رمز الخبر: ۱۰۳۶۷
تأريخ النشر: ۲۰ تير ۱۳۹۳ - ۰۱:۳۱
بالتوازي مع دخول العدوان الصهيوني على قطاع غزة يومه الرابع، اعلن اشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة الخميس ان 90 فلسطينيا استشهدوا بينهم 20 طفلا واصيب

اعلن اشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة الخميس ان 90 فلسطينيا استشهدوا بينهم 20 طفلا واصيب 630 بجروح منذ بدء العدوان الصهيوني على قطاع غزة.

وقال القدرة لفرانس برس "انه بعد استشهاد شاب مساء ارتفع عدد الشهداء الى 90 شهيدا توفي منهم اثنان اليوم متاثرين بجراحهما التي اصيبا بها امس". واضاف ان بين الشهداء "طفلا في الخامسة من عمره يدعى بسام خطاب قتل جراء غارة استهدفت شمال غزة".

واضاف ان بين الشهداء "عشرين طفلا و70 امرأة".وقال القدرة ان "الطيران الحربي الاسرائيلي استهدف في المساء دراجة نارية في دير البلح وسط القطاع. وجرح فلسطينيين احدهما حالته خطيرة جدا".

من جانبها واصلت فصائلُ المقاومة الفلسطينية استهدافَ المستوطنات الاسرائيلية واعلنت كتائبُ القسام قصفَ مدينةِ القدس المحتلةِ بأربعةِ صواريخَ من طراز M75 اضافةً الى قصف مدينة حيفا، فيما استهدفت سرايا القدس تل ابيب بصاروخينِ من طرازِ براق سبعين.

كما دكت المقاومةُ تجمعَ غوش دان قربَ تل ابيب ، اضافة الى مستوطنات عسقلان وبئر السبع وشاعر هنيغيف وسديروت واسناد صوفا وراعيم.

وفي سياق متصل، أطلقت "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس" عملية "العصف المأكول" ضد عملية "الجرف الصامد" العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الكتائب أبو عبيدة، في خطاب تلفزيوني مسجل، "لم نبدأ بحرب ولم نبدأ بعدوان والعدو هو الذي بدأ بالتهديد والوعيد ثم ترجم ذلك بالعدوان الذي تصاعد، ولكن بعد أن بدأ الحرب فإنه لن يقرر موعد نهايتها ولا شروطها ولا شكلها".

وأضاف: "أعددنا أنفسنا لمعركة طويلة جداً، وليس كما يقول قادة العدو لأسبوع أو عشرة أيام بل لأسابيع طويلة وطويلة جدا"، مشدداً على أن "التصعيد ضد المدنيين العزل وارتقاء الشهداء من النساء والأطفال وهدم البيوت لن يزيدنا إلا إصراراً وثقة، وقد ضاعفنا عملياتنا اليوم رداً على جرائم العدو.. ونعده بالمزيد".
وتوجّه أبو عبيدة إلى وزير الدفاع الاسرائيلي موشي يعلون بالقول: "أتتوعدنا يا ابن اليهودية بما ننتظر؟"، مشيراً إلى أنه "المرة الأولى، منذ نشأة الكيان، التي يمطر فيها بالصواريخ من أقصى شمال الوطن المحتل وحتى أقصى الجنوب، والقسام وفصائل المقاومة أمطرت مركز الكيان بعشرات الصواريخ الأمر الذي يجعل الكيان كالعصف المأكول ويمهد لمعركة التحرير قريبا".

وأكد أن القسام "لم تستخدم إلا القليل القليل مما أعدته للعدو، وما زالت تتعامل مع المعركة على انها معركة محدودة"، مؤكداً أن "الموجة الثورية من ثورة شعبنا في غزة والضفة والقدس والداخل المحتل لن تتوقف وستتصاعد حتى تضمن أن يحقق شعبنا أهدافه وأن يتوقف العدو عن جرائمه وأن يلمس كل فلسطيني نتائج النصر".
وتابع: "ليعلم العالم أجمع أن شعبنا قد أعلن ثورة عارمة في القدس والضفة والداخل المحتل وقطاع غزة شعارها سأحمل روحي على راحتي".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین