رمز الخبر: ۱۰۳۵۵
تأريخ النشر: ۱۸ تير ۱۳۹۳ - ۱۵:۳۸
يشهد إقليم كردستان العراق برئاسة مسعود البارزاني أزمة خانقة هذه الأيام بسبب رفع أسعار الوقود والمحروقات عقب تطورات الأوضاع الأمنية العراقية، حيث

اكد المختص في الشان الاقتصادي ضرغام محمد علي ان اقليم كردستان مقبل على ازمة استثمارية كبيرة ، محذرا من هجرة جماعية للشركات الاستثمارية العاملة في القطاع النفطي .

 وقال ان تأزم الوضع الامني في المناطق الشمالية وتوقف مصفى بيجي وارتفاع اسعار الوقود دفعت بسحب اغلب الشركات لرؤوس اموالها من اقليم كردستان ، مؤكدا،ان هجرة الشركات الاجنبية من الاقليم ستنعكس سلبا على القطاع الاستثماري في القطاع النفطي .

واضاف ان الاقليم كردستان يمتلك حلقات واسعة من الاستثمار الاجنبي ،لكنه لم يمنح المستثمر الاجنبي تسهيلات للبقاء في الاقليم ،مؤكدا،يجب على الاقليم اعطاء ضمانات وتسهيلات اكبر للشركات للحفاظ على قطاع الاستثمار .من جانبه قال وزير الثروات الطبيعية في حكومة اقليم كردستان اشتي هورامي ان الاقليم يحتاج الى 6 ملايين لتر يوميا لمعالجة ازمة الوقود في الاقليم.

ونقل موقع الاتحاد الوطني الكردستاني عن هورامي قوله في كلمة امام برلمان اقليم كردستان ان الاحداث الاخيرة التي شهدها العراق وتوقف مصفى بيجي ونزوح عدد كبير من العوائل من محافظة نينوى وصلاح الدين وديالى الى اقليم كردستان أثر بشكل كبير على تفاقم ازمة الوقود،مبينا ان ان هذه الازم في طريقها الى الحل .

واضاف اننا نستطيع توفير توفير 3 ملايين و200 الف لتر يومياً، ومن هذه الكمية نقوم يومياً بتوزيع مليونين و500 الف لتر، والكمية المتبقية توزع على وزارتي البيشمركة والصحة والدوائر الحكومية الاخرى .

واعلنت شرکة توزيع منتجات کرکوك النفطية عن نظام جديد لتوزيع البنزين علي السائقين وتنفذ من اليوم وجاء عقب فشل الدائرة في ادارة ازمة الوقود والفساد الحاصل في عمليات التجهيز اليومي وتزايد ظاهرة البيع في الطرق والشوارع .

وقال مدير الشرکة مصطفي رشيد في تصريح صحفي ان توزيع البنزين علي السائقين سيکون وفق نظام جديد، وذلك بهدف التقليل من ازمة البنزين في محطات توزيع الوقود .وبحسب النظام الجديد ستوزع البنزين علي السيارات وفقا للرقم الاخير في لوحة ارقام السيارة فمثلا توزع البنزين اليوم الثلاثاء علي السيارات التي تنتهي ارقمها بالعدد صفر والعدد واحد(0-1)، ويوم الثلاثاء علي العددين (2-3) … وهکذا تستطيع کافة السيارات الموجودة في المدينة من التزود بالبنزين.

وجاءت الاجراء بعد سلسلة احتجاجات وتظاهرات في كركوك.وفي السليمانية اعلنت خطوط نقل الركاب الاهلية داخل وخارج مدينة السليمانية (حافلات نقل الركاب)، الاضراب عن العمل والتوقف عن نقل المواطنين بسبب شح البنزين وقلة الكمية المخصصة لهم من قبل الحكومة.

وقال احد سواق باصات النقل العامة (الكوسترات) إن حصة البنزين المخصص لهم لاتفي بالغرض مما اضطرهم الى اللجوء الى شراء البنزين التجاري باسعار مرتفعة وبالتالي رفع اجور نقل المواطنين.واضاف ان السعر الجديد ولد العديد من المشاكل بينهم وبين المواطنين الذين يرفضون رفع الاجرة، لافتا الى ان حكومة الاقليم خصصت لسيارات الاجرة ونقل الركاب 50 لترا من الوقود فقط في الاسبوع وهي كمية غير كافية.

وشدد على ان اصحاب المركبات سيستمرون في اضرابهم لحين استجابة الحكومة لمطالبهم في زيادة كمية البنزين المخصصة لهم.وتسبب اضراب اصحاب مركبات نقل الركاب في تزاحم المواطنين في ساحات النقل فيما اضطر العديد منهم اللجوء الى سيارات الاجرة (التكسيات) للتنقل.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین