رمز الخبر: ۱۰۶۲
تأريخ النشر: ۲۷ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۷:۵۵
الخارجية السورية:
اعلنت سوريا أن تركيا تسمح بتسلل الاف العناصر الارهابية الى اراضيها، وذلك في رسالتين متطابقتين الى الامين العام للامم المتحدة ورئيس مجلس الامن.
شبکة بولتن الأخباریة: اعلنت سوريا أن تركيا تسمح بتسلل الاف العناصر الارهابية الى اراضيها، وذلك في رسالتين متطابقتين الى الامين العام للامم المتحدة ورئيس مجلس الامن.

واكدت دمشق في رسالتين متطابقتين وجههما وزير الخارجية السوري وليد المعلم الى بان كي مون والسفير الالماني بيتر فيتيغ الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الامن، ان الحكومة التركية سمحت بدخول الالاف من ارهابيي القاعدة والتكفيريين والوهابيين ليمارسوا جرائمهم بقتل السوريين الابرياء وتفجير ممتلكاتهم ونشر الفوضى.

وأضافت الخارجية السورية: "أوضحنا في رسائلنا السابقة وقوف عدد من الدول والأطراف المتشددة خلف المجموعات الإرهابية المسلحة والمتمثلة بتنظيمات القاعدة والتكفيريين والسلفيين والوهابيين التي تعمل على تدمير سورية وتعلن ليل نهار عن قيامها بقتل المدنيين الأبرياء فيها وتخريب البنى التحتية من مدارس وخطوط نقل الطاقة ومعامل ومبان حكومية وممتلكات خاصة بهدف إنشاء موطئ قدم لهذه المجموعات للانطلاق إلى أجزاء أخرى من العالم لتنفيذ أجنداتها التدميرية".

وجاءت في الرسالتين: "إن ما يؤسف له في هذا الإطار قيام الحكومة التركية التي ادعت لسنوات ليست بالقليلة مكافحتها للإرهاب في الوقت الذي تقوم فيه بدعم كل العناصر الإرهابية وتفتح أمامها مطاراتها وحدودها مع سورية لتقوم بأعمالها الإرهابية ضد الشعب السوري في انتهاك صارخ للقانون الدولي ولقواعد حسن الجوار وتنكر لعالمية مكافحة الإرهاب".

وتتخذ تركيا موقفا ضد النظام السوري، وتستضيف جماعات من المعارضة السورية المسلحة منذ اكثر من سنة حيث اماطت بعض المصادر اللثام عن وجود غرفة عمليات أمريكية-اسرائيلية-تركية في مدينة اضنة قرب الحدود السورية قبل اشهر.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین