رمز الخبر: ۱۰۳۴۹
تأريخ النشر: ۱۷ تير ۱۳۹۳ - ۱۸:۴۹
أكد مصدر أمني لموقع بولتن نيوز الإخباري أنّ الأجهزة الأمنيّة الرسميّة تتخذ أعلى درجات الحيطة، بالإضافة الى اعتمادها على الأمن الوقائي

أكد مصدر أمني لموقع بولتن نيوز الإخباري أنّ الأجهزة الأمنيّة الرسميّة تتخذ أعلى درجات الحيطة، بالإضافة الى اعتمادها على الأمن الوقائي عبر استكمال التحقيقات سعياً لمواصلة تفكيك الشبكات الإرهابيّة، وهي تستفيد في ذلك من معلومات تلقّتها من أجهزة مخابراتيّة خارجيّة تتعاون الى حدٍّ بعيد مع الاجهزة اللبنانيّة.


أما حزب الله اللبناني، فتستمرّ الإجراءات التي يعتمدها، خصوصاً في الضاحية الجنوبيّة، سعياً لمنع أيّ اختراق أمني لهذه المنطقة.

وتشير المعلومات الى أنّ الإجراءات المتخذة يوم الأحد في الضاحية الجنوبيّة شبيهة الى حدٍّ بعيد بتلك التي اتخذت بعد استهداف هذه المنطقة بتفجيرات مماثلة.


وعلى صعيدٍ موازٍ، لفتت أوساط مطلعة الى أنّ ظهوراً عسكرياً لـ"حزب الله" الأحد في البقاع الشمالي كان الاول من نوعه بعدما كان الحزب يعتمد التحرك ليلا في هذه المنطقة.

وقالت ان تحريك الحزب عدداً كبيراً من الاليات والمدافع وراجمات الصواريخ في وضح النهار في مناطق اللبوة والعين وغيرهما من المناطق المتاخمة للحدود مع سوريا في السلسلة الشرقية ينطوي على دلالة، إذ جاء في مواجهة تجمّع مسلّحي المعارضة السوريّة في الجانب السوري من الحدود.


وجالت آليات لحزب الله اللبناني في المكان، محمّلة بمدافع ومضادات ومنصات صواريخ متوسطة، من نوع بـ10 ومدافع 23 و106، جالت في شوارع رئيسية وفرعية من بلدات العين، والنبي عثمان، واللبوة، والبزالية، وصولاً إلى منطقة نحلة، على بعد كيلومترات قليلة من مدينة بعلبك.

استنفر عناصر الحزب في هذه القرى وجابوها طولاً وعرضاً. استعرضوا لباسهم العسكري المرقّط وتوقف قسم منهم مرات عدة لالتقاط الصور. لم يحتكّوا بالمواطنين، أهاليهم، ولم يحادثوا أحداً، في أول ظهور علني للجناح المقاوم في الحزب، ما يؤكد اطمئنان الحزب من موقعه في التصدي لأي اعتداء من الجماعات المسلحة التي تتوعد بشن هجمات على المناطق الجنوبية والشرقية للبنان.