رمز الخبر: ۱۰۳۸۱
تأريخ النشر: ۲۱ تير ۱۳۹۳ - ۱۷:۴۴
وقال النائب عن الائتلاف علي الفياض: إن "رئاسة إقليم كردستان ليس لديها أي شعور بالمسئولية تجاه ما يحدث بالبلاد"، مشيرًا إلى أن "تصريحات

انتقد ائتلاف دولة القانون، اليوم السبت، التصريحات الأخيرة لرئاسة إقليم كردستان، واصفًا إياها بالفارغة الخارقة للدستور، مشددًا على أن حقول النفط في كركوك سترجع إلى حكومة المركز، حسبما نقل موقع "العراقية" الإخباري، اليوم السبت.

وقال النائب عن الائتلاف علي الفياض: إن "رئاسة إقليم كردستان ليس لديها أي شعور بالمسئولية تجاه ما يحدث بالبلاد"، مشيرًا إلى أن "تصريحات الإقليم ستفك طبيعة العلاقات والنسيج الاجتماعي لأبناء الشعب العراقي وأن العراق ملك للجميع ولا يمكن لأي جهة فرض رأيها على الآخرين".

وأضاف الفياض أن "ما تحدثت عنه حكومة الإقليم وتحركها لحماية البنية التحتية في كركوك بعد علمها بمحاولات من جانب مسئولين بوزارة النفط العراقية تخريبها غير صحيح، مؤكدًا أن الغاية منها السيطرة على الحقول النفطية كما سيطروا على كركوك وفرضوا أنفسهم بالقوة على الأهالي".

ولفت الفياض، إلى أن "تصريحات الإقليم خارقة للدستور وفارغة وليس لها أي صحة ولا يوجد أي اعتبار قانوني أو دستوري، وخرجت عن سياق العام المتعارف عليه".

وتابع الفياض أن "الحقول النفطية في كركوك التي سيطرت عليها حكومة الإقليم سترجع إلى حكومة المركز وفق القانون والدستور"، داعيًا في الوقت ذاته "القيادات الكردية ورئاسة الإقليم إلى إعادة حساباتهم واحترام الدستور وعدم تجاوزه واحترام هيبة العراق".

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني دعا، أمس الجمعة التحالف الوطني العراقي إلى توضيح موقفه بشأن العملية السياسية والمرشح المقبل لمنصب رئاسة الوزراء.

واستنكرت وزارة النفط العراقية، أمس الجمعة، استيلاء قوات البيشمركة الكردية على محطات إنتاج النفط في حقلي كركوك وباي حسن، مناشدة الكرد بضرورة تفهم خطورة الموقف والطلب من البيشمركة إخلاء تلك المواقع فورًا.

فيما أفاد بعد ذلك مصدر كبير بحكومة إقليم كردستان العراق بأن القوات الكردية فرضت سيطرتها الكاملة على حقول النفط في كركوك، متذرعة بمحاولات تخريبها من قبل مسئولين بوزارة النفط.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین