رمز الخبر: ۱۰۶۱۸
تأريخ النشر: ۲۳ مرداد ۱۳۹۳ - ۲۳:۳۲
أعلن رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي تنازله عن منصبه بعد ثلاثة أيام من تكليف حيدر العبادي بتشكيل الحكومة الجديدة.

أعلن رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي سحب ترشيحه لرئاسة الوزراء بعد ثلاثة أيام من تكليف حيدر العبادي بتشكيل الحكومة الجديدة.

وقال المالكي في خطاب تلفزيوني مع أعضاء كتلة دولة القانون إنه يتنازل عن حقه في منصب رئاسة الوزراء لصالح رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي، حفاظا على المصالح العليا للشعب العراقي.

وقرر المالكي سحب الدعوى التي قدمها ضد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم إلى المحكمة الإتحادية العراقية.

وكانت قد أكدت مصادر إعلامية أن قيادات حزب الدعوة العراقي اتفقت على تسليم المالكي السلطة إلى حيدر العبادي وهو أيضا من قيادات الحزب.

وكان الائتلاف الوطني العراقي قد رشح حيدر العبادي نائب رئيس البرلمان وأحد اعضاء ائتلاف دولة القانون لتولي منصب رئاسة الوزراء.

وفور الاعلان عن ترشيحه، كلفه الرئيس العراقي فؤاد معصوم بتشكيل الحكومة العتيدة التي طال انتظارها. يأتي ذلك بعد أنباء عن موقف المرجعية الدينية الشيعية بزعامة آية الله السيستاني بشأن ضرورة تعيين رئيس وزراء جديد للعراق الذي يشهد من العاشر من حزيران الماضي موجة إرهاب واضطرابات أمنية عقب دخول تنظيم الدولة الاسلامية داعش إلى اراضيه.

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون هيثم الجبوري قد أعلن الخميس، عن حصول اتفاق بين رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي ورئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي، فيما اشار الى المالكي سيقوم بسحب دعوته من المحكمة الاتحادية.

وقال الجبوري إن "هناك وساطة من الاخوة في حزب الدعوة تنظيم العراق بين رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي ورئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي قضت بحل الخلافات".

واضاف الجبوري ان "المالكي سيقوم بسحب دعوته التي رفعها لدى المحكمة الاتحادية حول الخروقات الدستورية"، لافتاً الى أن "المالكي سيعقد مؤتمراً صحفياً ومن المحتمل حضور العبادي فيه للاعلان عن حصول تسويات واتفاقات".


 

 

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین