق النار عليه وأردوه قتيلا.

وبعد مرور ساعة على ما جرى احتشد سكان محليون في مكان الحادث هاتفين: "ارفعوا أيديكم! لا تطلقوا النار!" فيما ناشدهم ممثل عن البلدية الامتناع عن العنف قائلا لهم إنهم "ليسوا في فيرغسون"، في اشارة منه الى مدينة فيرغسون التي تجري فيها منذ ايام مظاهرات ضخمة مصحوبة باعمال شغب وعنف ، وذلك احتجاجا على قيام الشرطة هناك بقتل احد الشباب الامريكيين من اصل افريقي.


وأعلنت الشرطة الأميركية اليوم الاربعاء توقيف 47 شخصا في فيرغسون ، التي تشهد احتجاجات منذ نحو عشرة ايام اثر مقتل شاب اسود برصاص الشرطة.

 وقال الكابتن في الشرطة رون جونسون المكلف بحفظ الامن، ان الشرطة صادرت ثلاث قطع اسلحة من المتظاهرين في اول تظاهرة سلمية ليل الثلاثاء/الاربعاء خلال عشرة ايام من التوتر.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین