رمز الخبر: ۱۰۳۸۹
تأريخ النشر: ۲۲ تير ۱۳۹۳ - ۱۹:۲۵
بينما بدأت سلطات كردستان العراق بتهريب النفط من حقوق كركوك النفطية، أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين عن رفض إقليم كردستان استقبال المزيد من نازحي الموصل...

أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين عن رفض إقليم كردستان استقبال المزيد من نازحي الموصل، فيما أشارت إلى أنها ستخاطب كردستان لفتح حدودها أمام النازحين.

وقال وكيل الوزارة أصغر الموسوي إن حكومة إقليم كردستان ترفض إستقبال نازحي العوائل الجديدة من قضاء قرقوش والحمدانية وبغديدة وقرية كركته وقرية عمر كان وقرية علي رش، مبينا ان هناك عوائل جديدة قامت بالنزوح إلى الإقليم جراء العمليات الإرهابية التي تقوم بها داعش .

وأوضح أن قوات البيشمركة أغلقت الطرق بوجه النازحين وإدخالهم إلى محافظات الإقليم إذ أن الوزارة لا تعلم عدد العوائل الجديدة النازحة كونها لم تستقر بعد ، مشيرا إلى أن الوزارة ستخاطب الحكومة كردستان لغرض استقبال النازحين لحين استتباب الأمن في مناطقهم.

وفي سياق آخر، أكد الناطق الرسمي باسم وزارة النفط الاتحادية عاصم جهاد أن السيطرة على كركوك من قبل البيشمركة شيء والسيطرة على الحقول النفطية فيها شيء آخر لأنه يمثل تطورا في غير محله وتخطيا لكل الخطوط، مبينا أن قوات من البيشمركة الكردية ومعها أناس مدنيون قاموا بالاستيلاء على حقلي كركوك وباي حسن وهما من أكبر الحقول النفطية في البلاد اللذين يقومان بإنتاج النفط الخام وقاموا بطرد العاملين من فنيين ومهندسين وعمال وغيرهم من هذه المحطات المهمة،.

وقال جهاد لم يكن متوقعا أن يكون هناك تدخل في الشأن النفطي مهما بلغت الخلافات السياسية لأن النفط اتحادي وبالتالي فإن هذا التصرف هو تجاوز على الدستور وعلى السلطة الاتحادية وتهديد واضح للوحدة الوطنية وبالتالي فإن تداعياته ستكون بالتأكيد خطيرة.

وردا على سؤال فيما إذا كان إقليم كردستان قام بهذه الخطوة من أجل التصعيد السياسي أم إن هذا الأمر سوف تتبعه إجراءات عملية قال: إن هناك نية لديهم لربط هذه الحقول بخطوط التصدير الخاصة بهم وهو عامل سلبي آخر يضاف إلى سلسلة العوامل السلبية التي تترتب عليها نتائج خطيرة مثلما أشرنا.و اكد شهود عيان في محافظة كركوك ان عشرات الصهاريج المحملة بالنفط الخام من مصافي كركوك الى كردستانوقال شهود ان عناصر من البيشمركة تقوم حاليا بسرقة نفط كركوك وتهربه الى كردستان، مبينا ان عشرات الصهاريج تدخل حقول باي حسن، وعشرات أخرى تحمل النفط الخام وتهربه الى اربيل .

واعلن مصدر في حكومة إقليم كردستان إن قوات البيشمركة فرضت سيطرتها الكاملة على حقول النفط في كركوك . وتابع المصدر ان هذه الحقول ستخضع من الان فصاعدا الى سيطرة حكومة إقليم كردستان.

من جانبه قال مصدر مسؤول في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، أن هذا الاجراء قد تم بدون علم وموافقة الجهات المسؤولة في كركوك، وبعد الاستيلاء على الابار النفطية من قبل القوة العسكرية التى تتوقع أن تكون من حزب الديمقراطي الكردستاني، أزاحوا كل العاملين في الحقول، ووضعوا موظفين جدد يتبعون لهم.

الى ذلك وصل الى اقليم كردستان برج كبير لتصفية النفط، عبر ميناء الاسكندرونة التركي، قادما من دبي. وذكرت وكالة (DHA) التركية، ان البرج الكبير لتصفية النفط قد وصل الى معبر ابراهيم خليل الحدودي، حيث تم اتخاذ الاجراءات اللازمة لتسهيل دخولها عبر المنفذ، ليتوجه الى مدينة اربيل.

وكان مسؤول الهيئة المشرفة على نقل البرج محمد اوزدمير، اعلن في وقت سابق ان البرج يزن 250 طنا ويبلغ ارتفاعه 70 مترا. ولفت اوزدمير الى ان قوات الپيشمرگة ستتولى مهام متابعة وحماية البرج بعد دخوله اراضي اقليم كردستان.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین