رمز الخبر: ۱۰۶۳۶
تأريخ النشر: ۲۶ مرداد ۱۳۹۳ - ۱۶:۲۴
في أول مؤشر على تغيير التوجه السياسي بين البلدين، أكد الرئيس العراقي فؤاد معصوم، الأحد، أن لقاءات سعودية عراقية ستجرى على كل المستويات خلال الشهر القادم

أكد الرئيس العراقي فؤاد معصوم، الأحد، أن لقاءات سعودية عراقية ستجرى على كل المستويات خلال انعقاد دورة الأمم المتحدة الشهر المقبل، معربا عن رغبته في أن تكون العلاقات الثنائية متينة ومتطورة.

وقال معصوم في حوار أجرته معه صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، إن علاقات العراق مع بعض دول خليج فارس جيدة بشكل عام، ولكن بالفعل التأييد الذي حصلنا عليه من خلال برقيات الدعم، لاسيما من المملكة العربية السعودية أعتقد أنها ستشكل أرضية جيدة للتواصل وتقوية هذه العلاقات، مشيرا الى أن "هناك ترابطا جدليا بين العراق ودول الخليج، ونود تحديدا أن تكون علاقات العراق مع المملكة علاقات متينة ودائمة ومتطورة وسنعمل على ذلك في القريب العاجل".

وأكد معصوم أنه "سنقوم باتصالات ومبادرات وستجرى لقاءات بين المسؤولين السعوديين ونظرائهم العراقيين وعلى كل المستويات خلال انعقاد دورة الأمم المتحدة الشهر المقبل"، لافتا الى "أننا نعيش الآن خطرا مشتركا هو خطر الإرهاب وما بات يمثله تنظيم داعش من خطر على الجميع يستوجب التنسيق وعلى كل المستويات".

وكان الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز هنأ، في 12 آب 2014، رئيس جمهورية العراق فؤاد معصوم ورئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري والمكلف بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة حيدر العبادي بمناسبة توليهم مناصبهم.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :