رمز الخبر: ۱۰۵۷۰
تأريخ النشر: ۱۷ مرداد ۱۳۹۳ - ۰۱:۰۴
بالتوازي مع اقتراب تنظيم الدولة الإسلامية داعش من مدينة اربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، بدأت العوائل الكردية النزوح من المدينة باتجاه مدينة السليمانية

بالتوازي مع اقتراب تنظيم الدولة الإسلامية داعش من مدينة اربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، بدأت العوائل الكردية النزوح من المدينة باتجاه مدينة السليمانية مقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال الطالباني الرئيس العراقي السابق.

وقالت شبكة صوت كردستان أن النزوح جاء في ظل استمرار الاشتباكات الدامية بين قوات البيشمركة الكردية وداعش على حدود أربيل مقر رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني.

وحسب الشبكة، فإن معركة ناحية الكوير التي تبعد عن محافظة أربيل 40 كم فقط مستمرة في محاولة من داعش للسيطرة على الناحية.

وقال مصدر امني لمراسل وكالة خبر للانباء واخ ان" اشتباكات مستمرة بين قوات البيشمركة وعصابات داعش الارهابية في منطقة الكوير التي تبعد 40 كم عن محافظة اربيل وقد كبدت قوات البيشمركة الدواعش عشرات القتلى بالاضافة الى تدمير العشرات من الاليات الحربية التابعة لتلك العصابات".

واشار الى انه" بسبب الهلع والخوف الذي اصاب العوائل الكردية في اربيل نزحت العشرات من هذه العوائل الى محافظة السليمانية".

يأتي ذلك في وقت تتواصل معارك الكر والفر بين البيشمركة وداعش في قضاء مخمور الذي لا يبعد عن أربيل سوى 60 كم، ما يعني أن أربيل عاصمة الإقليم باتت مهددة وأن التنظيم يقاتل حاليا على أبواب المدينة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین