رمز الخبر: ۱۰۴۷۶
تأريخ النشر: ۰۳ مرداد ۱۳۹۳ - ۱۷:۳۶
بالتوازي مع هدنة مؤقتة في قطاع غزة، تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي قتل الفلسطينيين وقمع تظاهراتهم في مختلف مدن الضفة الغربية، فقد أكدت مصادر إعلامية إن قوات الأمن

أكدت مصادر طبية فلسطينية الجمعة ان عدد الشهداء الفلسطينيين بلغ ثمانية برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي مع تواصل للمواجهات في مدن بيت لحم والخليل وجنين.

وأضافت مصادر طبية في مستشفى جنين ان الشاب باسم ابو الرب(29 عاما) استشهد نتيجة اصابته بالرصاص الحي في الظهر خلال مواجهات متواصلة بين الشبان وجيش الاحتلال على حاجز الجلمة بالقرب من جنين.

وقالت مصادر في الهلال الاحمر الفلسطيني ان الفتى نصري طقاطقة (16 عاما) استشهد نتيجة اصابته بالرصاص الحي في الصدر خلال مواجهات شهدتها بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم.

واستشهد في وقت سابق من يوم الجمعة ثلاثة فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال والمستوطنين المتطرفين في بلدة بيت امر جنوب الخليل وواحد في العروب.

ودعت القيادة الفلسطينية في بيان صدر عنها بعد اجتماع طارئ لها برئاسة محمود عباس في رام الله " جماهير شعبنا الى مواصلة الهبة الجماهيريةالشعبية دعما لغزة وانتصارا لشهدائها وابنائها البواسل."

وكان قد استشهد ثلاثة فلسطينيين الجمعة، اثنان قرب نابلس، وثالث قرب الخليل، برصاص جيش الإحتلال الاسرائيلي ومستوطنين خلال مواجهات بعد صلاة الجمعة، كما اكدت مصادر امنية وطبية فلسطينية.

وقالت المصادر ان رجلا استشهد في بلدة بيت امر قرب الخليل، وشابين في بلدة حوارة قرب نابلس، عندما اطلق الجيش ومستوطنون النار على مسيرتين نظمتا في البلدتين بعد صلاة الجمعة تضامنا مع قطاع غزة الذي يشهد حربا إسرائيلية اسفرت عن استشهاد اكثر من 800 شخص منذ 7 تموز/يوليو.

وأفادت وسائل إعلام عربية أن مستوطناً يهودياً أطلق النار على جمع من المصلين بعد خروجهم من صلاة الجمعة بأحد مساجد بلدة حوارة قرب نابلس بالضفة الغربية فقتل أحدهم وأصاب آخرين بجروح، وذلك في قوت اندلعت فيه مواجهات بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال في الضفة الغربية ومدينة القدس.

وأوضحت مصادر طبية بمستشفى رفيدي في نابلس تأكيده استشهاد الشاب خالد عزمي عودة (20 عاماً) عقب صلاة الجمعة بعد أن أصابه المستوطن برصاصة اخترقت القلب.

وفي نفس السياق اندلعت مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي بدأت في محاور عدة من المدينة و خاصة في وادي الجوز وباب رأس العمود في القدس الشرقية.

كما أشارت إلى أن جيش الاحتلال أطلق النار على فلسطينيين في قرى الخليل مما أدى إلى عدد من الإصابات بعد صلاة الجمعة.

يأتي ذلك بعد أن أدى آلاف من الفلسطينيين صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان بالشوارع المحيطة بالمسجد الأقصى، وذلك بعد أن منعت السلطات الإسرائيلية الرجال أقل من خمسين عامًا من دخول المسجد.

وكان من المتوقع أن يعقب صلاة الجمعة خروج مظاهرات تنديدا بالعدوان المستمر على قطاع غزة المحاصر وتجدد الموجهات في قلنديا وفي مناطق مختلفة من الضفة الغربية.

وقد تحولت القدس الشرقية منذ أمس إلى ما يشبه الثكنة العسكرية وسط انتشار كثيف لجنود الاحتلال الإسرائيلي في أرجاء المدينة.

وقد أدى مئات الفلسطنيين صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان الفضيل في الشوارع المؤدية الئ القدس المحتلة،وسط إجراءات عسكرية إسرائيلية مشددة.

وفي قرية الجلمة شمالي مدينة جنين، اصيب 30 فلسطينيا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم السبت في احدث موجة احتجاجات تشهدها الضفة الغربية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین