رمز الخبر: ۱۰۴۳
تأريخ النشر: ۲۶ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۱:۳۳
اكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي همام حمودي ان "العراق بادر الى استقبال المعارضة السورية وسوف يستقبل مجموعات اضافية في المستقبل لتبيين مبادرته من اجل وقف العنف في سوريا"/ واضاف "ضمن هذا التصور تسعى الحكومة العراقية لايجاد حوار من اجل تغيير واجراء اصلاح سلمي مسيطر عليه بعيدا عن التدخل الخارجي والتدخل العسكري او فرض الحصار".
شبکة بولتن الأخباریة: اكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي همام حمودي ان "العراق بادر الى استقبال المعارضة السورية وسوف يستقبل مجموعات اضافية في المستقبل لتبيين مبادرته من اجل وقف العنف في سوريا".

واوضح همام حمودي في تصريح لمراسل وكالة انباء فارس: ان "الحكومة العراقية والبرلمان العراقي من خلال قراءة معينة للوضع السوري على صعيد المعارضة وعلى صعيد الحكومة السورية وطبيعة الملف السوري، قدما مجموعة من الملاحظات والتصورات سميت بــ "المشروع العراقي للحل".

واضاف "ضمن هذا التصور تسعى الحكومة العراقية لايجاد حوار من اجل تغيير واجراء اصلاح سلمي مسيطر عليه بعيدا عن التدخل الخارجي والتدخل العسكري او فرض الحصار".

وتابع حمودي ان "هذه المبادرة طرحت في قمة طهران لدول عدم الانحياز وحظيت بالقبول"، مشيرا الى ان "العراق يمتلك حدودا طويلة مع سوريا وكثير من الاقتصاد السوري يعتمد على العراق اضافة الى وجود تداخل اجتماعي بين البلدين".

وعن دور مبعوث الامم المتحدة الى سوريا الاخضر الابراهيمي وإمكانية الاخذ بالمبادرة العراقية اكد همام حمودي ان "الاخضر الابراهيمي استمع من خلال وزير الخارجية العراقي وسفير العراق لدى الجامعة العربية الى المبادرة المطروحة"، مؤكدا انه "سيزور العراق قريبا لتدارس هذه الخطة".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین