رمز الخبر: ۱۰۴۱۰
تأريخ النشر: ۲۷ تير ۱۳۹۳ - ۰۳:۳۳
بعد منع النازحين العراقيين من الدخول إلى مناطق إقليم كردستان العراق، برر رئيس حكومة الإقليم نيجرفان البارزاني هذه الخطوة ، معتبرا أن

أكد رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني، الخميس، أن أعداد اللاجئين والنازحين فاقت إمكانيات حكومة إقليم كردستان، فيما دعا الحكومة الاتحادية والمجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياتهما إزاء هذه القضية.

وقال البارزاني في بيان صدر، اليوم، على هامش لقائه المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنتونيو غوتيرس وحصل بولتن نيوز الإخباري على نسخة منه، إن "حكومة إقليم كردستان قدمت كافة المساعدات والمعونات من دون فرق إلى جميع اللاجئين السوريين والنازحين من داخل الأراضي العراقية".

وأضاف البارزاني أن "حكومة كردستان لم ولن تدخر جهدا في مساعدة هؤلاء اللاجئين، ولكن لم نخف في الوقت نفسه أن أعداد اللاجئين والنازحين قد فاقت إمكانيات حكومة الإقليم"، مؤكدا أن "على الحكومة العراقية بالدرجة الأولى ومن ثم المجتمع الدولي تحمل مسؤولياتهما إزاء هذه القضية وتقديم المساعدات بشكل جدي، لكي نتمكن من مساعدة وتقديم المعونات للجميع".

وأشار إلى أن "المؤسسات والجهات ذات العلاقة في حكومة إقليم كردستان على استعداد للتنسيق الكامل مع المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية المحلية والعالمية لكي نتمكن معا من تقديم أفضل الخدمات من جميع النواحي وإيصالها إلى اللاجئين والنازحين داخل المخيمات والمعسكرات المنتشرة في جميع مناطق إقليم كردستان".

من جانبه، أعرب غوتيرس عن "شكر المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمجتمع الدولي لحكومة إقليم كردستان على فتح أبوابها أمام اللاجئين السوريين والنازحين من داخل العراق، وتوفير الأمان والهدوء لهم، وتقديم كل ما بوسعها من مساعدات ضرورية لهؤلاء اللاجئين"، لافتا إلى أن "موقف وتعامل حكومة إقليم كردستان كان محل إشادة وتقدير المفوضية والمجتمع الدولي على العموم".

وكانت وزارة الهجرة والمهجرين أعلنت، اليوم الخميس (17 تموز 2014)، عن تسجيلها أكثر من 61 ألف أسرة نازحة في عموم العراق، مشيرة إلى مباشرتها بتوزيع مليون دينار لكل أسرة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین