رمز الخبر: ۱۰۵۷
تأريخ النشر: ۲۷ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۱:۵۵
قال مصدر مقرب من شبكة «جم تي في» أن بعض من أولئك الذين عملوا في شبکة «فارسي وان» انظموا لشبکة «جم تي في» لیتمکنوا من السفر إلی ایران ووعد مدیر الشبکة بأن یهیء لهم إمکان السفر الی داخل البلاد.
شبکة بولتن الأخباریة: قال مصدر مقرب من شبكة «جم تي في» أن بعض من أولئك الذين عملوا في شبکة «فارسي وان» انظموا لشبکة «جم تي في» لیتمکنوا من السفر إلی ایران ووعد مدیر الشبکة بأن یهیء لهم إمکان السفر الی داخل البلاد.

وأضاف المصدر أن واحدة منهم تدعى سارة رهبري والتي کانت مسئولة شراء المسلسلات ومنسقة الدبلجة في شبکة «فارسي وان» والآن تعمل في نفس الوقت في الشبكتین.

وقال المصدر أن مدیر شبکة جم تي في سعید کریمیان والذي لديه مكتب كبير في شارع (آفریقا) في طهران، قال لهو، أنه من خلال علاقاته في إيران، سیوفر له أمکان السفر إلی ایران بشرط أن یعمل في الشبکة.

زوجة سعید کریمیان (الأولی من اليسار) بجانب سارة رهبري (الوسط) من موظفات شبکة فارسي وان

من الواضح أن مثل هذه الشبکات («فارسي وان»، «جم تي في»، «من و تو») التي تستهدف الثقافة وأفكار الأشخاص لم تقصر بالقيام بأي شيء لتدمير البنى الثقافية خاصة سعید کریمیان الذي وضع مكتبه في لندن، یسعی لتسليط الضوء علی تذكر الإمبراطورية العثمانية وإسلام خلفاء هذه الإمبراطوریة مع بث المسلسلات الترکیة والجزء الرئيسي من المعرض هو السلوك البغيضة أخلاقيا.


سعید کریمیان بجانب إبنه

ولكن السؤال هو: کیف یمکن لسعيد کریمیان السفر مع عائلته إلی إيران بشكل روتيني ولم ینشاء أي حد لتردد عناصر هذه الشبكة؟؟؟ وهل سعید کریمیان الذي یدعي بأنه سوف يحل مشكلة موظفين «فارسي وان» في السفر الی ایران أکید یمکن له ولأسرته العیش في منزلهم في شاع (آفریقا) والضحك علی ثقافة الشعب الإیراني،...بالمناسبة، ما رأيك؟










بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین