رمز الخبر: ۱۰۴۴۱
تأريخ النشر: ۳۰ تير ۱۳۹۳ - ۱۵:۱۱
في خضم التطورات الجارية في العراق، قال مصدر مطلع إن "مسعود بارزاني توجه الى طهران في زيارة سرية وطلب لقاء قائد

كشف مصدر مطلع، اليوم الاثنين، ان طهران وجهت تحذيراً شديداً لرئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني نتيجة لمساعيه في الانفصال عن العراق، في حين تعهد بارزاني بسحب البيشمركة من المناطق المتواجدة فيها والتواصل مع الحكومة الاتحادية بشأن كركوك.

وقال المصدر إن "مسعود بارزاني توجه الى طهران في زيارة سرية وطلب لقاء قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني، لكن سليماني رفض اللقاء ووافق على ذلك بعد الحاح بارزاني ووساطة من رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام هاشمي رفسنجاني".

واضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته، ان "سليماني التقى بارزاني لدقائق معدودة وقال له، لقد أخطأتم ولن تنفعكم تركيا وإسرائيل وستحرقكم، وعليكم تصحيح الخطأ خلال أيام".

وأكد  المصدر أن "المسؤولين الايرانيين ابلغوا بارزاني ان ما يفعله من السماح لمعارضي العملية السياسية وايران، بالعمل انطلاقا من أربيل والتواجد فيها لا يوجد مايبرره، وأن طهران تدعم اتفاق جميع الأطراف على رئيس وزراء جديد، وليس بالضرورة أن يكون نوري المالكي".

وتابع ان "ايران ابلغت بارزاني ان عليه التوقف عن اللعب بالنار وأن يتخلى عن فكرة فرض سيطرته على كركوك، وترك موضوع كركوك للمباحثات بين الاقليم والحكومة الاتحادية بعد تشكيلها، والعمل على عودة قوات البيشمركة الى مواقعها السابقة".

وتعهد بارزاني امام المسؤولين الايرانيين، بحسب المصدر أن "تنسحب قوات البيشمركة الى مواقعها حال زوال خطر تهديد داعش للمدينة"، كما تعهد بـ"تسليم المعدات العسكرية التي استولت عليها قوات البيشمركة في مدينتي الموصل وكركوك الى الجيش العراقي، والتواصل مع الحكومة الاتحادية بشأن الاوضاع في كركوك".

وكان مصدر مطلع قد كشف، في السابع من تموز الجاري، أن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني طلب من برلمان الإقليم، تشكيل لجنة لتنظيم استفتاء شعبي ينظم عملية الانفصال عن البلاد.

 وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني قد قال، في 3 تموز الحالي، إن المادة 140 من الدستور العراقي قد "أنجزت" بدخول قوات البيشمركة الكردية إلى المناطق المختلف عليها عقب انسحاب قطعات الجيش والشرطة منها.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین