رمز الخبر: ۱۰۴۸۹
تأريخ النشر: ۰۵ مرداد ۱۳۹۳ - ۱۵:۰۴
قبل أن ينتهي الحديث عن هدنة متبادلة بين الفصائل الفلسطينية وجيش الاحتلال الإسرائيلي بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، إنهارت الهدنة واستأنف جيش الاحتلال عدوانه على قطاع غزة.

رفضت سلطات الاحتلال الاسرائيلي الموافقة على التهدئة الإنسانية التي بدأتها المقاومة اليوم مدة 24 ساعة.

وقال رئيس وزراء الاحتلال في مقابلة مع قناة NBC الأمريكية،أن "حماس عرضت الآن هدنة ولكنها خرقتها بمواصلة اطلاق الصواريخ على أراضينا". وزعم نتنياهو :" نحن قبلنا بخمس هدن منذ بدء القتال وحماس رفضتها وخرقت جميعها".

وعلق سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس بانه" ليس هناك علاقة للتهدئة بأي اتصالات أو مفاوضات بل مرتبطة بأجواء العيد".

وقال أبوزهري أن " الاحتلال لم يلتزم بمفهوم التهدئة فلقد منع المواطنين من العودة لمنازلهم كما منع إجلاء الجرحى".

وعقب الرفض الإسرائيلي للتهدئة التي أقرتها المقاومة ،جددت فصائل المقاومة إطلاق الصواريخ تجاه البلدات الإسرائيلية .

وقالت المصادر الإعلامية الإسرائيلية أن 4 صواريخ أطلقت تجاه كريات جات التي تبعد 56 كم جنوب تل أبيب ،اعترضت القبة الحديدية 4 منها ،فيما سقط صاروخ على منزل بشكل مباشر في النقب تسبب بإصابة إسرائيلية بجروح.

وفي وقت سابق ،تضاربت الانباء بشكل واسع حول مصير التهدئة الإنسانية التي بدأتها المقاومة منذ الساعه 02.00 ظهرا فيما قالت صحيفة يديعوت أن الاحتلال يرفض التهدئة بعكس ما قالته القناة الثانية العبرية والتي اشارت لقبولها.

وقال المتحدث باسم حركة حماس د.سامي أبوزهري ظهر اليوم ان فصائل المقاومة وافقت على هدة إنسانية لمدة 24 ساعة تبدأ من الساعة الثانية ظهر اليوم.

وأوضح أبوزهري ان موافقة الفصائل على التهدئة جاءت استجابة لطلب الامم المتحدة ،ومراعاة لظروف أهالي القطاع.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین