رمز الخبر: ۱۰۴۸۲
تأريخ النشر: ۰۴ مرداد ۱۳۹۳ - ۱۵:۲۶
وارتكبت قوات العدو عشرات المجازر في قطاع غزة، والتي استهدفت المدنيين، لتخلف عشرات الشهداء الذي ما زالوا تحت الانقاض في حصيلة أولية لوزارة

انتشلت طواقم الاسعاف جثث أكثر من 90 شهيداً من أحياء متفرقة من القطاع صباح اليوم، السبت، لترتفع حصيلة شهداء العدوان الاسرائيلي ضد قطاع غزة الذي يدخل يومه العشرون لما يزيد عن 1030 شهيدا.

ومع دخول الهدنة الانسانية لمدة 12 ساعة حيز التنفيذ، سارعت طواقم الاسعاف الى البحث عن مزيد من الجثث تحت أنقاض المنازل التي دمرت بفعل القصف الإسرائيلي الذي طال بيوت المدنيين في مختلف مناطق القطاع.

وبحسب موقع "عرب 48"، فقد أكد المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، د. أشرف القدرة، في وقت سابق اليوم، أن الطواقم الطبية تمكنت من انتشال جثث 40 شهيدا في مناطق مختلفة من قطاع غزة. وأكدت أنباء لاحقة على أن العدد ارتفع إلى 70 شهيداً.

وأكد القدرة ان طواقم الإسعاف مازالت تحاول الدخول إلى المناطق الحدودية لانتشال الجثامين، ولكنها تواجه بالتعنت الإسرائيلي الذي يرفض السماح لهم بالدخول. وقد منعت قوات العدو طواقم الإسعاف من دخول بلدة خزاعة لإجلاء الشهداء والجرحى، ولا تزال القرية محاصرة بالدبابات.

من جهتها، نقلت شبكة فلسطين اليوم انه تم انتشال جثامين 3  مواطنين استشهدوا في وقت سابق خلال القصف الإسرائيلي المدفعي والصاروخي الذي طال محافظة رفح جنوب قطاع غزة.

وانتشلت طواقم الإنقاذ جثامين 6 مواطنين استشهدوا خلال القصف الإسرائيلي المدفعي والصاروخي الذي طال المحافظات الوسطى، و10 شهداء آخرين في المحافظات الشمالية. وفي المناطق الشرقية،  عثر على جثث 7 شهداء متحللة من المناطق الشرقية لقطاع غزة التي تعرضت للقصف الإسرائيلي الهمجي مدة 20 يوماً بشكل متواصل.

وفي خان يونس، انتشلت الطواقم  جثامين 12  مواطنين استشهدوا في وقت سابق خلال القصف الإسرائيلي المدفعي والصاروخي الذي طال منطقة الفخاري.

وارتكبت قوات العدو عشرات المجازر في قطاع غزة، والتي استهدفت المدنيين، لتخلف عشرات الشهداء الذي ما زالوا تحت الانقاض في حصيلة أولية لوزارة الصحة. يذكر أن قوات الإحتلال ارتكبت مجزرة شنيعة في صفوف المواطنين في منطقتي الشجاعية شرق مدينة غزة، وخزاعة شرق مدينة خانيونس بعد قصفهما بمئات القذائف المدفعية العشوائية والتي خلفت أكثر من 170 شهيد في أقل التقديرات التي أعلنت عنها وزارة الصحة بغزة.

شكوى ضد الاحتلال في محكمة الجنايات الدولية

اعلن المحامي الفرنسي جيل ديفير في باريس انه رفع شكوى الى المحكمة الجنائية الدولية باسم وزير العدل الفلسطيني بتهمة ارتكاب "جرائم حرب" في العمليات الاسرائيلية في غزة.

ولفت ديفير،في مؤتمر صحافي، إلى أن هذه الشكوى التي رفعت لدى مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، تستهدف "جرائم الحرب التي ارتكبها الجيش الاسرائيلي في حزيران وتموز 2014 في فلسطين، في اطار العملية العسكرية التي سميت "الجرف الصامد"، مؤكدا أن "كل يوم يشهد ارتكاب جرائم جديدة، ويشكل المدنيون اكثر من 80% من الضحايا. الجنود الاسرائيليون لا يحترمون شيئا، لا الاطفال ولا النساء والمستشفيات ومدارس الامم المتحدة. انه هجوم عسكري ضد الشعب الفلسطيني".

وفي السياق نفسه، شدد اكد المحامي الفرنسي على أنه يمكن قبول الشكوى حتى لو ان فلسطين التي حصلت في تشرين الثاني 2012 على الاعتراف بها دولة مراقب غير عضو في الامم المتحدة، لم توقع وثيقة روما التي تأسست بموجبها المحكمة الجنائية الدولية، مشيرا إلى أن وزير العدل الفلسطيني السابق اعترف بصلاحية المحكمة الجنائية الدولية في 21 كانون الثاني 2009 وما زال هذا الاعتراف "ساري المفعول".

 

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین